مشروع فورتاليزا

يركز مشروع فورتاليزا على البُنى الإجرامية التي تنشأ في أمريكا اللاتينية إنما تخلّف آثارها في جميع أنحاء العالم.

التصدي للجريمة المنظمة في أمريكا اللاتينية من منظار عالمي

على الرغم من أن جماعات الجريمة المنظمة في أمريكا اللاتينية ومنطقة بحر الكاريبي معروفة عادة بالاتجار بالمخدرات، إلا أنها نوّعت أنشطتها لتشمل مجالات أخرى من الإجرام العالمي، ومنها مثلاً تهريب الأسلحة والاتجار بالبشر والجريمة المالية.

ويزوّد مشروع فورتاليزا أجهزة الشرطة بمنصة عالمية محايدة هي بحاجة لها لكشف الأنشطة الإجرامية وتتبعها ومكافحتها.

صحيح أن فورتاليزا يركز على منطقة الأمريكيتين، غير أن دولاً من غرب أفريقيا وأوروبا وآسيا تشارك بانتظام في أنشطة المشروع، إذ تطالها الآثار بدورها باعتبارها من بلدان المصدر أو العبور أو الوجهة.

ومن الخدمات التي وضعها الإنتربول:

  • قوائم رصد العصابات؛
  • الشبكات للضباط المعنيين ببيانات الاستخبار؛
  • عمليات الشرطة المنسقة إقليمياً؛
  • استخدام مجموعة واسعة من قواعد البيانات الجنائية والخبرات المتوفرة لدينا.

ويؤكد هذا النهج أن أجهزة إنفاذ القانون قادرة على التصدي للتحديات الوطنية والإقليمية من خلال العمل على مستوى عالمي.

تعزيز التعاون الشرطي الدولي

يرسي فورتاليزا شبكة إقليمية متينة لأجهزة إنفاذ القانون، ويتخلله كذلك عقد اجتماعات ميدانية سنوية لتبادل الخبرات وتحديد أفضل الممارسات وابتكار سبل جديدة لإنفاذ القانون.

ومن خلال مشروع فورتاليزا، نقوم بتمتين التواصل بين الأمانة العامة للإنتربول والبلدان الأعضاء والضباط العاملين في هذا الميدان، بما يؤدي إلى رفع مستوى الفعالية في تبادل بيانات الاستخبار الميدانية التي يمكن للشرطة أن تتخذ الإجراءات على أساسها.

ومن الاجتماعات الميدانية الأخيرة نذكر:

  • مشروع فورتاليزا 2017 - سنتياغو، تشيلي
  • مشروع فورتاليزا 2016 - فيلمستاد، كوراساو