مشروع Courageous

سيتيح مشروع Courageous إعداد منهجية اختبار موحدة لكشف الطائرات المسيّرة غير المشروعة وتعقبها وتحديد هويتها.

الإطار الزمني: من 2021 إلى 2023

الميزانية: 200 000 يورو (من أصل 2,3 مليون يورو في المجمل)

الجهة المانحة: صندوق الأمن الداخلي-الشرطة التابع للاتحاد الأوروبي

الوضع

بما أن حيازة منظومات جوية غير مأهولة – أو طائرات مسيّرة – باتت أسهل من ذي قبل، تجد أجهزة إنفاذ القانون نفسها أمام مهمة تتمثل في حفظ النظام في المجال الجوي السفلي.

وبالإضافة إلى الأغراض التجارية والترفيهية، يمكن استخدام الطائرات المسيّرة أيضا في أنشطة إجرامية من قبيل تصوير مناطق محظورة، وتهريب مخدرات وسلع غير مشروعة أخرى، وشنّ عمليات إرهابية، وتعطيل البنى التحتية الحساسة (المطارات مثلا).

وينبغي أن يكون في وسع أفراد إنفاذ القانون اختيار الأدوات التكنولوجية المناسبة لكشف هذه الطائرات غير المشروعة عند دخولها المجال الجوي وتعقبها والتدخل على أساس ذلك.

وبالرغم من توفر بعض الحلول التجارية التي تلبي تلك الأغراض، ما من نهج موحد لتقييم أدوات التكنولوجيا هذه واختبارها ومقارنتها، ما يجعل أجهزة إنفاذ القانون تواجه صعوبة في الركون إلى الخيار الأنسب لمختلف السيناريوهات الشرطية.

المشروع بإيجاز

سيتيح مشروع Courageous إعداد منهجية موحدة لاختبار واختيار منظومات مضادة يمكن استخدامها لكشف وتعقب طائرة مسيّرة تدخل مجالا جويا محميا أو منطقة حظر الطيران.

وستعتمد هذه المنهجية على مجموعة من السيناريوهات المعيارية التي تمثل مجموعة واسعة من الأماكن والمواقف من قبيل ضمان أمن السجون والمطارات والبنى التحتية الحساسة والحدود، ومكافحة المخدرات والاتجار بالبشر.

وستوضع ثلاثة سيناريوهات محددة من التهديدات التي تطرحها هذه الطائرات تبعا للاحتياجات الميدانية والتشغيلية التي يحددها المستخدمون النهائيون. وستُجرى في بلجيكا واليونان وإسبانيا على التوالي ثلاثة اختبارات للتحقق من صحة الإجراءات تُستخدم في إطارها أدوات تكنولوجية لمكافحة المنظومات الجوية غير المأهولة سعيا إلى تحديد مكان وهوية الطائرة المسيّرة ومشغّلها.

واستنادا إلى نتائج الاختبارات المذكورة، ستُوضع منهجية تجريبية شاملة تتيح المقارنة الموضوعية، الكميّة والنوعية، بين مختلف أدوات مكافحة هذه الطائرات.

وعلى المدى القصير، لن تعزز المنهجية المذكورة وعي الشركاء في مشروع Courageous بالقدرات اللازمة لمكافحة هذه الطائرات فحسب، بل كذلك وعي أجهزة إنفاذ القانون في الاتحاد الأوروبي وفي العالم عن طريق الإنتربول.

وعلى المديين المتوسط والطويل، سيُصار إلى اختبار مجموعة أوسع من الأدوات التجارية لمكافحة الطائرات المسيّرة باستخدام المنهجية المطوَّرة في إطار مشروع Courageous تتيح أيضا لمعدّي هذه المنظومات اتخاذ قرارات بشأن التصميم استنادا إلى بيانات كمّية.

الأنشطة المنفذة في إطار المشروع

  • تحديد وإعداد مجموعة من السيناريوهات المعيارية لمكافحة التهديد الذي تطرحه الطائرات المسيّرة تبعا للاحتياجات المحددة لأجهزة إنفاذ القانون؛
  • تحديد متطلبات الأداء لمنظومات مكافحة الطائرات المسيّرة؛
  • إعداد منهجية معيارية لاختبار هذه المنظومات؛
  • اختبار أداء مختلف هذه المنظومات باستخدام المنهجية المستحدثة؛
  • تعميم نتائج الاختبار على جميع الأجهزة المختصة ونشر إطار بشأن منظومات مكافحة الطائرات المسيّرة موجه لأجهزة إنفاذ القانون ومتاح لجميع البلدان الأعضاء في الإنتربول.

الشركاء

يُنفذ مشروع Courageous اتحادٌ من الشركاء وتنسقه الأكاديمية العسكرية الملكية البلجيكية.

ويقود الإنتربول الجهود المبذولة للإعلام والتوعية بالمشروع استنادا إلى العمل الذي تضطلع به المنظمة فيما يتعلق بإعداد إجراءات التشغيل الموحدة المتصلة بمنظومات مكافحة الطائرات المسيّرة، وإلى شبكته العالمية لأجهزة إنفاذ القانون.

الشركاء في مجال إنفاذ القانون:

  • إسبانيا وإستونيا وبلجيكا ورومانيا ولكسمبرغ واليونان.

الشركاء في مجال البحوث والتكنولوجيا:

  • الأكاديمية العسكرية الملكية (بلجيكا)؛
  • ، المنظمة الهولندية للبحوث العلمية التطبيقية (TNO)؛
  • مركز الدراسات الأمنية (اليونان)
  • الجامعة العسكرية للشؤون التكنولوجية (بولندا)؛
  • جامعة إشبيلية (إسبانيا).