الأمين العام

الأمين العام هو الأعلى رتبة بين موظفي المنظمة العاملين بدوام كامل. الأمين العام الحالي هو السيد يورغن شتوك.

 

دور الأمين العام

يتولى الأمين العام المسؤولية عن الأمانة العامة للإنتربول، ويشرف على أنشطتها اليومية ويحرص على تنفيذها القرارات التي تتخذها الجمعية العامة واللجنة التنفيذية.

وتقترح اللجنة التنفيذية الأمين العام وتعيّنه الجمعية العامة لفترة خمس سنوات ويمكن إعادة تعيينه مرة واحدة. والدور الذي يضطلع به الأمين العام محدد في القانون الأساسي للمنظمة ولا سيما المواد من 28 إلى 30 منه.

الأمين العام الحالي - السيد يورغن شتوك

الأمين العام الحالي هو الألماني يورغن شتوك، وقد عُيِّن في الدورة الـ 83 للجمعية العامة في موناكو في تشرين الثاني/نوفمبر 2014 وأُعيد تعيينه في الدورة الـ 88 للجمعية العامة في شيلي في عام 2019 لتفويض ثان مدته خمس سنوات.

تمثيل الإنتربول على الصعيد العالمي

يتواصل الأمين العام مع القادة على المستويين الشرطي والسياسي لتعزيز الدعم المقدم للمنظمة، والدفاع عن الدور الذي تؤديه ضمن البنية الأمنية العالمية القائمة حاليا، وإسماع صوت الشرطة في الساحة العالمية.

وينطوي ما تقدّم على عقد لقاءات مع الوزراء ورؤساء أجهزة الشرطة وممثلي المنظمات الدولية. ويستقبل الأمين العام في الأمانة العامة زوارا رفيعي المستوى لتعزيز معرفتهم بأنشطة المنظمة.

وفي تشرين الثاني/نوفمبر 2016، كان السيد شتوك أول أمين عام للإنتربول يلقي خطابا أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، التي اعتمدت قرارا يقضي بتعزيز التعاون بين الأمم المتحدة والإنتربول لمكافحة الجريمة عبر الوطنية والإرهاب.

وأشرف الأمين العام شتوك أيضا على تعزيز التعاون بين الإنتربول وسائر الهيئات الدولية والإقليمية مثل الاتحاد الأفريقي والتحالف الدولي ضد داعش ومجلس التعاون لدول الخليج العربية.

الإشراف على أنشطة الأمانة العامة

ينسق الأمين العام سير العمل اليومي للأمانة العامة. ويشمل هذا العمل جميع الأنشطة والخبرات وقواعد البيانات والخدمات الشرطية التي نوفرها لأعضائنا لدعم الجهود التي يبذلونها لمكافحة الجريمة الدولية، فضلا عن الوظائف المؤسسية التي تدعم العمل المذكور.