ما هو الإنتربول؟

تخيّل أنك ضحية جريمة ارتكبها شخص من بلد آخر. كيف يمكن للشرطة أن تلقي القبض عليه؟

المنظمة الدولية للشرطة الجنائية: هذا اسمنا الكامل، ونحن منظمة حكومية دولية فيها 194 بلداً عضواً. مهمتنا أن نساعد أجهزة الشرطة في جميع هذه الدول على العمل معاً لجعل العالم مكاناً أكثر أماناً.

ولهذا، فإننا نمكّن البلدان من تبادل البيانات المتعلقة بالجرائم والمجرمين والوصول إليها، ونقدم الدعم الفني والميداني بمختلف أشكاله.

ممّن يتألف الإنتربول؟

تتولى الأمانة العامة للإنتربول تنسيق أنشطتنا اليومية لمكافحة مجموعة من الجرائم، ويديرها الأمين العام. يعمل في الأمانة العامة ضباط الشرطة والمدنيين، وهي تتخذ من ليون مقراً لها، ولها مجمّع عالمي للابتكار في سنغافورة والعديد من المكاتب الفرعية في مناطق مختلفة من العالم.

وفي كل بلد، يشكل المكتب المركزي الوطني للإنتربول نقطة الاتصال الأساسية للأمانة العامة والمكاتب المركزية الوطنية الأخرى. يتولى ضباط الشرطة الوطنية إدارة المكتب المركزي الوطني، ويكون الأخير عادة تابعاً للوزارة الحكومية المسؤولة عن العمل الشرطي.

أما الجمعية العامة، فهي الهيئة الإدارية العليا لدينا التي تجمع كافة البلدان مرة في السنة لاتخاذ القرارات.

Operating model

الوصل بين أجهزة الشرطة

نؤمّن ربط جميع البلدان لدينا عبر ما يُعرف بالمنظومة العالمية للاتصالات الشرطية I-24/7. وتستخدم الدول هذه الشبكة الآمنة لتتصل بغيرها من الدول وبالأمانة العامة للإنتربول. كذلك، تتيح هذه المنظومة للبلدان الوصول إلى قواعد بياناتنا وإلى خدماتنا بشكل آني، سواء من مواقع مركزية أو نائية.

ونتولى أيضاً تنسيق شبكات ضباط الشرطة والخبراء في مختلف مجالات الجريمة، الذين يجتمعون في الفرق العاملة وفي المؤتمرات لتبادل الخبرات والأفكار.

194 member countries connected through a secure network

مهمتنا

توفر الأمانة العامة للبلدان الأعضاء لدينا مجموعة من الخبرات والخدمات. فنحن نتدبر 18 قاعدة بيانات شرطية تحتوي على معلومات عن الجرائم والمجرمين (كالأسماء وبصمات الأصابع وجوازات السفر المسروقة)، والتي يمكن للبلدان الاستفادة منها بشكل آني.

ونقدم أيضاً الدعم في التحقيقات عن طريق تحليل الأدلة الجنائية، والمساعدة في تحديد مكان الفارّين من العدالة في جميع أنحاء العالم. ويُعد التدريب جزءاً بارزاً من عملنا في الكثير من المجالات حتى يصبح الموظفون ملمّين بكيفية الاستفادة من خدماتنا بشكل فعال.

وتُخصَص خبراتنا لدعم الجهود الوطنية في مكافحة الجرائم في ثلاثة مجالات عالمية نعتبرها الأكثر إلحاحاً اليوم، وهي الإرهاب، والجريمة السيبرية، والجريمة المنظمة.

يتولى الموظفون العاملون في كل من مجالات الجريمة المتخصصة هذه إدارة مجموعة غنية من مختلف الأنشطة مع البلدان الأعضاء، نذكر منها إسناد التحقيقات والعمليات الميدانية والتدريب والتشبيك.

والأهم من ذلك أننا، ونظراً إلى تطور الجرائم وتغيّرها، نستشرف المستقبل من خلال البحث في الجرائم الدولية واتجاهاتها ومتابعة آخر المستجدات المتصلة بها.

INTERPOL´s Crime Programmes

منتدى عالمي

باتت الجرائم اليوم تتخذ طابعاً دولياً أكثر فأكثر، ومن بالغ الأهمية بمكان أن يجري التنسيق بين كافة الجهات الفاعلة حفاظاً على بنية أمنية عالمية.

وبما أن الإنتربول منظمة عالمية، فإنه قادر على أن يشكل منبراً للتعاون؛ وذلك لأننا نمكّن أجهزة الشرطة من العمل مباشرة مع بعضها بعضاً، حتى بين الدول التي لا تربطها علاقات دبلوماسية.

كما أننا بمثابة لسان ناطق باسم الشرطة على الساحة العالمية، فنعمل مع الحكومات على أعلى المستويات لحثها على التعاون والاستفادة من خدماتنا.

وتجدر الإشارة كذلك إلى أننا نلتزم الحياد السياسي في عملنا بكافة أشكاله ضمن الحدود المبيّنة في القوانين المعتمدة في مختلف البلدان.