عملية Weka تحشد 24 بلدا من بلدان المصدر والعبور والوجهة

٩ أبريل، ٢٠٢١
إنقاذ 500 شخص واعتقال 195 آخرين في إطار عملية نفذها الإنتربول لمكافحة الاتجار بالبشر وتهريب المهاجرين

ليون (فرنسا) - في سياق عملية لمكافحة الاتجار بالبشر وتهريب المهاجرين أشرف عليها الإنتربول، أنقذت السلطات في أفريقيا وأوروبا قرابة 500 شخص من ضحايا الاتجار بالبشر - من بينهم أطفال - وكشفت حوالي 760 مهاجرا غير شرعي.

ونفِّذت عملية Weka، التي تعني ’’قف‘‘ باللغة السواحيلية، في الفترة من 28 آذار/مارس إلى 2 نيسان/أبريل. وفتحت سلطات 24 بلدا من بلدان المصدر والعبور والوجهة تحقيقات وتبادلت المعلومات من أجل تفكيك الشبكات الإجرامية التي تتحكم في المسالك الرئيسية.

وأسفرت العملية المذكورة، التي أشرفت وحدة الإنتربول للفئات السكانية الهشة على تنسيقها، عن اعتقال ما مجموعه 195 شخصا - 88 منهم بتهمة الاتجار بالبشر و63 بتهمة تهريب المهاجرين. أما الباقي، فقد اعتقلوا لارتكاب جرائم أخرى مثل تزوير الوثائق والسرقة وجرائم متصلة بالمخدرات وجرائم بيئية.

وحظيت هذه العملية المشتركة بدعم العديد من الجهات الشريكة، واضطلعت المنظمة الدولية للهجرة بدور رائد في مساعدة الضحايا. كما قدم مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة الدعم القانوني، ووفر كل من إيركوب ويوروبول ومبادرة الاتحاد الأفريقي لمكافحة الاتجار بالبشر وتهريب المهاجرين في القرن الأفريقي بيانات استخبارات.

أبرز الأنشطة الميدانية

•    اضطلع المغرب بدور حاسم في العملية من خلال استضافته وحدة التنسيق الميداني وإلقاء القبض على 49 شخصا لصلتهم شبه الحصرية بتهريب المهاجرين.
•    تحركت السلطات الإسبانية استنادا إلى معلومات وفرها المغرب، واعتقلت اثنين من المهربين البارزين المعروفين بتسهيل نقل المهاجرين غير الشرعيين من القارة الأفريقية على متن قوارب مطاطية متينة وشاحنات.
•    أنقذت الشرطة السودانية 100 ضحية واعتقلت أكثر من 20 شخصا، من بينهم مهربون كانوا يحاولون نقل ضحاياهم إلى الشرق الأوسط فضلا عن أشخاص كانوا يستغلون الأطفال في مصنع للبلاستيك.

Officers in Benin carry out vehicle checks during Operation Weka.
أفراد شرطة في بنن يتحققون من مركبات خلال عملية Weka.
Sudanese police rescued children being exploited in a plastics factory.
أنقذت الشرطة السودانية أطفالا من الاستغلال في مصنع للبلاستيك.
Brazilian officials participate in an operational briefing.
مسؤولون برازيليون يشاركون في إحاطة ميدانية.
Morocco hosted the Operational Coordination unit and made 49 arrests.
استضاف المغرب وحدة التنسيق الميداني واعتقل أكثر من 49 شخصا.
South Africa: Malawian victims were working 15-hour days in a factory without food or breaks, confined to the warehouse.
جنوب أفريقيا: ضحايا من ملاوي كانوا يعملون في أحد المصانع 15 ساعة في اليوم دون طعام أو استراحة وكانوا محبوسين في المستودع.
Spanish authorities acted on intelligence from Morocco, arresting two key smugglers.
تحركت السلطات الإسبانية استنادا إلى معلومات وفرها المغرب واعتقلت مهربين بارزين.
Law enforcement officers in Angola carried out airport checks.
في أنغولا، أجرى أفراد أجهزة إنفاذ القانون تدقيقات في المطار.
/

