الفساد في مجال الرياضة

تجمع الرياضة الناس فيما بينهم، لكن المجرمين الساعين إلى تحقيق الأرباح يمكن أن يقوضوا نزاهتها.

تلجأ عصابات الجريمة المنظمة إلى التلاعب بنتائج المباريات وإلى جرائم أخرى في مجال الرياضة لجني أرباح ضخمة وغسل عائداتها غير المشروعة، وذلك بمخاطر كشف ضئيلة.

ويقتضي التصدي لهذه الأشكال من الجريمة التعاون على الصعيدين الوطني والدولي بين الهيئات المعنية بالرياضة والسلطات العامة والهيئات التنظيمية للمراهنات وقطاع المقامرة وأجهزة إنفاذ القانون. ونحن نجمع كل هذه الجهات المعنية معا لمكافحة الجريمة في مجال الرياضة.

فرقة عمل الإنتربول المعنية بمنع التلاعب بنتائج المباريات

تشكل فرقة عمل الإنتربول المعنية بمنع التلاعب بنتائج المباريات الجهة المرجعية لأيّ تحرك ميداني للإنتربول في هذا المجال. وهي تجمع أجهزة إنفاذ القانون من أنحاء العالم لمكافحة التلاعب بنتائج المباريات والفساد في مجال الرياضة.

وتضم فرقة العمل حوالي 100 عضو ولديها أكثر من 150 جهة اتصال وطنية في العالم أجمع. وتركز على تبادل الاطلاع على الخبرات وأفضل الممارسات وتقوم مقام منصة للتحقيق ولتنسيق القضايا الدولية.

وتقدم الدعم للبلدان الأعضاء في التحقيقات والعمليات التي تجريها لمكافحة التلاعب بنتائج المباريات في جميع الأنشطة الرياضية، وتعتمد على شبكة عالمية من المحققين الذين يتبادلون المعلومات وبيانات الاستخبارات وأفضل الممارسات في هذا المجال.

وتُوضع بتصرف أجهزة إنفاذ القانون العالمية أدوات محددة أعدها الإنتربول، وذلك بهدف جمع البيانات المتصلة بالفساد في مجال الرياضة (مشروع ETICA) وإجراء تحليلات جنائية للجريمة المالية (ملف FINCAF).

واتساع رقعة انتشار فرقة العمل على الصعيد العالمي يجعلها في موقع فريد يتيح لها ربط وحدات التحقيق الجنائي في جميع البلدان الأعضاء في المنظمة بالوحدات المعنية بالنزاهة في مجال الرياضة التابعة للاتحادات الرياضية الدولية الرئيسية، رصّا للصفوف من أجل منع أيّ مخالفات رياضية.

وفي السنوات الأخيرة، وُضعت أيضا أُطر للتعاون من أجل حماية الفعاليات الرياضية الكبرى من استغلال المجرمين.

فرقة الإنتربول العاملة المعنية بمنع التلاعب بنتائج المباريات

اتصل بفرقة الإنتربول العاملة المعنية بمنع التلاعب بنتائج المباريات IMFTF للحصول على الدعم العملياتي وتنسيق القضايا.

بناء قدرات أجهزة الشرطة والهيئات الرياضية

ينفذ الإنتربول واللجنة الأولمبية الدولية مشروعا مشتركا لبناء القدرات والتدريب على مكافحة التلاعب بالمباريات الرياضية. وفي إطار هذا المشروع، تُنظم دورات تدريب وحلقات عمل وحلقات دراسية شبكية مصممة حسب الاحتياجات وموجهة لأجهزة إنفاذ القانون، والوكالات الحكومية، والهيئات الرياضية، وشركات المراهنة الرياضية وهيئاتها التنظيمية من أجل مكافحة التلاعب بالمباريات واستحداث شبكة عالمية من الخبراء في هذا المجال.

تدريب المحققين من أجهزة إنفاذ القانون

يهدف هذا التدريب إلى إنماء كفاءات أجهزة إنفاذ القانون في مجال التحقيق في التلاعب بالمباريات ويركز على التحقيقات عبر الوطنية، وجمع الأدلة وتقييمها، ومراقبة المراهنات وتحليلها، والتعاون مع الهيئات الرياضية، وعلى الدور الرئيسي لفرقة العمل المذكورة.

تدريب المحققين من الهيئات الرياضية

يهدف هذا التدريب إلى بناء قدرات المنظمات الرياضية على التحقيق في التلاعب بالمباريات ومعاقبة مرتكبيه. ويركز على تقنيات التحقيق التي اعتادت الشرطة على استخدامها في عملها مثل مهارات الاستجواب، وجمع المعلومات وتقييمها، وكذلك مراقبة المراهنات الرياضية وتحليلها.

حلقات عمل وحلقات دراسية شبكية عن النزاهة في مجال الرياضة

تجمع حلقات العمل هذه الجهات المعنية على الصعيدين الوطني والإقليمي لتوعيتها بالتلاعب بالمباريات الرياضية وتحديد أفضل الممارسات لمكافحة هذه الظاهرة وتشجيعها على التعاون من أجل منع هذا التلاعب.

متابعة وسائل الإعلام

نرصد ما تتداوله وسائل الإعلام من معلومات عن التلاعب بالمباريات ونطّلع على تقارير المصادر المفتوحة عن التحقيقات والعقوبات والإدانات وأفضل الممارسات وطرائق العمل والتطورات الجديدة في المجال ذي الصلة ونجمعها في نشرة إخبارية متخصصة تصدر مرة كل أسبوعين وتوجَّه للخبراء المختصين. ويرجى الاتصال بالفريق المعني بالنزاهة في مجال الرياضة إذا كنتم ترغبون في الاشتراك فيها.

2020 Sports Corruption Barometer
النزاهة في مجال الرياضة

اتصل بنا للاشتراك برسالتنا الإخبارية النصف شهرية.