مشروع الإنتربول للتعاون على مكافحة منظمة ندرانغيتا (I-CAN)

تقويض شبكات ندرانغيتا على الصعيد العالمي

تسلل المافيا: تهديد خفي

ندرانغيتا هي إحدى أوسع التنظيمات الإجرامية انتشارا وأشدها نفوذا في العالم.

نشأت هذه المنظمة في منطقة كالابريا الإيطالية ولكنها توسعت الآن إلى جميع أنحاء العالم وتواصل نموها بوتيرة ثابتة. وتُعتبر ندرانغيتا اليوم منظمة المافيا الإيطالية الوحيدة الموجودة في جميع القارات.

والانتشار الخفي لجرائم المافيا يشكل تهديدا ملحّا وفريدا من نوعه، لأن الأواصر العائلية الوثيقة والممارسات السياسية والتجارية الفاسدة تسمحان لهذه الجرائم بالتغلغل في جميع قطاعات الحياة الاقتصادية.

وتشارك ندرانغيتا، بدافع من حب السلطة والنفوذ، في مجموعة واسعة من الأنشطة الإجرامية، من الاتجار بالمخدرات وغسل الأموال إلى الابتزاز والتلاعب بالعقود العامة. وهذه الأرباح غير المشروعة الهائلة تُستَثمر من جديد في شركات مشروعة، مما يعزز سيطرة المنظمة ويلوث الاقتصاد القانوني.

’’يهدف مشروع I-CAN إلى استحداث منظومة عالمية للإنذار المبكر لمكافحة عدو خفي‘‘. يورغن شتوك, الأمين العام للإنتربول

تنسيق مواجهة متعددة الجوانب

CAN مبادرة تستغرق ثلاث سنوات (2020 - 2023) تجمع بعض البلدان معا للنهوض بمستوى التعاون الشرطي المتعدد الجوانب من أجل مكافحة منظمة ندرانغيتا.

وتتولى هذه المبادرة تنسيق نهج عالمي لإنفاذ القانون عن طريق الاستفادة من قدرات الإنتربول وأدواته التحليلية لتبادل الخبرات والمعلومات الاستخباراتية وأفضل الممارسات.

وهذا المشروع الذي تموله إدارة الأمن العام في إيطاليا  يتيح توعية المجتمع الدولي ومساعدته على فهم ندرانغيتا وأساليب عملها من أجل تحويل المعلومات إلى اعتقالات وتقويض شبكات هذه المنظمة وأنشطتها. ويتمحور مشروع I-CAN حول ركائز رئيسية ثلاث:

  • المضمون - الاستفادة من خبرة إيطاليا المباشرة ومعرفتها بالتهديد الذي تطرحه منظمة ندرانغيتا وبنيتها وأساليب عملها؛
  • الوصول - وضع هذه المعلومات الشرطية الحاسمة في متناول البلدان المعنية بشكل آني لكشف خصائص وتوجهات ولتحديد أهداف محتملة لأجهزة إنفاذ القانون.
  • الإجراءات - تنسيق التحقيقات المشتركة مع أجهزة إنفاذ القانون الوطنية لكشف هوية واعتقال الأفراد المطلوبين في سياق أنشطة مرتبطة بمنظمة ندرانغيتا.
’’من أجل التصدي لتهديد عالمي، يلزم اعتماد نهج عالمي. ومع الإنتربول، أعددنا مشروعا محدد الهدف سيسهم في استئصال ندرانغيتا‘‘. المحافظ فيتوريو ريتزي, المدير العام المساعد للأمن العام الإيطالي، المدير العام للشرطة الجنائية الإيطالية