مشروع ENACT

استخدام التحليل الجنائي من أجل تعزيز الإجراءات التي تتخذها أفريقيا لمكافحة الجريمة المنظمة عبر الوطنية

نعمت أفريقيا باستقرار متزايد وبارتفاع معدلات النمو الاقتصادي في العقود الأخيرة. بيد أن هذا الأمر سهّل أيضا الأنشطة الإجرامية العابرة للحدود في أرجاء القارة.

ولمكافحة تفاقم الجريمة المنظمة في أفريقيا، يشارك الإنتربول في مشروع ENACT الذي يسعى إلى الحد من تبعات الجريمة المنظمة عبر الوطنية في أفريقيا على التنمية وإدارة الشؤون العامة والأمن وسيادة القانون.

ويهدف المشروع إلى إرساء قاعدة معارف شاملة بشأن دور الجريمة المنظمة في أفريقيا تستند إلى رصد الأوضاع والتحليل المسند بالأدلة من أجل توفير معلومات تفيد في اتخاذ قرارات استراتيجية، وإلى تعزيز مهارات وقدرات الجهات الرئيسية المعنية في أفريقيا للتصدي على نحو أفضل للتهديدات التي تطرحها الجريمة عبر الوطنية.

ويتمثل دور الإنتربول في المشروع في تقديم المساعدة إلى أجهزة الشرطة في أفريقيا من أجل اعتماد استراتيجيات استباقية لدرء التهديدات التي تطرحها الجريمة المنظمة وتسهيل تبادل المعلومات وتحسين مهارات تلك الأجهزة في مجال التحقيقات من خلال ما يلي:

  • التدريب على التحليل الجنائي؛
  • توسيع نطاق وصول بعض البلدان إلى منظومة الإنتربول العالمية للاتصالات الشرطية المأمونة I-24/7؛
  • تزويد بلدان محددة بالمعدات وبرمجيات التحليل وتدريبها وتوجيهها؛
  • تعيين محلل استخبار جنائي في كل من مكاتب الإنتربول الإقليمية الأربعة في أفريقيا؛
  • استحداث منصة تحليل مأمونة؛
  • الجمع بين رؤساء وحدات التحليل في أفريقيا.

ويمول الاتحاد الأوروبي مشروع ENACT وينفذه كل من الإنتربول ومعهد الدراسات الأمنية بالشراكة مع المبادرة العالمية لمكافحة الجريمة المنظمة عبر الوطنية.

التدريب

أعدّت المنظمة برنامجا للتدريب على تحليل بيانات الاستخبارات الجنائية موجها لأفراد إنفاذ القانون في أفريقيا ومخصصا لبناء قدراتهم في مجال التحليل. ويزود البرنامج المبتدئين في تحليل بيانات الاستخبارات والمحققين الميدانيين بالمهارات اللازمة لتحليل كمّ هائل من البيانات الواردة من مصادر متنوعة وتحويلها إلى معلومات استخبارية دقيقة يمكن التحرك على أساسها.

وتواكب الدورات الوجاهية تدريبات عملية وتمارين بالمحاكاة تتيح للمشاركين تطبيق ما اكتسبوه من مهارات جديدة على أرض الواقع.

ويشمل العديد منها حيّزا يتعلق بـ ’تدريب المدرِّبين‘ يتيح للمدرِّبين في أكاديميات الشرطة إدراج التدريب على التحليل الجنائي ضمن مناهجهم الدراسية المخصصة لتدريب الشرطة الوطنية.

وتتضمن المواضيع المطروحة للنقاش دورة المعلومات الاستخباراتية، وتحليل المجموعات الإجرامية، ودراسة القضايا/القضايا المقارَنة، والتحليل المالي، وتحليل الاتصالات الهاتفية وغير ذلك.

المساعدة التقنية

توسّع المنظمة نطاق الوصول إلى منظومة الاتصالات الشرطية المأمونة I-24/7 من قبل الأجهزة المتخصصة وأفراد الشرطة العاملين في الخطوط الأمامية الذين يحتاجون إلى الاطلاع على معلومات الإنتربول بشكل سريع ومباشر. ويتيح لهم ذلك الوصول إلى قواعد بيانات الإنتربول الجنائية وتبادل معلومات جنائية حساسة مع نظرائهم.

