مشروع Crimp

مشروع تحديد المخاطر الكيميائية والتخفيف من حدتها.

الموضوع

إن القدرة على تحديد مخاطر المواد والسلائف الكيميائية المستخدمة كسلاح وتخفيض مستوياتها والتخفيف من حدتها، تتطلب جهدا عالميا، وهو أمر يحمله الإنتربول على محمل الجد.

التدابير المضادة في مجال أمن المواد الكيميائية

من خلال إعداد مصفوفة مخاطر لأبرز المواد الكيميائية المثيرة للقلق، يعمل الإنتربول مع حكومات البلدان الأعضاء والأجهزة الشريكة في مجال إنفاذ القانون وصناعة المواد الكيميائية للمساعدة في وضع تدابير مضادة في مجال أمن المواد الكيميائية، على نحو مستدام ومحدد الهدف ومدعوم من الشركاء في القطاع الصناعي.

وفي ضوء التهديد الذي تطرحه جهات محلية غير حكومية، يوفر مشروع Crimp منصة لأجهزة إنفاذ القانون وشركات تصنيع المواد الكيميائية للتعاون فيما بينها وتبادل المعارف والخبرات في هذا المجال وإيجاد الحلول المناسبة.

وتدعم وسائل الإعلام وأدوات الاتصال برنامجا شاملا يحسِّن أمن المواد والسلائف الكيميائية المثيرة للقلق، وذلك طوال دورة حياتها.

مشروع Crimp للأجهزة العراقية

استفادت الأجهزة العراقية عام 2018 من مشروع Crimp (برنامج تبيان المخاطر الكيميائية والتخفيف من حدتها).

وضع القسم الأول من الدورة التدريبية مصفوفة المخاطر الناجمة عن المواد الكيميائية التي تبعث على القلق في البلد. وتم أيضاً تبيان المجالات التي تسود فيها الممارسات الجيدة وتلك التي تُبذل فيها جهود مزدوجة والمجالات التي تتخللها أوجه ضعف محتملة. وبدأ بعدها العمل على تشكيل فريق من جهات متعددة للإشراف على الأنشطة في المستقبل.

وفي القسم الثاني من الدورة التدريبية، استمر تشكيل الفريق العامل لتنفيذ التدابير المضادة وانطلقت عملية التنفيذ.

بالعموم، أتاح البرنامج للمندوبين الفرصة لاستعراض قدرات أجهزتهم في مجال الأمن الكيميائي، حيث عرضوا المجالات التي تسود فيها أفضل الممارسات في العراق وتم تشاطرها مع البلدان الأعضاء في الإنتربول، فضلاً عن التدابير المضادة المعتمدة حالياً التي تساعد في صون أمن الشعب العراقي.

رفع مستوى الوعي

شكل رفع مستوى الوعي نشاطاً أساسياً من هذا المشروع، وقد زيد عدد المبادرات، كالزيارات إلى المدارس مثلاً، لتشمل المعلومات بشأن الأمن الكيميائي، ويتم أيضاً تذكير شركات البيع بالتجزئة بضرورة الإبلاغ عن أي أنشطة مشبوهة عبر الاتصال بالخطوط الساخنة التي وضعتها الحكومة.

وأجرت وحدة الأسلحة الكيميائية والبيولوجية والإشعاعية والنووية والمتفجرات التابعة لمديرية الدفاع المدني عدداً من تمارين المحاكاة بين مختلف الأجهزة التي استعرضت مهاراتها في التعامل مع المصابين الذين تعرضوا للمواد الكيميائية الخطيرة وفي التخلص من التلوث في المنطقة بما يسمح بأن تعود الحياة سريعاً إلى طبيعتها.

الشركاء

أُنجز مشروع Crimp في العراق بالشراكة مع المكتب المركزي الوطني للإنتربول في بغداد وبدعم من عدد الوزارات والأجهزة العراقية:

  • وزارة الداخلية
  • وزارة البيئة
  • الهيئة العامة للجمارك
  • الدفاع المدني (فريق الاستجابة CBRNE)
  • مديرية مكافحة المتفجرات
  • مديرية تحقيق الأدلة الجنائية
  • وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية
  • جهاز الأمن الوطني
  • هيئة الرقابة الوطنية

وسائل التواصل الاجتماعي