فرقة عمل الإنتربول المعنية بالإدارة المتكاملة للحدود

تدعم فرقة العمل التابعة للإنتربول أفراد إنفاذ القانون العاملين في الخطوط الأمامية لصون أمن الحدود.

لكفالة تعقّب المجرمين عند تنقلهم في أنحاء العالم، يتعين على المنظمة مواصلة التنسيق الوثيق مع مجموعة واسعة من أصحاب المصلحة في قطاعات كثيرة مختلفة، الأمر الذي يحسّن القدرة على تبادل البيانات وتعزيز الخبرة الميدانية في مجال إدارة الحدود.

تضطلع فرقة عمل الإنتربول المعنية بالإدارة المتكاملة للحدود بدور محوري في التعاون. فهي ترتكز على خبرات الإدارات الداخلية والشركاء الدوليين لمساعدة البلدان الأعضاء في تعزيز أمن حدودها، والأهم من ذلك في دمج جهودها بجهود جيرانها والمجتمع الدولي في هذا الصدد.

وتقدم فرقة العمل المذكورة الدعم لأفراد إنفاذ القانون العاملين في الخطوط الأمامية على ضمان أمن الحدود من خلال:

  • تنفيذ عمليات عند المعابر الحدودية الجوية والبرية والبحرية توفر خلالها إمكانية الوصول إلى قواعد بيانات الإنتربول المقيدة الوصول عموما، ومبادرات لأجهزة إنفاذ القانون تستهدف بعض المجالات الجنائية.
  • تقديم دورات تدريب على بناء القدرات في مجالات جنائية غالبا ما تعترضها عند المعابر الحدودية.
  • تحسين السياسة العامة لإدارة الحدود في العالم من خلال إقامة شراكات مباشرة وغير مباشرة مع البلدان الأعضاء والمنظمات الدولية.

إدارة الحدود هي مشكلة عالمية

يقيم الإنتربول شراكات مع سائر المنظمات الدولية الكبرى من أجل تبادل البيانات وتنظيم عمليات مشتركة عند الاقتضاء. ومن الجهات الشريكة التي يتعاون معها:

تدريب الموظفين العاملين في الخطوط الأمامية

ينفذ الإنتربول برامج لبناء القدرات تساعد البلدان الأعضاء في تحسين الإجراءات التي تتخذها لصون أمن حدودها وتعزيز مهاراتها في هذا المجال.

ودورات التدريب على التدابير الأمنية الأساسية وعلى تنمية الكفاءات في مكافحة جرائم محددة يرافقها تنفيذ عمليات ميدانية لتطبيق هذه الكفاءات المكتسبة.

الوثائق ذات الصلة بالموضوع