المؤتمر العالمي

المجلس العالمي المعني بالأمن الكيميائي والتهديدات الكيميائية الناشئة

إطار عالمي

هذا المجلس العالمي هو كناية عن شبكة دولية تضم خبراء يعملون معا لمواجهة التهديد الذي تمثله الأعمال الإرهابية المرتكبة بالأسلحة الكيميائية والمتفجرات.

وأعضاؤه، وهم خبراء متخصصون في مجال الأمن الكيميائي، يتبادلون أفضل الممارسات ويبحثون عن سبل جديدة تكفل درء هذه التهديدات. والتعاون القائم بينهم يشجع النقاشات وتنفيذ أنشطة مشتركة تشمل مختلف مجالات خبراتهم.

وهذا المجلس العالمي الذي أُطلق في عام 2018 يتشارك قيادتَه الإنتربول ووزارة الأمن الداخلي (DHS) ووكالة الحد من التهديدات التابعة لوزارة الدفاع (DTRA) ومكتب التحقيقات الاتحادي في الولايات المتحدة، وهو يعمل بالتعاون بالشراكة مع مجموعة السبع دول العالمية المعنية بمكافحة انتشار أسلحة ومواد الدمار الشامل. وهو يتلقى دعما إضافيا من وزارة الشؤون العالمية الكندية ووزارة خارجية الولايات المتحدة.

اجتماعات سنوية

تزداد بشكل مطرد عمليات اختلاس السلائف الكيميائية المستخدمة في الأجهزة المتفجرة أو الأسلحة الكيميائية وشرائها بطرق مشروعة لاستخدامها في صنع مواد متفجرة أو أسلحة كيميائية بغية إلحاق خسائر في العالم.

ويؤدي المجلس العالمي دورا حيويا في تشكيل مجموعة من الخبراء المتمرسين في مجال الأمن الكيميائي عابرة للحدود وفي قطاعات ومؤسسات شتى. ويشكل الاجتماع السنوي الذي يعقده منبرا بارزا يتيح لهذه الشبكة الدولية إيجاد حلول ملموسة لتحسين القدرة على كشف ومنع حيازة المواد الكيمائية والمتفجرة أو استخدامها لأغراض إجرامية.

ويضم كل اجتماع وجاهي حوالي 200 خبير من أكثر من 40 بلدا يمثلون أجهزة إنفاذ القانون والحكومات والمنظمات الدولية والإقليمية والجامعات والأوساط العلمية والقطاع الخاص. وفي جلسات الحوار والمداخلات يسلَّط الضوء على التحديات والمشاكل العالمية ويُمنَح المشاركون فرصة عرض أفضل الممارسات وآليات الحد من المخاطر وإعداد أنشطة بشأن حماية الأمن الكيميائي على الصعُد الوطني والإقليمي والدولي.

وتعذر على المجلس العالمي الالتئام في عام 2020 بسبب جائحة كوفيد-19 وما زال الشركاء الذين يتشاركون تنظيمه يبحثون إمكانية عقد اجتماع وجاهي له في أواخر عام 2021.

لمزيد من القراءة:

2018 Global Congress – Press Release

2019 Global Congress – Press Release

الفريق الاستشاري العامل بين القطاعات

يهدف الفريق الاستشاري العامل بين القطاعات إلى تلبية احتياجات القطاع الخاص وتذليل الصعوبات التي تعترضه وإلى ضمان تمثيله على نطاق أوسع في مبادرة المجلس العالمي. وهذا الفريق الذي يتكون من نخبة من الخبراء المتخصصين يقدم المشورة إلى الشركاء المشاركين في تنظيم المجلس.

والتأم الفريق الاستشاري في 2020-2021 لعقد الاجتماع الافتراضي الأخير في آذار/مارس 2021. ويبحث المجلس العالمي حاليا عن أعضاء جدد للمشاركة في اجتماع هذا الفريق في 2021-2022 للمساعدة على تعزيز إطار التحاور العالمي والواسع النطاق هذا وعلى الحصول على وجهات نظر إضافية بشأن المشاكل الجديدة والمستعصية.

شبكة المجلس العالمي على أرض الواقع

يشكل الاجتماع السنوي أساسا صلبا يتيح لأعضاء المجلس العالمي إقامة علاقات عمل والمضي في الوفاء بالتزاماتهم المشتركة في مجال ضمان الأمن الكيميائي.

حلقات دراسية شبكية

إن المجموعة الأولى من هذه الحلقات الدراسية التي نُظمت تحت إشراف المجلس العالمي امتدت لفترة ستة أسابيع في شهري آب/أغسطس وأيلول/سبتمبر 2020. وهذه الحلقات التي حملت عنوان ’الأمن الكيميائي في ظل الوباء‘ أتاحت لخبراء متخصصين من قطاعات شتى توعية المشاركين فيها ببعض الصعوبات الأخيرة التي نواجهها بسبب وباء كورونا (كوفيد-19).

والنجاح الذي سجلته هذه الحلقات الدراسية دفع إلى تنظيم مجموعة ثانية منها بين كانون الثاني/يناير وآذار/مارس 2021 ركزت على موضوع اعتماد نهج متعدد القطاعات لمعالجة نقاط الضعف الجديدة المستحكمة في مجال الأمن الكيميائي. وفي الحلقات الأربع، بُحثت أبرز نقاط الضعف في القطاعات ألا وهي خزن المواد الكيميائية ونقلها والتكنولوجيا الناشئة المتعلقة بها والاستثمار بالأمن الكيميائي.

وشارك في مجموعة الحلقات الدراسية هذه 700 شخص من 67 بلدا لنقاش دراسات حالات والاستراتيجيات بحسب القطاع التي تخفف من المخاطر وأفضل الممارسات التي يمكنها تحسين مستوى الأمن الكيميائي في العالم.

شبكة من الخبراء

أنشئت في إطار المجلس العالمي مجموعة من الخبراء المتخصصين في مجال الأمن الكيميائي. وتوفر شبكة الخبراء هذه الدعم لأعضاء المجلس العالمي من خلال مجموعة من الآليات المخصصة لتبادل المعلومات والتدريب وبناء القدرات.

طلب المساعدة التقنية

تشكل شبكة الخبراء الأساس الذي تقوم عليه عملية بناء العلاقات مع الأوساط المعنية ككل. ويمكن لأعضاء المجلس العالمي لفت النظر إلى الشوائب التي تشوب المعارف والقدرات ليتسنى إزالتها بمساعدة من الخبراء في الشبكة كل حسب اختصاصه. وتؤدي هذه العملية دورا رئيسيا في استحداث آليات جديدة تشجع على التعلم بين الأقران وبناء القدرات.

مركز المعارف العالمي التابع للمجلس (GC Global Knowledge Hub)

أُطلق مركز المعارف العالمي هذا رسميا في كانون الثاني/يناير 2021. وهذه المنصة الإلكترونية عبارة عن آلية بارزة تُستخدم لوضع خبرات شبكة المجلس العالمي موضع التطبيق والإفادة منها، وهي تنشد تشجيع التواصل وتبادل المعلومات بين أعضائه.

انضموا إلى الحوار في منتدى #GlobalChemCongress

وللحصول على المزيد من المعلومات عن المجلس العالمي، يرجى الاتصال بنا عبر البريد الإلكتروني chemcongress@interpol.int

للاطلاع على آخر المعلومات المتصلة بهذه المبادرة وسائر المبادرات المتعلقة بـ CBRNE، تابعونا على حسابنا على تويتر @INTERPOL_CBRNE.

وسائل التواصل الاجتماعي