ندوة الإنتربول بشأن الأدلة الجنائية المتصلة بالأسلحة النارية

تتناول الندوة التحديات التي تعترض أجهزة إنفاذ القانون في مكافحتها للجريمة المتصلة بالأسلحة النارية.

ندوة الإنتربول بشأن الأدلة الجنائية المتصلة بالأسلحة النارية من تنظيم الإنتربول وشركة Ultra Electronics Forensic Technology، وهي ندوة تجمع الخبراء في مجال المقذوفات وأخصائيي الأدلة الجنائية وموظفي أجهزة إنفاذ القانون وواضعي السياسات والموظفين الإداريين لشؤون السلامة العامة ومدراء الأجهزة الوطنية من البلدان الأعضاء في الإنتربول.

7 – 5  أيار/مايو 2020 – بانف، كندا

لالحصول على مزيد من المعلومات، تفضل بالزيارة https://iffs2020.com/

INTERPOL_IFFS_POSTPONED

تشرين الأول/أكتوبر 2017: دوبروفنيك، كرواتيا

ركزت الندوة على الأهمية القصوى التي بدأت سريعاً تكتسيها بيانات الاستخبار بشأن الجريمة المتصلة بالأسلحة النارية في إنفاذ القانون بشكل فعال، وتباحث الخبراء الدوليون في المواضيع الآتية:

  • أفضل الممارسات في استخراج الأدلة وتفسيرها؛
  • القوانين الجنائية في مختلف الولايات القضائية وأثرها في التحقيقات؛
  • الاستخدام الفعال للتقنيات الرائدة في توليد البيانات وتحليلها والإبلاغ عنها.

بالإضافة إلى ذلك، تبادل الخبراء الدروس المستقاة في أعقاب الاعتداءات الإرهابية التي وقعت في أوروبا ومناطق أخرى من العالم.

7-9 تشرين الأول/أكتوبر 2015، سنغافورة

تناول هذا المؤتمر سبل الاستفادة من بيانات الاستخبار بشأن الجريمة المتصلة بالأسلحة النارية بهدف صون السلم من خلال إحقاق العدل. وركزت الندوة في أيامها الثلاثة على مختلف المراحل في التحقيقات المتصلة بالأسلحة النارية.

  • تقديم الاستجابة وجمع البيانات
  • استخراج الأدلة وتحليلها
  • ملاحقة المجرمين وتوقيفهم

وقام المجتمعون أيضاً بـ:

  • استعراض اتجاهات العنف باستخدام الأسلحة النارية محلياً ودولياً؛
  • استطلاع أوجه التقدم المحرَز في تحليل الأدلة الجنائية المتصلة بالأسلحة النارية والتحقيقات ذات الصلة؛
  • رفع التوصيات بشأن أفضل الممارسات الدولية الرامية إلى التصدي للتهديد الذي تطرحه الجرائم المتصلة بالأسلحة النارية.

فضلاً عن ذلك، عُقدت دورات تدريبية وورشات عمل استفاد منها مستخدمو شبكة الإنتربول للمعلومات المتصلة بالمقذوفات والموظفون الإداريون فيها.

12-15 أيار/مايو 2013، مونتريال، كندا

ضم الاجتماع نحو 300 من الخبراء والأكاديميين وواضعي السياسات من أكثر من 70 بلداً.

واستعرض المجتمعون اتجاهات العنف باستخدام الأسلحة النارية محلياً ودولياً، واستطلعوا أوجه التقدم المحرَز في تحليل الأدلة الجنائية المتصلة بالأسلحة النارية والتحقيقات ذات الصلة ورفعوا التوصيات بشأن أفضل الممارسات الدولية الرامية إلى التصدي للتهديد الذي تطرحه الجرائم المتصلة بالأسلحة النارية.

واشتمل جدول الأعمال على عرض عن شبكة الإنتربول للمعلومات المتصلة بالمقذوفات وعلى عدد من الدورات التدريبية وورشات العمل.

/