ضبط أكثر من 56400 قطعة من الممتلكات الثقافية واعتقال 67 شخصا

١١ مايو، ٢٠٢١
أجهزة إنفاذ القانون والجمارك من 31 بلدا شاركت في عملية Pandora V.

ليون (فرنسا) - على الرغم من القيود التي فرضها كوفيد-19، كانت نسخة عام 2020 من عملية Pandora التي تستهدف الاتجار غير المشروع بالممتلكات الثقافية الأكثر نجاحا حتى تاريخه، إذ أسفرت عن ضبط أكثر من  56400 قطعة من الممتلكات الثقافية اشتملت على قطع أثرية وأثاث وعملات معدنية ولوحات وآلات موسيقية ومنحوتات.

وشاركت في عملية Pandora V التي امتدت من 1 حزيران/يونيو إلى 31 تشرين الأول/أكتوبر 2020 سلطت الجمارك وأجهزة أخرى لإنفاذ القانون من 31 بلدا.

وخلال مرحلة تنفيذ العملية، أُجريت عشرات الآلاف من عمليات الفحص والمراقبة في مطارات وموانئ ونقاط حدودية شتى، كما في دور للمزادات ومتاحف ومساكن خاصة. وأفضى ذلك إلى فتح أكثر من 300 تحقيق واعتقال 67 شخصا.

ونظرا لطابع هذه الجريمة العالمي، شكّل يوروبول من جهة والإنتربول ومنظمة الجمارك العالمية من جهة أخرى وحدات لتنسيق العمليات كانت تعمل على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع للمساعدة على تبادل المعلومات وإصدار التنبيهات والتحذيرات ومقارنة البيانات التي تُجمع بقواعد البيانات الدولية والوطنية.

وقاد PANDORA V الحرس المدني الإسباني (Guardia Civil) ونُسقت دوليا مع مؤازرة من جانب يوروبول والإنتربول ومنظمة الجمارك العالمية. ونُفذت في إطار منصة EMPACT (البرنامج الأوروبي المتعدد الاختصاصات لمكافحة التهديدات الإجرامية).

ضبطت الجمارك الفرنسية 27300 قطعة أثرية عقب تحقيق واحد.
ضبطت الجمارك الفرنسية 27300 قطعة أثرية عقب تحقيق واحد.
صادرت السلطات الإسبانية أكثر من 7700 قطعة من الممتلكات الثقافية.
صادرت السلطات الإسبانية أكثر من 7700 قطعة من الممتلكات الثقافية.
صادر جهاز الدرك الإيطالي (Arma dei Carabinieri) ممتلكات ثقافية قيمتها  1155000 يورو.
صادر جهاز الدرك الإيطالي (Arma dei Carabinieri) ممتلكات ثقافية قيمتها 1155000 يورو.
القطع الأثرية التي صودرت في رومانيا خلال عملية Pandora V.
القطع الأثرية التي صودرت في رومانيا خلال عملية Pandora V.
عملية Pandora V - البوسنة والهرسك
عملية Pandora V - البوسنة والهرسك
/

