التعاون بين الأمم المتحدة والإنتربول: الأولويات الراهنة

يُعد الاتجار بالبشر ومكافحة الإرهاب من أقصى الأولويات التي نتشاركها في الإنتربول مع الأمم المتحدة.

مكافحة الإرهاب

نتمتع بعلاقة تعاون متينة مع وكالات الأمم المتحدة المعنية بمكافحة الإرهاب، ومنها مثلاً مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب وفرقة العمل المعنية بالتنفيذ التابعة له، ولجنة الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب والمديرية التنفيذية التابعة لها.

وقد وقّعنا ترتيبيَن إضافيين بشأن التعاون مع لجنة الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب ومكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب في عامي 2017 و2018 على التوالي.

وغالباً ما تلتمس لجنة الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب خبرات الإنتربول لدى إجرائها زيارات التقييم القطرية للمساعدة في تحديد أفضل الممارسات ومجالات التحسين. وتندرج هذه الأنشطة في إطار قرار مجلس الأمن 1373 (2001).

الجريمة المنظمة والناشئة

يعمل الإنتربول بشكل متزايد مع وكالات الأمم المتحدة لمكافحة الجريمة المنظمة والناشئة وعبر الوطنية مع التركيز بوجه خاص على ارتباطها الوثيق بالإرهاب.

الاتجار بالبشر/تهريب المهاجرين

يشكل الإنتربول واحداً من الأعضاء الـ 22 الذين يؤلفون ما يُعرف بفريق التنسيق المشترك بين الوكالات لمكافحة الاتجار بالأشخاص، وهو عبارة عن منتدى للسياسات يشجع على اتباع نهج منسَّق يحمي الضحايا ويوفر الدعم اللازم لهم.

وبموجب اتفاق الأمم المتحدة العالمي من أجل الهجرة الآمنة والمنظمة والنظامية، فإننا نتعاون مع جميع الأعضاء لمكافحة تهريب المهاجرين، مخصصين الأولوية القصوى دائماً لمصالح الضحايا.

في الميدان

تولى الإنتربول قيادة عملية Trigger IV التي جرت في أيلول/سبتمبر 2018 بمشاركة منظمة الجمارك العالمية ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة. هدفت العملية إلى تقويض الاتجار غير المشروع بالأسلحة النارية في العراق والأردن ولبنان والمغرب، وتكللت باعتقال 115 شخصاً وضبط عدد من الأسلحة النارية وكمية من المخدرات ومبالغ نقدية.