مشروع TRACE

تدريب بلدان جنوب شرق آسيا على الاستفادة من البيانات الإلكترونية في التحقيقات المتعلقة بمكافحة الإرهاب

مشروع Trace هو مبادرة مدتها ثلاث سنوات (2017-2020) تهدف إلى تعزيز قدرات وخبرات بلدان رابطة أمم جنوب شرق آسيا (ASEAN) في مجال مكافحة الإرهاب.

وهذا المشروع الذي تموله وزارة الشؤون العالمية في كندا سيزوِّد المشاركين بالمهارات والأدوات والأساليب اللازمة لجمع المعلومات من المنصات الإلكترونية، ولا سيما وسائل التواصل الاجتماعي، والاستفادة منها على نحو فاعل في التحقيقات المتعلقة بمكافحة الإرهاب.

ومشروع Trace الذي يقدم الدعم للبلدان العشرة الأعضاء في الرابطة (إندونيسيا، وبروني، وتايلند، وسنغافورة، والفلبين، وفييت نام، وكمبوديا، ولاوس، وماليزيا، وميانمار) موجّه لأفراد الوحدات الوطنية لمكافحة الإرهاب، وضباط الاستخبارات والتحقيقات في وحدات مكافحة الجريمة السيبرية، وسائر الأجهزة الوطنية المكلّفة بالتحقيق في استخدام الإنترنت لأغراض إرهابية ومكافحته.

وتشمل مراحل البرنامج السنوية دورات تدريب من المستويين الأساسي والمتقدم بالإضافة إلى تمارين عملية مستمدة من دراسات حالات وسيناريوهات واقعية بهدف مساعدة المشاركين على اكتساب خبرات عملية في هذا المجال. ونُصِبت برمجية تحليل مشتركة كأداة متخصصة تساعد بعض البلدان على تنسيق تحقيقاتها.

وتشرف على الأنشطة المذكورة لجنة توجيهية تضم ممثلا عن كل بلد مشارك. وقد اجتمعت هذه اللجنة في شباط/فبراير 2018، وتشرين الثاني/نوفمبر 2018، وأيلول/سبتمبر 2019.

التدريب الأساسي

تقدَّم في إطار المشروع كل عام دورات تدريب من المستويين الأساسي والمتقدم. وتُكمِل تمارين عملية التدريبَ المقدم في الصفوف الدراسية.

ونُظمت أول دورة تدريبية أساسية على مكافحة استخدام الإنترنت لأغراض إرهابية في شباط/فبراير وآذار/مارس 2018 في بنغلاديش. وركزت على أساليب التحليل المتبعة في سياق التحقيقات.

وشارك فيها 20 من أفراد وحدات مكافحة الجريمة السيبرية والإرهاب وموظفي مكاتب الإنتربول المركزية الوطنية في بلدان ASEAN كافة.

وبدأت مرحلة التدريب الثانية في سيام ريب (كمبوديا) في كانون الثاني/يناير 2019. وحضر 23 مشاركا جديدا من بلدان ASEAN العشرة دورة التدريب الأساسية التي استغرقت أسبوعا وتناولت مكافحة استخدام الإنترنت لأغراض إرهابية.

وانطلقت مرحلة التدريب الثالثة في مانيلا (الفلبين) في تشرين الأول/أكتوبر 2019 بحضور 24 مشاركا جديدا من أفراد أجهزة إنفاذ القانون من بلدان ASEAN العشرة.

التدريب المتقدم

في إطار النهج التدريجي لهذا البرنامج، يُدعى المشاركون الذين حضروا دورات التدريب الأساسي إلى الانضمام إلى دورات التدريب المتقدم. وعُقدت أول دورة تدريب للمستوى المتقدم في هانوي (فييت نام) في تموز/يوليو 2018. وركزت على تعزيز معارف المشاركين بسياق الإرهاب على الصعيد الإقليمي وبأساليب نشر التطرف على الإنترنت، وعلى تطوير مهاراتهم المتعلقة بجمع المعلومات المستمدة من مصادر إلكترونية، ولا سيما وسائل التواصل الاجتماعي، وتحليلها بطريقة فعالة.

وشكلت حقوق الإنسان، والاعتبارات القانونية والمراعية للجنسين، ومعايير جمع الأدلة، وتقنيات التحقيق في المصادر المفتوحة ووسائل التواصل الاجتماعي المنهج الدراسي لهذه الدورة التي استغرقت أسبوعا. وفي إطار مجموعة من التمارين العملية، أجرى المشاركون تمارين تحاكي تحقيقات على الإنترنت منسجمة مع أفضل الممارسات في مجال إنفاذ القانون.

وعُقدت دورتا التدريب المتقدم للسنتين الثانية والثالثة من المشروع في مركز جاكرتا للتعاون في مجال إنفاذ القانون في سيمارانغ (إندونيسيا) في آذار/مارس وكانون الأول/ديسمبر 2019.

