الأمانة العامة

تدير الأمانة العامة للإنتربول أنشطة المنظمة اليومية التي تهدف إلى دعم البلدان الأعضاء في العمل الشرطي على الساحة الدولية.

والإنتربول منظمة قائمة على العضوية، وتُعتبر الأمانة العامة الهيئة التي تنسق كافة أنشطتنا الشرطية والإدارية.

الأمين العام الحالي للمنظمة هو السيد يورغن شتوك من ألمانيا، وقد عيّنته الجمعية العامة في منصبه في تشرين الثاني/نوفمبر 2014.

 الموظفون في الأمانة العامة، الذين يبلغ عددهم نحو 000 1 موظف، ربعهم موظفون في أجهزة إنفاذ القانون أوفدتهم إداراتهم الوطنية. 

ويعمل الموظفون بأي لغة من لغات العمل الأربع في المنظمة، وهي الإسبانية، والإنكليزية، والعربية، والفرنسية.

General Secretariat

ويعني الطابع العالمي لعملنا وعضويتنا أن الحضور العالمي عنصر ضروري بالنسبة للأمانة العامة. وهو يضم ما يلي:

المقر في ليون

يتولى مقر المنظمة في الإنتربول تنسيق جزء كبير من الخبرات والخدمات الشرطية التي نقدمها للدول الأعضاء، وهو أيضاً المركز الإداري واللوجستي للمنظمة.

الأمانة العامة
الأمانة العامة

مجمّع الإنتربول العالمي للابتكار

يقع مجمّع الإنتربول العالمي للابتكار في سنغافورة منذ عام 2015، وهو يشكل مركزاً لأنشطتنا في مكافحة الجريمة السيبرية، فضلاً عن أنشطة البحث والتطوير وبناء القدرات. كما أنه يؤمّن قاعدة آسيوية للمنظمة تتناول عبرها العديد من مجالات الجريمة.

مجمّع الإنتربول العالمي للابتكار
مجمّع الإنتربول العالمي للابتكار

المكاتب الإقليمية

تجمع مكاتبنا الإقليمية السبعة بين أجهزة الشرطة ضمن إقليم واحد لتبادل الخبرات ومعالجة المسائل الإجرامية الشائعة:

  • الأرجنتين (بوينس آيرس)
  • الكاميرون (ياوندي)
  • كوت ديفوار (أبيدجان)
  • السلفادور (سان سلفادور)
  • كينيا (نيروبي)
  • مكتب الارتباط في تايلند (بانكوك)
  • زمبابوي (هراري)

مكاتب الإنتربول التمثيلية لدى الاتحاد الأفريقي، الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة

لدينا ثلاثة مكاتب تمثيلية خاصة في الاتحاد الأفريقي في أديس أبابا، وفي الاتحاد الأوروبي في بروكسل، وفي الأمم المتحدة في نيويورك، فضلاً عن مكتب ارتباط في مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة في فيينا.

وتمكنّا، بفضل ذلك، من العمل عن كثب مع هذه الهيئات التي تشاطرنا مهمتنا ذاتها المتمثلة بمنع الجريمة عبر الوطنية ومكافحتها، وبذل جهود مشتركة لتحسين الأمن الإقليمي والعالمي.

الأنشطة