أبرز نقاط العملية

  • تم ضبط ما مجموعه  27300  قطعة أثرية عقب تحقيق واحد أجرته الجمارك الفرنسية. وأُلقي القبض على شخص مشتبه فيه يُحتمل أن يواجه الآن عقوبة بالسجن و/أو بدفع غرامة قد تصل إلى عدة مئات الآلاف من اليورو.
  • صادرت السلطات الإسبانية أكثر من 7700 قطعة من الممتلكات ثقافية من بينها قطع أثرية وعملات معدنية ومنحوتات وتماثيل وأسلحة ولوحات وأرشيف سمعي وأفلام وصور تجاوزت قيمتها 9 ملايين يورو.
  • خلال مرحلة تنفيذ العملية، أنهى الحرس المدني الإسباني (Guardia Civil) هو أيضا تحقيقات معقدة بدأها في سياق عملية Pandora III، أسفرت عن اعتقال شخص وعن العثور على 94 قطعة سُرقت من أماكن عبادة مختلفة. وصودر من منزله مبلغ إجمالي قدره 165000 يورو نقدا. ويُشتبه في أن المعتقل حاول أن يبيع على الإنترنت هذه القطع المسروقة، منها مثلا كأس فضية من القرن السادس عشر ومخطوطة مزخرفة لنهاية العالم كتبها Beatus de Liébana.
  • خلال عمليات البحث على الإنترنت، تعرّفت الشرطة السويدية (Polisen) على قطعة من الفن الشعبي سُرقت في السويد في عام 2019. وفي نفس المزاد على الإنترنت، تعرّف المحققون على شمعدانين يعودان إلى القرن السابع عشر كانا قد سُرقا من كنيسة سويدية قبل ثماني سنوات.
  • أفاد جهاز الدرك الإيطالي (Arma dei Carabinieri) بأنه ضبط أكثر من 2700 قطعة من الممتلكات الثقافية شملت قطع سيراميك وسلعا أثرية وقطعا فنية وكتبا بقيمة 1155000  يورو.
  • نفذت الشرطة اليونانية (Ελληνική Αστυνομία) 34 عملية اعتقال واستعادت ما مجموعه 6757  قطعة  أثرية منها قطع مصنوعة من السيراميك والرخام، بالإضافة إلى 6452  قطعة نقد معدنية، عُثر على  5533 منها في سياق تحقيق واحد. وفي إحدى الحالات، أُلقي القبض على مواطنَين .
  • يونانيين لمحاولتهما بيع 6 قطع أثرية من الرخام والطين مقابل 150000 يورو
  • ضبطت قوات الشرطة في جمهورية سلوفاكيا (Policajný zbor Slovenskej republiky) عدة مئات من القنابل اليدوية ومتفجرات أخرى عائدة إلى الحرب العالمية الثانية. وهذا تطور مقلق لأن بعض هذه المتفجرات القديمة ما زال صالحا ويمكن أن يتسبب بسقوط العديد من الضحايا.

نتائج الدوريات السيبرية (Cyber Patrol)

نظمت الشرطة الوطنية الهولندية (Politie) في إطار عملية Pandora V أسبوعا من الدوريات الإلكترونية لمدة خمسة أيام ركّزت على الأسواق الإلكترونية. وأمكن لأجهزة إنفاذ القانون من 15 بلدا، بدعم من يوروبول والإنتربول ومنظمة الجمارك العالمية، الكشف عن مبيعات مشبوهة على الإنترنت فُتح على أثره 15 تحقيقا جديدا.

التنسيق الدولي

أدّى يوروبول، لكونه مشاركا في الإشراف على هذا التحرك، دورا بارزا في تنفيذ العملية بأكملها عبر تسهيل تبادل المعلومات وتوفير الدعم التحليلي والعملي. ومنظمة الجمارك العالمية هي أيضا سهّلت تبادل المعلومات بين مختلف الهيئات عن طريق مجموعة متخصصة من المستخدمين انشئت على منصة اتصالات أداة الاتصالات المأمونة في شبكة الإنفاذ الجمركي الخاصة بها CENComm.

وربط الإنتربول بين بلدان البلقان وأوروبا المشاركة في العملية، مما سهّل تبادل المعلومات من خلال منظومة اتصالاته المأمونة. وعُين خبير متفرغ ليقدم الدعم أثناء العملية كلها عبر التحقق مرة ثانية من التقصيات التي تجري في قاعدة بيانات الإنتربول للأعمال الفنية المسروقة، وذلك بغية كشف مكان القطع المسروقة والمفقودة والتعرف عليها.

وفي الأسبوع المنصرم، أعلن الإنتربول عن إطلاق تطبيق متخصص يسمى ID-Art ويتيح لمستخدميه، سواء أكانوا من أجهزة إنفاذ القانون أو من العموم، الوصول عبر الأجهزة المحمولة إلى قاعدة بيانات الإنتربول للأعمال الفنية المسروقة وإعداد قائمة بالمجموعات الفنية الخاصة والإبلاغ عن المواقع الثقافية المحتمل أن تكون معرضة للخطر. وتطبيق ID-Art الذي يستخدم أحدث برمجيات التعرف على الصور يمكن تنزيله مجانا من App Store (آپل) ومن Play Store (غوغل أو أندرويد).

البلدان المشاركة في عملية Pandora V: إسبانيا، وألبانيا، وألمانيا، وآيرلندا، وإيطاليا، والبرتغال، وبلجيكا، وبلغاريا، والبوسنة والهرسك، وبولندا، وبيلاروس، وتركيا، والجبل الأسود، والجمهورية التشيكية، والدانمرك، ورومانيا، وسلوفاكيا، وسلوفينيا، والسويد، وصربيا، وفرنسا، وقبرص، وكرواتيا، ولاتفيا، ولكسمبرغ، ومالطة، ومقدونيا الشمالية، والمملكة المتحدة، والنمسا، وهولندا، واليونان.