الإرهاب

يشتمل الإرهاب على مجموعة من التهديدات المعقدة، ونحن في الإنتربول نصب تركيزنا على تحديد هوية الإرهابيين ومنعهم عن العمل.

يشتمل الإرهاب على مجموعة من التهديدات المعقدة نذكر منها الجريمة المنظمة في مناطق الصراع، والمقاتلين الإرهابيين الأجانب، و"الذئاب الوحيدة" التي تشرّبت ثقافة التطرف، والاعتداءات باستخدام المواد الكيميائية والبيولوجية والإشعاعية والنووية والمتفجرات.

الشبكات الإرهابية

تحرّض الجماعات الإرهابية الأفراد، وأغلبهم من الشباب، على ترك مجتمعاتهم من جميع أنحاء العالم والسفر إلى مناطق الصراع، لا سيما في العراق وسوريا بل وفي ليبيا أيضاً بشكل متزايد. وقد تغيرت طريقة استهداف المجندين وزرع ثقافة التطرف فيهم، فازداد التركيز على وسائل التواصل الاجتماعي والقنوات الرقمية الأخرى.

ولا تنفك تزداد أهمية البيانات البيومترية في تحديد هوية المقاتلين الإرهابيين الأجانب ومنعهم من عبور الحدود، بينما نستمر في الإنتربول في تعزيز تبادل البيانات من ساحات المعارك بين الجيش والشرطة.

ويمكن لأجهزة الشرطة حول العالم أن تتبادل عبر الإنتربول بيانات الاستخبار والتنبيهات بشأن الشبكات الإرهابية عبر الوطنية، وذلك لتكوين فهم أفضل عن أساليبها المتّبعة ودوافعها وسبل تمويلها، بما يؤدي في نهاية المطاف إلى الكشف عن المشتبه بهم وتوقيفهم.

الأسلحة الكيميائية والبيولوجية والإشعاعية والنووية والمتفجرات

يمكن للاعتداءات الإرهابية التي تُستخدم فيها المواد الكيميائية والبيولوجية والإشعاعية والنووية والمتفجرات أن تخلّف تبعات كارثية تطال المجتمعات والبنى التحتية.

ونقدم في الإنتربول لبلداننا الأعضاء الدعم اللازم في منع وقوع هذا النوع من الهجمات والإعداد للتصدي لها والاستجابة لها. وهذا يعني وضع آليات الوقاية والاستجابة التي يتم تنسيقها بين مختلف الأجهزة المعنية، ولا سيما الشرطة، والجمارك، وأجهزة مراقبة الحدود، والعاملون في القطاع الصحي العام، والجيش، وأجهزة الاستخبارات، والهيئات المعنية بإدارة شؤون البيئة.

ونحن، في تأديتنا لهذا الدور، نتبع ثلاثة سبل هي تبادل المعلومات وتحليل بيانات الاستخبار، وبناء القدرات والتدريب، والدعم الميداني.

الأنشطة