إجراءات الإنتربول لمكافحة تهريب المهاجرين

يقدم الإنتربول دعما في التحقيقات لمكافحة الشبكات الإجرامية الكامنة وراء تهريب المهاجرين.

يجري تهريب المهاجرين على جميع المستويات ولكن الإنتربول يصب تركيزه على الشبكات المنظمة بسبب بعدها الدولي. ويبقى الإنتربول إحدى الآليات الوحيدة التي تسمح للشرطة بالتواصل المأمون بين مختلف المناطق المعنية.

ويقدم الإنتربول مجموعة واسعة من الخبرات وقواعد البيانات والخدمات لأفراد إنفاذ القانون في بلدان المصدر والعبور والوجهة، مما يساعدهم على تبادل المعلومات وتنسيق الإجراءات ضد عصابات التهريب.

كما تقوم المنظمة بتنسيق عمليات عالمية لتعطيل وتفكيك الشبكات الإجرامية الضالعة في تهريب المهاجرين والجرائم ذات الصلة.

خبرة الإنتربول

يقدّم الإنتربول الخدمات التالية للبلدان الأعضاء:

  • قواعد البيانات، بما في ذلك لوثائق السفر المسروقة والمفقودة، وقواعد بيانات الوثائق المزورة مثل Dial-Doc وEdison، وقواعد بيانات الأدلة الجنائية المتعلقة ببصمات الأصابع والبصمة الوراثية؛
  • النشرات، كالنشرات الحمراء للمجرمين المطلوبين، والنشرات الصفراء للأشخاص المفقودين ولا سيما القاصرين غير المصحوبين بذويهم، والنشرات السوداء لتحديد هوية الجثث، والنشرات البنفسجية للتنبيه إلى أسلوب إجرامي جديد، والنشرات الزرقاء للأشخاص ذوي الأهمية في سياق أحد التحقيقات؛
  • دعم تحليلي لتزويد البلدان الأعضاء بمعلومات عالمية محدثة؛
  • إتاحة الوصول إلى قواعد بيانات المنظمة للموظفين العاملين في المطارات الرئيسية والحدود البرية النائية؛
  • أفرقة التحرك إزاء الأحداث وأفرقة الدعم في التحقيقات، التي يمكن للبلدان الأعضاء أن تطلبها للحصول على دعم ميداني في غضون مهلة قصيرة؛
  • فرقة العمل المعنية بالإدارة المتكاملة للحدود، وهي جهة الاتصال المركزية والتنسيق فيما يتعلق بأنشطة أمن الحدود الدولية في الإنتربول.
Operation Andes Colombia
أُطلقت عملية Andes في كولومبيا في شباط/فبراير 2018 في أعقاب اجتماع لشبكة ISON.

شبكة الإنتربول الميدانية للأخصائيين في مكافحة تهريب المهاجرين (ISON)

ISON هي شبكة دولية لإنفاذ القانون تضم 160 أخصائيا من أجهزة الهجرة والجمارك والتحقيق في بلدان المصدر والعبور والوجهة. وأعضاء الشبكة، التي تمثل أكثر من 120 بلدا، يجتمعون بانتظام لتبادل معلومات استخباراتية محددة تتعلق بقضايا متصلة بالتهديدات والاتجاهات والمسالك والأساليب الإجرامية.

وتضطلع هذه الشبكة بدور حاسم في بناء العلاقات، مما يؤدي إلى فهم ظاهرة التهريب بشكل أفضل وفي بعض الحالات، إلى تنفيذ عمليات ميدانية.