تكريماً لأجهزة الشرطة حول العالم

شاركونا في الإشادة بموظفي أجهزة الشرطة الذين بذلوا حياتهم لحماية مجتمعاتنا.

في كل لحظة من كل يوم، يعمل أفراد الشرطة من رجال ونساء حول العالم من أجل حمايتنا، فيلقوا القبض على المجرمين ويفككوا شبكاتهم ويحرصوا على إحقاق العدالة لتجري محاكمة كل فرد لا يقيم وزناً للقانون والنظام.

ولكن الثمن باهظ.

فالآلاف من ضباط الشرطة في بلداننا يُصابون سنوياً بالجروح، لا بل إن كثيرين منهم يضحون بحياتهم إحقاقاً للعدل.

"صون المجتمعات من الجريمة قوة توحّدنا متخطيةً الحدود واللغات والثقافات". الأمين العام للإنتربول السيد يورغن شتوك.

ونحن، في الإنتربول، نرى إنه لواجب علينا ومسؤوليتنا أن نكرّم جميع موظفي الشرطة الذي بذلوا حياتهم، مكرّمين معهم أيضاً عائلاتهم وأصدقاءهم الذين غادروهم.

كيلا ننسى من سقطوا

لدينا لوحان تذكاريان، أحدهما في مقر الأمانة العامة للإنتربول في ليون، والآخر في مجمّع الإنتربول العالمي للابتكار في سنغافورة. ونحن نشجّع جميع الزوار على التوقف أمامهما ولو لحظة والتفكر في التضحيات المبذولة في بلدانهم.

الأمين العام السيد يورغن شتوك لدى إزاحة الستار عن اللوح التذكاري في ليون.
الأمين العام السيد يورغن شتوك لدى إزاحة الستار عن اللوح التذكاري في ليون.

فالنصب التذكاري بمثابة تذكير دائم بأن التجنّد خدمةً لإنفاذ القانون لا يقتصر على ارتداء الزي العسكري، بل هو وظيفة خطيرة يتولاها رجال ونساء في غاية التفاني.

اليوم الدولي لإحياء الذكرى

في السابع من آذار/مارس من كل عام، ندعو الأسرة الدولية إلى التسليم بالمخاطر التي يواجهها موظفو أجهزة الشرطة حول العالم، الذين غلّبوا الخدمة العامة على سلامتهم الشخصية، فألهموا وصانوا أجيال المستقبل من موظفي الشرطة.