الجريمة المتصلة بالغابات

تُعتبر الغابات الحية عنصراً لا يُستعاض عنه لصحة الإنسان، ولهذا فإننا نقوّض الشبكات الضالعة في قطع الأشجار غير المشروع.

المسائل 

لا يقضي المجرمون المتورطون في قطع الأشجار غير المشروع على التنوع البيولوجي وحسب، بل ويعرضون للخطر سبل عيش الناس الذين يعتمدون على الموارد الغابية. فالتجريف الإجرامي للأراضي مثلاً يتسبب بالانهيارات الأرضية ويحرم الفئات السكانية التي تعتمد على الغابات من الوصول إلى الغذاء والدواء والوقود.

ويتسبب قطع الأشجار غير المشروع مباشرة في التغير المناخي، حيث أنه مسؤول عن نحو 17 بالمئة من انبعاثات الكربون العالمية، أي أكثر من مجموع حركة الشحن وحركة المرور جواً وبراً عبر السكك الحديدية والطرقات. وتُقدر التجارة غير المشروعة بالأخشاب بمليارات الدولارات سنوياً.

تستغل الجماعات الإجرامية أنواع الأخشاب القيّمة والمهددة بالانقراض، ومنها مثلاً خشب الورد وخشب الماهوجني، وتنخرط في غسل الأخشاب المقطوعة بشكل غير مشروع عبر الشركات الزراعية وشركات المزارع الواجهة. كذلك، تقطع هذه الجماعات الأشجار في المناطق المحمية، أو في أراضي الشعوب الأصلية، أو خارج حدود الأرض التي مُنح امتياز استغلالها.

وقد تقع الجرائم في أي حلقة من سلسلة التوريد، بدءاً بالحصاد والنقل ووصولاً إلى المعالجة والبيع. وغالباً ما ترتبط هذه الجرائم بأنشطة أخرى غير مشروعة كتقليد الوثائق والفساد وغسل الأموال.

Global Timber Supply Chain

استجابتنا

يقدم فريق الإنتربول المعني بإنفاذ القوانين المتصلة بالغابات الدعم اللازم لأجهزة إنفاذ القانون العاملة على طول سلسلة إمداد الأخشاب لتقويض الشبكات الإجرامية الدولية. كما أننا نساعد البلدان الأعضاء عبر تحديد الأسلوب الإجرامي الذي تتبعه هذه الجماعات ومسارات الاتجار التي تعتمدها، وعبر تعزيز تبادل بيانات الاستخبار وتنسيق العمليات والتحقيقات عبر الحدود التي تستهدف الشبكات الضالعة في الجرائم المتصلة بالغابات.

ونتولى كذلك إجراء أنشطة بناء القدرات والتدريبات المكثفة لصالح أجهزة إنفاذ القانون، ولدينا عدد من البرامج الإقليمية والوطنية في أفريقيا وآسيا أمريكا اللاتينية. كما أننا نساعد منظمات المجتمع المدني على التواصل مع أجهزة إنفاذ القانون لتبادل بيانات الاستخبار بشأن قطع الأشجار غير المشروع والجرائم الأخرى المتصلة بالغابات.

المشاريع والعمليات

مشروع Leaf

يمثل مشروع Leaf مبادرة خاصة بنا للتصدي لقطع الأشجار غير المشروع وللإطباق فعلياً على المستوى الدولي على المجرمين الذين يستغلون البيئة ويمعنون في تدميرها. ويتضمن المشروع إطلاق عمليات إنفاذ القانون الرائدة والمستندة إلى بيانات الاستخبار، وهي تستهدف أولئك المتورطين في قطع الأشجار غير المشروع.

ونعمل كذلك على بناء المهارات والإمكانات والقدرات لدى أجهزة إنفاذ القانون حتى نساعد الدول على تدبّر مواردها الطبيعية على نحو مستدام وإلقاء القبض على المجرمين الضالعين في الجرائم المتصلة بالغابات.

عملية Amazonas II (2015)

استهدفت هذه العملية التجارة غير المشروعة بالأخشاب في أمريكا الجنوبية والوسطى، وتكللت بضبط أخشاب تُقدر قيمتها بـ 47 مليون دولار وتوقيف 328 شخصاً.

عملية Log (2015)

استهدفت عملية Log التجارة غير المشروعة بالأخشاب في غرب أفريقيا، وتكللت بضبط ما تُقدر قيمته بـ 90 مليون دولار من خشب الورد وتوقيف 21 شخصاً من الضالعين في التجارة غير المشروعة بهذا النوع من الأخشاب.

عملية Putumayo (2014)

قادت الوزارة العامة في بيرو هذه العملية التي استهدفت قطع الأشجار غير المشروع ومواقع التعدين غير المشروع على طول الحدود بين بيرو وكولومبيا والبرازيل. وقُدرت الضبطيات الناتجة عن هذه العملية بنحو 20 ألف متر مكعب من الأخشاب، وتُناهز قيمتها نحو 31 مليون دولار.

الفريق العامل المعني بمكافحة الجرائم المتصلة بالغابات

يتألف الفريق العامل المعني بمكافحة الجرائم المتصلة بالغابات لدينا من مجموعة من الخبراء الذين يقدمون المشورة الاستراتيجية لتعزيز فعالية العمليات التي تجريها أجهزة إنفاذ القانون في قطاع الغابات. وقد أطلق الفريق العامل عمليات عديدة تكللت بالنجاح، ومنها مثلاً عملية Amazonas II (2015) وعملية Log (2015). يتولى الفريق العامل وضع المبادئ التوجيهية والمنهجيات، ويعقد الدورات التدريبية لمجموعة من الجهات الفاعلة في مجال إنفاذ القوانين الرامية إلى مكافحة الجريمة المتصلة بالغابات. ونذكر من هذه الجهات الفاعلة على سبيل المثال لا الحصر الوكالات الحكومية والفئات السكانية الريفية التي تعتمد على الغابات.

وسائل التواصل الاجتماعي