استرداد الأصول

نحن نساعد الدول على استرداد واستعادة الأصول التي تم الحصول عليها عن طريق الفساد.

لمحة عامة

استعادة الأموال العامة المسروقة

نقوم بتطوير مبادرة لتتبع الأموال العامة المسروقة وضبطها وإعادتها إلى بلد المنشأ.

توفر شبكة جهات الاتصال العالمية المعنية باسترداد الأصول منصة آمنة لتبادل المعلومات من أجل استرداد الأصول المكتسبة من الأنشطة الإجرامية. يتم تعيين موظفي إنفاذ القانون المعتمدين من كل بلد عضو كجهات اتصال، يمكنهم الرد السريع عندما يحتاج بلد آخر إلى المساعدة.

تهدف هذه المبادرة إلى دعم تجميد الأصول، وضبط الأصول المسروقة ومصادرتها واستردادها. وهي تسهّل التبادل الآمن للمعلومات الحساسة بين جهات الاتصال من وكالات مكافحة الفساد واسترداد الأصول.

شبكة جهات الاتصال العالمية

العضوية في شبكة جهات الاتصال العالمية مفتوحة لجميع البلدان الأعضاء. يجب أن يكون مقدمو الطلبات من إنفاذ القانون أو القضاء أو السلطة الإدارية، مع تركيز الاهتمام على استرداد الأصول أو على الفساد بشكلٍ عام.

من خلال قنواتنا الآمنة، يمكن لجهات الاتصال المسجلة الحصول على:

  • المعلومات و تفاصيل الاتصال بجهات الاتصال الأخرى؛
  • الأطر التشريعية والإدارية والتحقيقية والقضائية للبلدان الأعضاء؛
  • قائمة مرجعية بشأن الإجراءات المبدئية على مدار 24 ساعة للتحقيق الخاص باسترداد الأصول؛
  • قدرات البريد الإلكتروني الآمنة: لا يملك ما يصل إلى ثلثي جهات الاتصال المسجلة أنظمة بريد إلكتروني آمنة، مما يعني أن الكثير منها يتردد في تبادل المعلومات عبر البريد الإلكتروني. تمنح أداة  I-SECOM لدينا، التي أطلقت في عام 2013، الأوساط المتخصصة بمكافحة الفساد قدرات آمنة للبريد الإلكتروني على شبكة الإنترنت. تشجع هذه القناة المشفرة والمحمية بكلمة سر تبادل البيانات الحساسة وتسهم في نجاح التحقيقات.

يجتمع أعضاء شبكة جهات الاتصال كل عام لمشاركة المعلومات وأفضل الممارسات، ومناقشة قضايا محددة، وبناء علاقات شخصية ومؤسسية. توفر مبادرة استرداد الأصول المسروقة (StAR) مدخلات المعرفة للشبكة. تتم إدارة StAR بالاشتراك بين البنك الدولي  World Bank ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمةUNODC .

 

التدريب

يعتمد استرداد الأصول الناجح على إجراء تحقيق شامل وموثوق به، وفيما يتعلّق بالقضايا العابرة للحدود، فهو يعتمد على الاستعداد لمشاركة الأدلة من خلال القنوات الرسمية وغير الرسمية على حد السواء.

التدريب أمر بالغ الأهمية لتعزيز معارف ومهارات المحققين والمدعين العامين في استخدام أحدث أدوات وتقنيات التحقيق ومشاركة أفضل الممارسات الدولية.

من خلال البيان الصادر في مؤتمرات الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد التي عقدت في مراكش (2011) وفي بنما (2013)، التزمنا بتقديم حلقات عمل للمساعدة الفنية وبناء القدرات للبلدان الأعضاء.

ونقوم بذلك من خلال برنامج الإنتربول العالمي لمكافحة الفساد والجرائم المالية واسترداد الأصول، الذي يوفر حلقات عمل منتظمة على أساسٍ إقليمي.

يتم تنظيم حلقات العمل التدريبية هذه على مدى خمسة أيام من قبل محققين بارزين وأخصائيين في مراجعة الحسابات والمحاسبة وخبراء ماليين، بالشراكة مع السلطات الوطنية لمكافحة الفساد والجرائم المالية من البلدان الأعضاء.

اجتماعات فريق الخبراء

توفر اجتماعات فريق الخبراء التابع لشبكة جهات الاتصال العالمية فرصة لإقامة علاقات عمل مباشرة وتسهيل تبادل المعرفة.

تتضمن المبادئ التوجيهية التي تم تجميعها في هذه الاجتماعات، المشورة حول المنهجية والممارسات الجيدة بشأن استرداد الأصول. وهي تستهدف جهات الاتصال لاسترداد الأصول.

الدعم العملياتي

يُعتبر دعم التحقيقات في الوقت المناسب أمراً بالغ الأهمية في حالات استرداد الأصول التي تمر عبر حدودٍ متعددة، من أجل تحديد موقع الأصول المسروقة وتجميدها ومصادرتها وإعادتها إلى أوطانها في نهاية المطاف.

ومع ذلك، فإن عدم فهم المتطلبات القانونية والإدارية وغيرها من المتطلبات الإجرائية في البلدان الأخرى يمكن أن يشكل حاجزاً رئيسياً للمحققين.

في مثل هذه الحالة، وبناءً على طلب البلد العضو الذي يتابع التحقيق، ندعو المسؤولين عن القضية من جميع السلطات القضائية المعنية لعقد اجتماع تنسيق عملياتي. يساعد ذلك على إزالة أي حواجز إجرائية وتحديد طريقة واضحة للخطوات المقبلة.

العمل في إطار شراكات

نتعاون بشكل وثيق مع عدد من الهيئات الوطنية والإقليمية والدولية مثل المركز الدولي لتنسيق جهود مكافحة الفساد (IACCC). ويضم هذا المركز متخصصين من أجهزة متعددة لإنفاذ القانون في العالم للتصدي لادعاءات جرائم الفساد الكبرى والمساعدة على تقديم النخب الفاسدة إلى العدالة.

وأوفد الإنتربول موظف ارتباط إلى المركز المذكور لتقديم الدعم وإسداء المشورة للبلدان الأعضاء، وتيسير الاتصالات المأمونة، وتنسيق أنشطة التدريب وبناء القدرات.