الجريمة المالية

الجريمة المالية تهدد حياة الناس من جوانبها كافة: في المنزل، في العمل، عبر الإنترنت وخارجه.

الموضوع

السرقة والاحتيال والخداع والابتزاز والفساد وغسل الأموال... إمكاناتٌ لا حصر لها لكسب المال بطريقة غير مشروعة. ويبدو أن نسبة المخاطر التي يتعرض لها المجرمون المسمّون بذوي الياقات البيضاء قليلةٌ والعائدات مرتفعة.

وتشمل الجرائم المالية السرقةَ العادية أو الاحتيال الذي يرتكبه أفراد ذوو نوايا سيئة، وعمليات واسعة النطاق تديرها مجموعات إجرامية منظمة لها موطئ قدم في كل قارة. وتشكل هذه الأنشطة الإجرامية أعمالا خطيرة ينبغي عدم التقليل من أهميتها إذ إنها، بالإضافة إلى تبعاتها السلبية الاجتماعية والاقتصادية، غالبا ما تكون مرتبطة ارتباطا وثيقا بالجرائم العنيفة، لا بل حتى بالإرهاب.

ويعاني الجميع من الجرائم المالية التي اتخذت بعدا جديدا بالكامل جراء التقدم السريع للتكنولوجيا الرقمية.

وتمارس العصابات الإجرامية أنشطتها عبر الحدود الوطنية لتجنب كشفها، وتعبر الأموال المسروقة العديد من الحدود المادية والافتراضية قبل أن تصل إلى وجهتها النهائية. وهنا يكمن الدور الأساسي للشبكات العالمية للشرطة.

الأنشطة