التحليل العالمي لاستشراف المستقبل

توقع اتجاهات الجريمة في المستقبل

من الضروري لأيّ منظمة الاستعداد للمستقبل، وتحديدا أجهزة إنفاذ القانون التي تكتسي مبادراتها الاستراتيجية في مجال العمل الشرطي أهمية بالغة في مواجهة عدد من التحديات الإجرامية الناشئة. ولإعداد خطط استشرافية من موقع المطلع، يجب على هذه الأجهزة استخدام أساليب موثوقة لا تقتصر على دراسة التهديدات المقبلة فحسب، بل تتناول الإمكانات الجديدة أيضا لتكون على أتم الوعي بتبعاتها على العمل الشرطي.

وقد أعد الإنتربول أول تحليل عالمي لاستشراف المستقبل محوره إنفاذ القانون من أجل مساعدة الشرطة على تفسير الاتجاهات الرئيسية التي يمكن إما أن تعطّل أنشطتها أو تدعمها. وسينظر هذا التحليل ويقيّم الوضع العالمي المقبل من منظور ستة مجالات رئيسية هي الجريمة، والمنظمات، والمجتمعات، والبيئة، والاقتصاد، والتكنولوجيا.

آلية إعداد التحليل

  • جُمِعت تحليلات عن استشراف المستقبل من المصادر المفتوحة، صادرة عن مجموعات فكرية ومنظمات شتى؛
  • فُسِّرت التحليلات المتاحة من أجل تحديد الاتجاهات والظواهر الرئيسية استنادا إلى المجالات الرئيسية المذكورة؛
  • حظيت هذه الاتجاهات والظواهر بالتأييد والدعم في مختلف المنتديات الشرطية مثل مؤتمر الإنتربول الاستراتيجي السنوي STRATalks؛
  • وفرت المنظمة وشتى الخبراء تحليلا لتبعات هذه الاتجاهات والظواهر على العمل الشرطي استنادا إلى برامج الإنتربول لمكافحة الجرائم ذات الأولوية: مكافحة الإرهاب، والجريمة السيبرية، والجريمة المنظمة والناشئة.

الأهداف

  • تعريف الشرطة في العالم أجمع على مفهوم التحليل المتعلق باستشراف المستقبل وسائر النُهج المستقبلية والاستشرافية؛
  • تبيان الاتجاهات والظواهر الرئيسية التي يُحتمل أن تؤثر في مستقبل أجهزة إنفاذ القانون؛
  • اتخاذ خطوات استباقية تحسبا لوقوع هذه التبعات أيا كان شكلها؛
  • إيلاء الأولوية للاتجاهات المحددة وما يتصل بها من تبعات، وتحديد موقعها واستحداث منتجات مختلفة لتعميم نتائجها على بلداننا الأعضاء (مثل أدوات التحليل، وخرائط الاتجاهات، وسيناريوهات التوقعات المستقبلية)؛
  • إنشاء مكتبة تحتوي على بيانات المصادر المفتوحة والتحليلات المتعلقة باستشراف المستقبل التي أُجريت في جميع المناطق لتكون قاعدة معارف عالمية.

الوثائق ذات الصلة بالموضوع