مشروع TRACE

تدريب بلدان جنوب شرق آسيا على الاستفادة من البيانات الإلكترونية في التحقيقات المتعلقة بمكافحة الإرهاب

الجدول الزمني: آب/أغسطس 2017 - شباط/فبراير 2021

الميزانية: 2 مليون يورو

الجهة المانحة: وزارة الشؤون العالمية في كندا

ملخص المشروع

يهدف مشروع Trace إلى تعزيز قدرات وخبرات بلدان رابطة أمم جنوب شرق آسيا العشرة في مجال مكافحة الإرهاب: إندونيسيا، وبروني، وتايلند، وسنغافورة، والفلبين، وفييت نام، وكمبوديا، ولاوس، وماليزيا، وميانمار.

وهذا المشروع الذي كان أصلا مبادرة مدتها ثلاث سنوات (2017-2020) قد مُدِّد إلى شباط/فبراير 2021.

وهو موجّه لأفراد الوحدات الوطنية لمكافحة الإرهاب، وضباط الاستخبارات والتحقيقات في وحدات مكافحة الجريمة السيبرية، وسائر الأجهزة الوطنية المكلّفة بالتحقيق في استخدام الإنترنت لأغراض إرهابية ومكافحته.

وقد زوّد مشروع Trace المشاركين بالكفاءات والأدوات والأساليب اللازمة لجمع المعلومات من المنصات الإلكترونية، ولا سيما وسائل التواصل الاجتماعي، والاستفادة منها على نحو فاعل في التحقيقات المتعلقة بمكافحة الإرهاب.

نُظمت في بنغلاديش أول دورة تدريب أساسية ركزت على أساليب التحليل المتبعة لمكافحة استخدام الإنترنت لأغراض إرهابية.
نُظمت في بنغلاديش أول دورة تدريب أساسية ركزت على أساليب التحليل المتبعة لمكافحة استخدام الإنترنت لأغراض إرهابية.
تعلّم المشاركون في الدورة كيفية استخدام برمجية متخصصة للتحليل.
تعلّم المشاركون في الدورة كيفية استخدام برمجية متخصصة للتحليل.
شارك في الدورة أفراد من وحدات مكافحة الإرهاب والجريمة السيبرية ومن مكاتب الإنتربول المركزية الوطنية في 10 بلدان.
شارك في الدورة أفراد من وحدات مكافحة الإرهاب والجريمة السيبرية ومن مكاتب الإنتربول المركزية الوطنية في 10 بلدان.
في أعقاب دورة التدريب الأساسي التي نُظمت في بنغلاديش في شباط/فبراير، تمكن المشاركون من توطيد مهاراتهم ومعارفهم خلال دورة التدريب المتقدم التي عُقدت في هانوي (فييت نام) في تموز/يوليو 2018.
في أعقاب دورة التدريب الأساسي التي نُظمت في بنغلاديش في شباط/فبراير، تمكن المشاركون من توطيد مهاراتهم ومعارفهم خلال دورة التدريب المتقدم التي عُقدت في هانوي (فييت نام) في تموز/يوليو 2018.
تناولت دورة التدريب المتقدم مواضيع شملت حقوق الإنسان، والاعتبارات القانونية والمراعية للجنسين، ومعايير جمع الأدلة، وتقنيات التحقيق في المصادر المفتوحة ووسائل التواصل الاجتماعي.
تناولت دورة التدريب المتقدم مواضيع شملت حقوق الإنسان، والاعتبارات القانونية والمراعية للجنسين، ومعايير جمع الأدلة، وتقنيات التحقيق في المصادر المفتوحة ووسائل التواصل الاجتماعي.
تتيح التمارين العملية للمشاركين تطبيق ما اكتسبوه من معارف ومهارات خلال دورات التدريب السابقة المنعقدة في إطار مشروع Trace.
تتيح التمارين العملية للمشاركين تطبيق ما اكتسبوه من معارف ومهارات خلال دورات التدريب السابقة المنعقدة في إطار مشروع Trace.
في سياق سيناريو يحاكي تحقيقا في مجال مكافحة الإرهاب، تقصّى المشاركون مواقع إلكترونية وأجروا تحليلات على المستوى الاستراتيجي والميداني والتكتيكي.
في سياق سيناريو يحاكي تحقيقا في مجال مكافحة الإرهاب، تقصّى المشاركون مواقع إلكترونية وأجروا تحليلات على المستوى الاستراتيجي والميداني والتكتيكي.
مشاركون في التمرين العملي الذي نظِّم على مدى يومين في مجمّع الإنتربول العالمي للابتكار في سنغافورة في آب/أغسطس 2018.
مشاركون في التمرين العملي الذي نظِّم على مدى يومين في مجمّع الإنتربول العالمي للابتكار في سنغافورة في آب/أغسطس 2018.
اختُتم في تشرين الأول/أكتوبر 2018 منهج التدريب المقدم في سياق المشروع والمتعلق بمكافحة استخدام الإنترنت لأغراض إرهابية. ونُظمت في فينسيان (لاوس) دورة لتدريب المدربين استغرقت أسبوعا وحضرها 15 مشاركا.
اختُتم في تشرين الأول/أكتوبر 2018 منهج التدريب المقدم في سياق المشروع والمتعلق بمكافحة استخدام الإنترنت لأغراض إرهابية. ونُظمت في فينسيان (لاوس) دورة لتدريب المدربين استغرقت أسبوعا وحضرها 15 مشاركا.
تعلّم المشاركون كيفية النقل السليم للمعارف إلى نظرائهم وزملائهم وتقديم التدريب بما ينسجم مع معايير المنظمة، من أجل تعزيز نطاق التوعية بالمشروع واستدامته.
تعلّم المشاركون كيفية النقل السليم للمعارف إلى نظرائهم وزملائهم وتقديم التدريب بما ينسجم مع معايير المنظمة، من أجل تعزيز نطاق التوعية بالمشروع واستدامته.
حلقة عمل في إطار مشروع Trace
حلقة عمل في إطار مشروع Trace
دورة تدريب في إطار مشروع Trace
دورة تدريب في إطار مشروع Trace
Project Trace Option 2
Project Trace photo
/