وفي إطار مشروع ENACT، وسّعت المنظمة نطاق الوصول إلى منظومة I-24/7 أمام أربع وحدات تحليل وطنية أُنشئت في أوغندا، والكونغو، وملاوي، والنيجر في الفترة 2018-2019. وتتولى هذه الوحدات جمع بيانات الاستخبارات وتحليلها ضمن أجهزتها الشرطية الوطنية. ويزودها الإنتربول بالمعدات التقنية وبرمجيات التحليل ويقدم لها التدريب والتوجيه.

الدعم في مجال التحليل

أُوفد إلى ثلاثة من مكاتب الإنتربول الإقليمية في أفريقيا (الكاميرون، وكوت ديفوار، وكينيا) محللون متخصصون في مجال بيانات الاستخبارات الجنائية من أجل تقديم دعم متخصص في أرجاء القارة. ويوفر محلل آخر الدعم أيضا لبلدان شمال أفريقيا انطلاقا من ليون.

ويعدّ المحللون الإقليميون تقارير تحليلية استراتيجية تتناول التهديدات القائمة والناشئة التي تطرحها الجريمة المنظمة ويعممونها على قادة أجهزة الشرطة الوطنية، ولا سيما خلال الاجتماعات السنوية لقادة المنظمات الشرطية الإقليمية - منظمة التعاون لرؤساء الشرطة في شرق أفريقيا، ومنظمة التعاون لرؤساء الشرطة في غرب أفريقيا، ومنظمة التعاون الإقليمية لرؤساء الشرطة في الجنوب الأفريقي، ومنظمة التعاون لرؤساء الشرطة في وسط أفريقيا.

وبالإضافة إلى ذلك، يتواصل المحللون مباشرة مع البلدان في مناطقهم من أجل مدّها بالدعم والتوجيه فيما يتعلق بجمع البيانات وإجراءات التحليل الجنائي.

Project ENACT-77861
Project ENACT-4037
Project ENACT-1731
Project ENACT-1688
Project ENACT-1
Project ENACT-2
Project ENACT-3
Project ENACT-4
Project ENACT-5
Project ENACT-6
/

أنشطة الإنتربول في إطار مشروع ENACT (2017-2020)

  • نُظِّمت 18 دورة تدريب إقليمية على تحليل بيانات الاستخبارات الجنائية بما ينسجم مع أهداف المشروع الأصلية بالإضافة إلى 3 دورات تدريب وطنية أخرى بناء على طلب بعض البلدان. وشارك في هذه الدورات ما مجموعه 415 من أفراد الشرطة من 52 بلدا أفريقيا.
  • قُدِّمت 5 دورات تدريبية تشمل تحليل بيانات الاستخبارات الجنائية ودورة الإنتربول لتنمية قدرات المدرِّبين. ودُعيت جميع البلدان الأفريقية إلى المشاركة فيها. وأصبح ما مجموعه 59 من أفراد الشرطة في 35 بلدا أفريقيا يحمل ’’شهادة مدرِّب من الإنتربول‘‘ ويمكنهم تدريس مادة التحليل بطريقة منهجية في أكاديميات الشرطة الوطنية.
  • نُظِّمت في تموز/يوليو 2019 ندوة للتوعية بتحليل بيانات الاستخبارات الجنائية وُجِّهت لمدراء التحقيقات الجنائية في أوغندا والكونغو وملاوي والنيجر، وهي بلدان أنشأ فيها الإنتربول في إطار مشروع ENACT وحدة تحليل. وهدفت هذه الندوة إلى تأكيد أهمية تحليل هذا النوع من البيانات أثناء مكافحة الجريمة على الصعيد الوطني.
  • في تموز/يوليو 2019، شارك في حلقة عمل 22 محللا من وحدات التحليل الأربع المنشأة مؤخرا من أجل تبادل الاطلاع على الخبرات وتعميمها. وعرضت كل وحدة النتائج التي حققتها وتمكنت من العمل على إعداد كتيّب يروج لأنشطتها على المستوى الوطني.

