الأدوية المقلدة

قد تكون الأدوية مزيفة أو ملوثة أو خاطئة. لا تخاطر بذلك.

يمكن لبعض الأدوية أن تضرك بدلا من أن تحسّن حالتك. ومهما كان المرض الذي تعاني منه، من المهم أن تحصل على أدويتك من مصدر خاضع للتنظيم.

ما هي الأخطار؟

يمكن أن تكون الأدوية المزيفة خطيرة لعدد من الأسباب. فربما تكون قد زوّرت أو وضعت عليها بطاقات تعريف خاطئة عمدا. وغالبا ما تحتوي على الكمية غير المناسبة من المواد النشطة (إما تقل عن اللازم أو تربو على اللازم أو غير موجودة على الإطلاق). وعُثر على بعض الأدوية المزيفة التي تحتوي على الزئبق أو الزرنيخ أو سم الفئران أو الأسمنت.

وفي حالات أخرى، قد تكون الأدوية أصلية ولكنها سُرقت وخُزنت بما يتنافى مع الأصول أو انتهت صلاحيتها. وذلك يعني أنها يمكن أن تكون غير فعالة أو ملوثة.  

Sho)p Safely - Fake medecine

ما هي المنتجات التي يطالها هذا الأمر؟

المنتجات التي تتأثر بذلك تشمل مجموعة واسعة، بما في ذلك:

  • الأدوية ’’المنقذة للحياة‘‘: كتلك المستخدمة لمعالجة أمراض السرطان والملاريا ونقص المناعة البشرية وغيرها من الأمراض الخطيرة؛
  • ’’الأدوية غير الحيوية‘‘: كأدوية معالجة مشاكل الانتصاب وأدوية إنقاص الوزن؛
  • الأجهزة الطبية التي تشمل العدسات اللاصقة، والواقيات الذكرية، والحقن، والأدوات الجراحية، والكراسي المتحركة، وآلات العلاج الإشعاعي.

كيف يمكننا الكشف عن المنتجات الطبية المقلدة؟

غالبًا ما يتم تغليف الأدوية المزيفة وفقا لمعايير عالية الجودة باستخدام الأقراص المزيفة التي تبدو مطابقة للأدوية الأصلية. وفي بعض الأحيان يكون الفحص المختبري الطريقةَ الوحيدة لتحديد الفرق.

ومن الضروري توخي الحذر عند شراء الأدوية، وخاصة عبر الإنترنت.

ابحث عن ’’النقاط الـ 6‘‘ التالية:

  • المكان: لا تشتر الأدوية من مواقع إلكترونية غير معروفة أو في الأسواق.اشتر الأدوية فقط من الموردين المرخصين الذين يعرضون شهادة الأصالة. وإذا لم تكن واثقا من مصداقية هذه الجهة المزوِّدة، فتحقق من قائمة المستوصفات المسجلة في الهيئة التنظيمية الصحية لمكان إقامتك. ويطبق هذا الأمر على الجهات المزوِّدة التي تعمل على الإنترنت وخارجه.
  • الوصفات الطبية: لا تشتر سوى الأدوية التي وصفها لك الطبيب أو أخصائي الرعاية الصحية.عند الشراء عن طريق الإنترنت، تحقق من أن الموقع الإلكتروني يطلب منك إبراز وصفة طبية. ولا تشتر من المواقع الإلكترونية التي تعرض إصدار وصفات طبية تستند إلى استبيانات أو تلك التي لا يعمل لديها صيدلي يمكن الاتصال به.
  • الوعود: حذار من الصيدليات التي تطلق وعودا مغرية لدرجة يصعب تصديقها.ومن بين الوعود الكاذبة التي يجب الاحتراس منها تلك التي ’’تشفي جميع أنواع‘‘ الأمراض المستعصية، أو تعدك بـ ’’استرداد المبلغ المدفوع بأكمله‘‘، أو ’’لا تشكل خطرا‘‘ أو ’’التي تكون كميتها محدودة – اشترها مسبقا‘‘.
  • السعر: قارن السعر بالمنتجات التي تشتريها في العادة أو بالأسعار المتبعة لدى الجهات المزوِّدة المعروفة. وإذا كان السعر أقل بكثير، فمن المرجح أن يكون المنتج مقلدا.
  • الخصوصية: لا تزود المواقع الإلكترونية بأيّ معلومات مالية، ما لم تكن متأكدا من أنها مجهزة بنظام دفع إلكتروني مأمون.وإن الاتجار بالمستحضرات الطبية المقلدة قد ارتبط أيضا بالاحتيال ببطاقات الائتمان وانتحال الهوية. ولا تقدم أيّ معلومات شخصية تتجاوز حدود المعلومات الطبية الملائمة.
  • المنتج: قارن الأدوية بتلك التي توصف لك في العادة. ويكون الدواء مقلدا إذا تحقق أحد الأمور التالية:
    • يحتوي على مكونات كثيرة أو قليلة للغاية، أو أيّ مكونات أخرى مختلفة؛
    • يدعي امتلاك خواص أو آثار جانبية مختلفة؛
    • يختلف في الشكل أو الحجم أو الطعم أو اللون؛
    • وُضعت عليه علامة خاطئة أو لم توضع عليه أي علامة؛
    • انتهت مدة صلاحيته أو لم يحدد عليه تاريخ انتهاء الصلاحية؛
    • لا يحتوي على معلومات تحدد كيفية حفظ الدواء؛
    • غلافه متدني الجودة أو يظهر وجود تلاعب فيه؛
    • يحتوي غلافه أو التعليمات المرفقة به على أخطاء إملائية أو نحوية

إذا ما رأيت سلعة مقلدة فابلغ عنها!

إذا كنت تعتقد أنك استخدمت دواء مزيفا، اتصل بالصيدلية حيث اشتريته أو أخصائي الرعاية الصحية المسؤول عنك.

إذا اشتبهت برؤية منتج طبي مقلد معروض للبيع (أكان على الإنترنت أو خارجه)، فابلغ عنه الشرطة المحلية أو السلطة التنظيمية الصحية.