دورة تدريب في إطار مشروع Trace
دورة تدريب في إطار مشروع Trace
نُظمت في بنغلاديش أول دورة تدريب أساسية ركزت على أساليب التحليل المتبعة لمكافحة استخدام الإنترنت لأغراض إرهابية.
نُظمت في بنغلاديش أول دورة تدريب أساسية ركزت على أساليب التحليل المتبعة لمكافحة استخدام الإنترنت لأغراض إرهابية.
تعلّم المشاركون في الدورة كيفية استخدام برمجية متخصصة للتحليل.
تعلّم المشاركون في الدورة كيفية استخدام برمجية متخصصة للتحليل.
شارك في الدورة أفراد من وحدات مكافحة الإرهاب والجريمة السيبرية ومن مكاتب الإنتربول المركزية الوطنية في 10 بلدان.
شارك في الدورة أفراد من وحدات مكافحة الإرهاب والجريمة السيبرية ومن مكاتب الإنتربول المركزية الوطنية في 10 بلدان.
في أعقاب دورة التدريب الأساسي التي نُظمت في بنغلاديش في شباط/فبراير، تمكن المشاركون من توطيد مهاراتهم ومعارفهم خلال دورة التدريب المتقدم التي عُقدت في هانوي (فييت نام) في تموز/يوليو 2018.
في أعقاب دورة التدريب الأساسي التي نُظمت في بنغلاديش في شباط/فبراير، تمكن المشاركون من توطيد مهاراتهم ومعارفهم خلال دورة التدريب المتقدم التي عُقدت في هانوي (فييت نام) في تموز/يوليو 2018.
تناولت دورة التدريب المتقدم مواضيع شملت حقوق الإنسان، والاعتبارات القانونية والمراعية للجنسين، ومعايير جمع الأدلة، وتقنيات التحقيق في المصادر المفتوحة ووسائل التواصل الاجتماعي.
تناولت دورة التدريب المتقدم مواضيع شملت حقوق الإنسان، والاعتبارات القانونية والمراعية للجنسين، ومعايير جمع الأدلة، وتقنيات التحقيق في المصادر المفتوحة ووسائل التواصل الاجتماعي.
تتيح التمارين العملية للمشاركين تطبيق ما اكتسبوه من معارف ومهارات خلال دورات التدريب السابقة المنعقدة في إطار مشروع Trace.
تتيح التمارين العملية للمشاركين تطبيق ما اكتسبوه من معارف ومهارات خلال دورات التدريب السابقة المنعقدة في إطار مشروع Trace.
في سياق سيناريو يحاكي تحقيقا في مجال مكافحة الإرهاب، تقصّى المشاركون مواقع إلكترونية وأجروا تحليلات على المستوى الاستراتيجي والميداني والتكتيكي.
في سياق سيناريو يحاكي تحقيقا في مجال مكافحة الإرهاب، تقصّى المشاركون مواقع إلكترونية وأجروا تحليلات على المستوى الاستراتيجي والميداني والتكتيكي.
مشاركون في التمرين العملي الذي نظِّم على مدى يومين في مجمّع الإنتربول العالمي للابتكار في سنغافورة في آب/أغسطس 2018.
مشاركون في التمرين العملي الذي نظِّم على مدى يومين في مجمّع الإنتربول العالمي للابتكار في سنغافورة في آب/أغسطس 2018.
اختُتم في تشرين الأول/أكتوبر 2018 منهج التدريب المقدم في سياق المشروع والمتعلق بمكافحة استخدام الإنترنت لأغراض إرهابية. ونُظمت في فينسيان (لاوس) دورة لتدريب المدربين استغرقت أسبوعا وحضرها 15 مشاركا.
اختُتم في تشرين الأول/أكتوبر 2018 منهج التدريب المقدم في سياق المشروع والمتعلق بمكافحة استخدام الإنترنت لأغراض إرهابية. ونُظمت في فينسيان (لاوس) دورة لتدريب المدربين استغرقت أسبوعا وحضرها 15 مشاركا.
تعلّم المشاركون كيفية النقل السليم للمعارف إلى نظرائهم وزملائهم وتقديم التدريب بما ينسجم مع معايير المنظمة، من أجل تعزيز نطاق التوعية بالمشروع واستدامته.
تعلّم المشاركون كيفية النقل السليم للمعارف إلى نظرائهم وزملائهم وتقديم التدريب بما ينسجم مع معايير المنظمة، من أجل تعزيز نطاق التوعية بالمشروع واستدامته.
حلقة عمل في إطار مشروع Trace
حلقة عمل في إطار مشروع Trace
/

تدريب المدرِّبين

اختُتم في تشرين الأول/أكتوبر 2018 منهج التدريب المقدم خلال السنة الأولى للمشروع في مجال مكافحة استخدام الإنترنت لأغراض إرهابية. ونُظمت في فينسيان (لاوس) دورة لتدريب المدربين استغرقت أسبوعا وحضرها 15 مشاركا. وتعلم المشاركون كيفية النقل السليم للمعارف إلى نظرائهم وزملائهم وتقديم التدريب بما ينسجم مع معايير المنظمة، من أجل تعزيز نطاق التوعية بالمشروع واستدامته. ومُنِح الخريجون شهادة بصفتهم مدربين من قِبل الإنتربول ودُعوا إلى المشاركة في أنشطة دورات التدريب المقبلة.

وتكرر تدريب المدربين في إطار المرحلتين الثانية والثالثة للمشروع في بانكوك في حزيران/يونيو 2019 وهانوي (فييت نام) في شباط/فبراير 2020.