وفي عام 2018، نظم الإنتربول في إطار مشروع ENACT مؤتمرين بعنوان ’’فهم الجريمة المنظمة في أفريقيا ومكافحتها عن طريق تحليل بيانات الاستخبارات الجنائية‘‘ شارك فيهما 136 من كبار موظفي الشرطة من  47بلدا أفريقياً وأتاحا لرؤساء وحدات التحليل الوطنية فرصة جمع معلومات وبيانات استخبارات أفضل جودة وتبادل الاطلاع على آخر التطورات على صعيد عملهم.

  • نُشر في عام 2018 تقرير تحليلي بعنوان ’’لمحة عامة عن الجريمة المنظمة والخطيرة في أفريقيا‘‘ أُضيفت إليه خمسة تقارير إقليمية (وسط أفريقيا، وشرق أفريقيا، وشمال أفريقيا، والجنوب الأفريقي، وغرب أفريقيا).

وتقدم هذه التقارير لمحة عامة عن الجوانب الرئيسية للجريمة المنظمة من حيث المجموعات الإجرامية الناشطة في أرجاء القارة وأنواع الأنشطة غير المشروعة التي تمارسها. وتسهم في توعية أجهزة إنفاذ القانون وواضعي السياسات بكيفية تفشّي الجريمة المنظمة على الصعيد المحلي وعبر الوطني ليتسنى لهم وضع استراتيجيات أمنية فعالة.

  • نُشر في عام 2019 تقرير تحليلي بعنوان ’’ corruption as a facilitator for organized crime in Eastern Africa‘‘(الفساد بصفته وسيلة تسهل الجريمة المنظمة في شرق أفريقيا) بناء على طلب قادة الشرطة.

وأجرى الإنتربول في إطار مشروع ENACT هذا التقييم لتزويد بلدان شرق أفريقيا ببيانات استخبارات استراتيجية عن الوسائل التي يسهّل من خلالها الفسادُ الجريمةَ المنظمة، ولتيسير التعاون بين أجهزة إنفاذ القانون في أكثر البلدان تضررا بهذه الآفة. ويحدد التقييم العوامل التي تتيح لبعض مجموعات الجريمة المنظمة استغلال الفساد في القطاعين العام والخاص.

وفي إطار الأنشطة المنفذة في سياق مشروع ENACT في عام 2020، أنجز الإنتربول مؤخرا تقريرين إضافيين وسينشُر عما قريب تقريرا ثالثا:

  • تداول الأموال بالهاتف الخلوي والجريمة المنظمة في أفريقيا

إن تحويل الأموال عن طريق الهاتف النقّال أمر واسع الانتشار في أفريقيا، إذ يتيح للأفراد تحويل أموال و/أو دفع فواتير و/أو شراء سلع. وتواجه أجهزة إنفاذ القانون صعوبة بالغة في مراقبة أسلوب الدفع الجديد هذا الذي يشكل للمجرمين بالتالي فرصة سانحة لمواصلة معاملاتهم المالية دون كشفهم.

  • الجريمة السيبرية المنظمة في أفريقيا - من الشبكة العلنية إلى الشبكة الخفية

أصبح المجرمون يمارسون أنشطتهم في الفضاء السيبري ويحوزون أدوات سيبرية معقدة وتتيح لهم الإنترنت إمكانات إجرامية جديدة. وباتت أنشطتهم التجارية المشبوهة تنتقل بشكل متزايد إلى الشبكة الخفية.

  • الاتجار بالسلع غير المشروعة عبر الموانئ والمطارات الأفريقية

يتمثل الهدف في تحديد الموانئ والمطارات الرئيسية التي تسهل نقل السلع غير المشروعة.

وتتوفر جميع الإصدارات المتاحة للعموم من هذه التقارير أدنى هذه الصفحة ويمكن تنزيلها. وتصدر هذه التقارير بالإنكليزية ولكن بعضها متاح باللغتين الفرنسية والعربية.