البصمة الوراثية

يمكن للبصمة الوراثية أن تؤدي دوراً حاسماً في إدانة - أو تبرئة - المشتبه بهم في جريمة ارتُكبت، لا بل يمكن استخدامها أيضاً لتحديد هوية الأشخاص المفقودين.

عقد الصلات

تحتوي جزيئات الحمض الريبي النووي المنزوع الأوكسجين (دنا) على المعلومات التي تحتاج إليها جميع الخلايا الحية في جسم الإنسان لتقوم بوظيفتها. وباستثناء التوائم المتماثلون، فإن لكل شخص بصمة وراثية فريدة من نوعها. ولهذا يجوز اعتبارها دليلاً يساعد في إدانة المشتبه به في جريمة ارتُكبت أو حتى في استبعاد التهمة عن شخص بريء.

يجري تحليل العينات المرفوعة من مسارح الجريمة أو المأخوذة من المشتبه بهم، وعادةً ما نحصل عليها من الدم أو الشعر أو سوائل الجسم، مما يؤدي إلى تشكيل سمات البصمة الوراثية التي يمكن مقارنتها بالسمات الأخرى في قاعدة البيانات.

ويتيح ذلك تحقيق مطابقات قد تشير إلى صلات غير معروفة سابقاً بين مسارح جرائم أو شخص ومسرح جريمة أو شخص وآخر.

كذلك، يمكن استخدام البصمة الوراثية لتحديد هوية ضحايا الكوارث وأماكن تواجد المفقودين، بل حتى لتحديد الموقع الذي ابتدأ منه الاتجار ببعض البضائع كالعاج أو الخشب.

INTERPOL crime scene

قاعدة بيانات البصمة الوراثية

أُنشئت قاعدة بيانات البصمة الوراثية في الإنتربول عام 2002، وهي تضم حالياً أكثر من 180 ألفاً من سمات البصمة الوراثية التي يزوّدنا بها 84 بلداً من البلدان الأعضاء.

وتستطيع قاعدة بيانات البصمة الوراثية لدينا أن تتطابق بين السمات في خلال دقائق معدودة للربط بين الجرائم وحلها، ومنها مثلاً الاغتصاب والقتل والسطو المسلح.

يمكن لأجهزة الشرطة أن ترسل إلينا سمات البصمة الوراثية المرفوعة من مرتكبي الجرائم ومسارح الجرائم والمفقودين والرفات البشري مجهول الهوية، فتحصل على نتائج البحث في غضون دقائق. وقد أتاحت قاعدة البيانات لدينا للمحققين في جميع أنحاء العالم الربط بين المجرمين والجرائم على اختلاف أنواعها، ومنها مثلاً الاغتصاب والقتل والسطو المسلح.

وتجدر الإشارة إلى أن السمات يجري إرسالها في شكل رمز من حروف وأرقام، فهي إذاً لا تتضمن أي بيانات اسمية، وبالتالي تحتفظ الدول الأعضاء بهذه المعلومات لنفسها، بما يتماشى مع نظام الإنتربول لمعاملة البيانات. وللبلدان أن تختار البلدان الأخرى التي تريد أن تتشارك معها بياناتها.

تحديد هوية المفقودين

قد لا يكون البحث عن شخص مفقود في وطنه كافياً، ولهذا تبرز الحاجة أحياناً إلى التعاون الشرطي الدولي للعثور عليه. وفي حالة العثور على جثة، يمكن للإنتربول أن يستخدم البصمة الوراثية لتحديد هوية الشخص.

فنقارن مثلاً بين سمات البصمة الوراثية المرفوعة من الجثة مجهولة الهوية وتلك التي تعود إلى الشخص المفقود لمعرفة ما إذا كانت مطابقة. ويمكن أخذ عينة البصمة الوراثية التي تعود إلى الشخص المفقود من أغراضه الشخصية مثل فرشاة الأسنان أو فرشاة الشعر.

وعندما يتعذر أخذ سمات البصمة الوراثية المباشرة من الشخص المفقود، يمكن الركون إلى عينات البصمة الوراثية المأخوذة من أفراد الأسرة الذين يبدون موافقتهم على ذلك، إذ من شأن هذا أن يساعد في التعرف إلى قريبهم المفقود.

حل الجريمة البيئية

Elephant tusks investigation

استُخدم تحليل البصمة الوراثية لأول مرة في تحقيقات الشرطة في منتصف ثمانينيات القرن العشرين. ومنذ ذلك الحين، تم اعتماد هذا التحليل في مجموعة متزايدة من التحقيقات الجنائية، ومنها الجريمة البيئية.

ويمكن مثلاً تحليل البصمة الوراثية من العاج المضبوط للتعرف إلى القطيع الأصلي والمنطقة الجغرافية، وربما أيضاً لتحديد الشبكات الإجرامية المنخرطة في صيد الفيلة ووحيدي القرن بشكل غير مشروع وعلى نطاق واسع.

وفي مسألة الاتجار غير المشروع بالأخشاب الذي تبلغ قيمته مليارات الدولارات سنوياً، يكشف تحليل البصمة الوراثية عن إمكانات كبيرة من حيث تحديد نوع العينات الخشبية المضبوطة ومصدرها تحديداً دقيقاً يبيّن حتى شجرة دون سواها.

ما هي سمات البصمة الوراثية؟

البصمة الوراثية جزيء يتواجد في معظم الخلايا في جسم الإنسان، ويحتوي الجزيء ببعض أجزائه (الجينات) المعلومات التي تشكل رمزاً لخصائصنا الفردية مثل لون العينين. غير أن تشكيلنا الجيني بمعظمه مؤلف من "البصمة الوراثية غير المرمزة" التي تختلف اختلافاً كبيراً بين الذين لا تربطهم صلة قرابة، ما يعني تباعاً أن البصمة الوراثية تشكل طابعاً شخصياً يميّز كل فرد.

ويتولى علماء الأدلة الجنائية استخراج البصمة الوراثية من العينة في مختبرات متخصصة، ولكل دولة أن تقرر أي أدوات تستخدمها المختبرات فيها لتحليل العلامات الجينية المعروفة بالمتكررات الترادفية القصيرة. وتتشكل سمات البصمة الوراثية جراء الجمع بين هذه العلامات، وعلى الرغم من أن اختلاف الأدوات يعني استهداف علامات مختلفة، إلا أن العلامات تتداخل بما يكفي لإجراء المقارنات بين الدول.

Alternative light source

كيف تتم المطابقة؟

تُدخل البلدان الأعضاء سمات البصمة الوراثية إلى قاعدة بيانات البصمة الوراثية لدينا، فتُجري قاعدة البيانات هذه بحثاً. ويعطي البلد العضو السمات رقماً مرجعياً من دون إدراج أي معلومات اسمية في قاعدة البيانات.

إذا كانت السمات موجودة أصلاً في قاعدة البيانات لدينا بفعل إدراجها من قبل بلد آخر، تكون نتيجة البحث إيجابية. وفي هذه الحالة، نبلغ كلا البلدين بحصول تطابق، وندعوهما لمتابعة التحقيقات بعد أن يتحققا من المطابقة مع قاعدة البيانات.

أما إذا أُدخلت السمات إلى قاعدة البيانات للمرة الأولى، فتكون نتيجة البحث سلبية. وفي هذه الحالة، وبعد الاستحصال على إذن من البلد العضو الذي تَقدم بالسمات، يتم استبقاء هذه الأخيرة في قاعدة البيانات لاستخدامها في إجراء مطابقات محتملة في المستقبل.