•    في إطار قضية تبين أن مسالك الاتجار والتهريب بين القارات ثنائية الاتجاه، أفرجت الشرطة في جمهورية الكونغو الديمقراطية عن 29 من ضحايا الاتجار من لبنان وسوريا والأردن كانت تستغلهم إحدى شركات البناء. وكان صاحب العمل المزعوم يحتفظ بجوازات سفرهم، ولم يكن قد دفع لهم أيّ أجر.
•    حشدت الشرطة الكينية والشرطة الأوغندية جهودهما عقب العثور على طفلة في العاشرة من عمرها هُرِّبت إلى كينيا لإجبارها على العمل في أحد المنازل. وأدت التحقيقات التي أُجريت في كلا البلدين إلى اعتقال ثلاثة مهربين في أوغندا كانوا يقفون وراء شبكة تقوم بصفة منتظمة بالاتجار بفتيات مستضعفات وتهريبهن إلى كينيا.
•    في جنوب أفريقيا، داهمت الشرطة مصنعا للبطانيات واعتقلت خمسة مواطنين صينيين وأنقذت 17 ضحية من ملاوي كانوا يعملون 15 ساعة في اليوم دون طعام أو استراحة وكانوا محبوسين في المستودع حيث كانوا ينامون على الأرض ويتعرضون لاعتداءات جسدية.
•    تنبّهت سلطات المطار في أثينا إلى فريق لكرة الطائرة يدعو مظهره إلى الارتياب. فقد حاول تسعة مواطنين سوريين، كانوا يرتدون بدلات رياضية متناسقة ويحملون حقائب ظهر متشابهة، استخدام بطاقات هوية رومانية مزورة لمغادرة اليونان. وأسفرت تدقيقات أُجريت في مطار لشبونة عن حدوث مطابقة في قاعدة بيانات الإنتربول لوثائق السفر المسروقة والمفقودة عندما حاول أحد المسافرين استخدام بطاقة هوية أبلغت السلطات الفرنسية في آب/أغسطس 2020 عن سرقتها.

العلاقة الوطيدة بين تهريب المهاجرين والاتجار بالبشر

أظهرت عملية Weka مجددا الصلات الوثيقة بين تهريب المهاجرين والاتجار بالبشر ولا سيما في سياق أزمة صحية عالمية تسعى في سياقها أشد الفئات السكانية هشاشة جاهدة إلى الفرار من ضيق العيش بينما تحاول الشبكات الإجرامية تحقيق الربح.

وقال الأمين العام للإنتربول السيد يورغن شتوك: ’’ببساطة، لم يكن أمام هؤلاء الضحايا مخرج من الظروف الرهيبة التي حلت بهم والمعاناة التي يقاسونها.

’’لذا لا يتوقف عمل الإنتربول هنا. سنواصل مساعدة البلدان على حل القضايا الحساسة والمعقدة، الأمر الذي سيؤدي لا محالة إلى اعتقال المزيد من الأشخاص في الأشهر القادمة‘‘.

وفي سياق إحدى القضايا، فرت فتاة كونغولية تبلغ من العمر 15 عاما من زواج قسري ’بمساعدة‘ أحد المهربين. وعانت من الاعتداء الجنسي طيلة الرحلة قبل أن يتم كشفها وإنقاذها من قبل السلطات في تونس التي تحقق حاليا فيما إذا كانت قد تعرضت للاستغلال الجنسي أيضا.

وستضطلع كل من شبكة الإنتربول الميدانية المتخصصة لمكافحة تهريب المهاجرين وفريق خبراء الإنتربول المعني بمكافحة الاتجار بالبشر بدور حاسم في الوصل بين المحققين المتخصصين والخبراء لاتخاذ ما يلزم من إجراءات استنادا إلى المعلومات التي جُمعت خلال العملية ولمكافحة هذه الجرائم.

البلدان المشاركة

إثيوبيا وإسبانيا وأنغولا وأوغندا والبرازيل والبرتغال وبنن وتونس والجزائر وجمهورية الكونغو الديمقراطية وجنوب أفريقيا وجنوب السودان والرأس الأخضر وزمبابوي وسان تومي وبرينسيبي والسنغال والسودان وفرنسا وكينيا ولبنان وليبيا والمغرب وملاوي واليونان.

وتلقت عملية Weka تمويلا من مؤسسة الإنتربول من أجل عالم أكثر أمانا.