أنشطة المشروع

يجري التدريب في ثلاث دورات تتوجه كل منها إلى مجموعة مختلفة من المشاركين.

وتشتمل كل دورة على الأنشطة التالية:

  • أسبوع تدريب أساسي في مجال مكافحة استخدام الإنترنت لأغراض إرهابية؛
  • أسبوع تدريب متقدم في مجال مكافحة استخدام الإنترنت لأغراض إرهابية؛
  • تبرع بالبرمجيات وتوفير تدريب متخصص بشأنها؛
  • دورة لتدريب المدربين؛
  • تمرين بالمحاكاة لتوفير خبرة عملية للمشاركين.

ويتمحور كل نشاط من هذه الأنشطة حول خمسة أهداف:

  • فهم كيفية استغلال المعلومات المستمدة من المصادر المفتوحة (OSINT) ومن وسائل التواصل الاجتماعي (SOCMINT) في إطار تحقيق جنائي؛
  • فهم كيفية استخدام قدرات الإنتربول الشرطية ولا سيما قواعد بياناته ومختلف أنواع نشراته؛
  • فهم التقنيات الصحيحة لجمع وحفظ الأدلة الرقمية؛
  • استخدام تقنيات إعداد الرسوم البيانية كأداة لتيسير التحليلات؛
  • فهم كيفية طلب معلومات من جهات ثالثة (الإنتربول، أجهزة إنفاذ القانون الأخرى، شركات تقديم خدمات الإنترنت، شركات الاتصالات وغيرها).

التدريب الإلكتروني

على الرغم من جائحة كورونا، واصل مشروع Trace توفير التدريب في المنطقة على شكل دروس إلكترونية خاصة في مجموعات صغيرة.

استغرق الدرس الإلكتروني الأول - الدورة التدريبية المكثفة في مجال الأدلة الإلكترونية (E-Evidence Bootcamp) - ثمانية أسابيع من حزيران/يونيو إلى آب/أغسطس 2020. وهذا الدرس يزيل الغموض عن المبادئ التي تقوم عليها الأدلة الإلكترونية ويتيح للمشاركين تحديد صحة وموثوقية وسلامة هذه الأدلة على نحو أفضل.

وشارك 49 من أفراد إنفاذ القانون في هذه الصيغة الثالثة من الدرس التدريبي الذي أُعد أصلا في عام 2019 بالتعاون مع مختبر البحوث وتحقيقات العلوم الجنائية التابع لجامعة دبلن (DigitalFIRE).

وأما الدرس الإلكتروني الثاني - المبادئ الأساسية للتحقيقات المفتوحة المصدر - فقد أعده مؤخرا فريق مشروع Trace. وهو يرمي إلى تعزيز كفاءات وقدرات المحققين في أجهزة إنفاذ القانون على التحقيق في القضايا بشكل مأمون وفاعل. وقد استغرق الدرس التدريبي ستة أسابيع، من تشرين الأول/أكتوبر إلى كانون الأول/ديسمبر 2020 وشارك فيه ما مجموعه 107 أشخاص.

الإشراف على المشروع

تشرف على تنفيذ المشروع لجنة توجيهية قوامها ممثل عن كل بلد مستفيد. ويتمثل دورها في تقديم المشورة بشأن مختلف أنشطة المشروع والموافقة عليها للحصول على أوسع مشاركة ممكنة فيها وتحقيق نتائج مستدامة.