منع الجريمة وحماية الشرطة: تقييم الإنتربول للتهديدات العالمية المرتبطة بكوفيد 19

٦ أبريل، ٢٠٢٠
التقرير يجمع بين دفتيه معارف أسرة الإنتربول وخبرتها الميدانية

ليون (فرنسا) - في ضوء تغير بيئة إنفاذ القانون بشكل جذري بسبب كوفيد19-، أعدّ الإنتربول تقييما عالميا لتهديدات الجريمة وللعمل الشرطي ووجّهه إلى بلدانه الأعضاء الـ 194.

وهذا التقرير الذي يقتصر استخدامه على أجهزة إنفاذ القانون فقط، يستند إلى خبرات ومعارف الشرطة في البلدان التي تتعامل بالفعل مع هذا الوباء، وسيجري تحديثه بانتظام مع ظهور تهديدات جديدة.

وهو يعرض بإيجاز مجريات الجريمة في البلدان المتضررة من كوفيد-19 الآن لمساعدة أجهزة إنفاذ القانون فيها، ويكشف الصعوبات التي تواجه الشرطة في مختلف المناطق وأفضل الممارسات والتدابير الرامية إلى تخفيف تبعات الجريمة المتصلة بالوباء المذكور.

فرنسا - لوازم طبية
فرنسا - لوازم طبية
فرنسا - لوازم طبية
فرنسا - لوازم طبية
كوريا - شرطة سيئول
كوريا - شرطة سيئول
مكتب حواسيب
مكتب حواسيب
تريفي
تريفي
تايلند
تايلند
جنوب أفريقيا
جنوب أفريقيا
جنوب أفريقيا
جنوب أفريقيا
جنوب أفريقيا
جنوب أفريقيا
تفتيش على أحد الطرق في رومانيا
تفتيش على أحد الطرق في رومانيا
جنوب أفريقيا
جنوب أفريقيا
إيطاليا
إيطاليا
الشرطة التشيكية
الشرطة التشيكية
الصين
الصين
الأرجنتين
الأرجنتين
/

النتائج على الشرطة

يتابع الإنتربول عن كثب موضوعين رئيسيين هما التبعات على أفراد الشرطة والبنى الأساسية، وكيفية ظهور فرص إجرامية جديدة بفعل كوفيد19- وأثر هذه الجائحة في الأسواق الإجرامية القائمة.

وذكر الأمين العام للإنتربول يورغن شتوك أن التقرير مورد حيوي للسلطات في أنحاء العالم يمكنها الاعتماد عليه الآن وعند تعافي البلدان من الوباء في نهاية المطاف.

وقال الأمين العام شتوك: ’’إن الإنتربول في موقع فريد يتيح له القيام مقام مركز موارد للشرطة في العالم فيما يتعلق بكوفيد19-.

’’وتستفيد أجهزة إنفاذ القانون دروسا ثمينة وعاجلة. وهذه الدروس يتعين مشاطرتها بسرعة لفائدة زملائنا في أجهزة إنفاذ القانون الذين لم تُلقِ بعد عواقب كوفيد19- بكل وطأتها عليهم ويعملون جاهدين على تهيئة أجهزتهم لمواجهته‘‘.

واختتم الأمين العام قائلا: ’’يعطي الوباء المجموعات الإجرامية محفزات ويتيح لها فرصا جديدة، وحيثما كشفنا اتجاهات غير مسبوقة بادرنا إلى مشاطرتها بسرعة مع بلداننا الأعضاء.

’’وعلى الرغم من وجود الكثيرين جدا في الحَجْر المنزلي، يواصل المجرمون والإرهابيون الاضطلاع بأنشطتهم؛ وهذا ما يفعله الإنتربول أيضا لمساعدة الشرطة في بلداننا الأعضاء على حماية السكان الذين تسهر على خدمتهم‘‘.

ويعرض التقرير أيضا طرقا مبتكرة لاستخدام التكنولوجيا من أجل التكيّف مع التحديات التي يطرحها كوفيد19-، مثل استخدام الطائرات المسيّرة وتطور استخدام البيانات البيومترية والذكاء الاصطناعي.

التهديدات العالمية

من بين التهديدات الناشئة المبينة في التقرير:

  • زيادة ملحوظة في التهديدات السيبرية بما في ذلك أسماء النطاقات الخبيثة والبرمجيات الملوثة وبرمجية انتزاع الفدية؛
  • تزايد استهداف مقدمي الخدمات الصحية ونقاط بيع المنتجات الأساسية باعتبارها بنى أساسية حيوية؛
  • الاتجار بمعدات الوقاية الشخصية والأدوية المضادة للفيروسات الاحتيالية والمزيفة؛
  • تفاقم تجارة المخدرات عن طريق شبكات التواصل الاجتماعي والتطبيقات المشفّرة والشبكة الخفية؛
  • احتمال استهداف موفري القروض بالربا الفاحش للأفراد والشركات الذين انخفض دخلهم.

ويتضمن التقرير أيضا معلومات حصرية يشاطرها قادة شرطة من العالم أجمع، ما يكفل أن هذه المعلومات مصدرها المباشر هم القائمون بإعداد تدابير إنفاذ القانون الوطنية ووضعها حيّز التنفيذ.

تغير أشكال الجريمة

بما أن ثلث سكان العالم حاليا يخضع لشكل أو لآخر من أشكال الحَجْر، بدأت تُلاحَظ بالفعل تغيرات في أشكال الجريمة.

وبفعل تواجد عدد أكبر من الناس في منازلهم، انخفض عدد السرقات ولكن اللصوص يستهدفون بشكل متزايد المصانع أو أماكن العمل التي باتت فارغة.

وحصلت أيضا زيادة ملحوظة في حالات العنف الأسري منذ بداية الحَجْر الصحي المتصل بفيروس كورونا، وتُظهر البلاغات أن النساء والأطفال هم أكثر عرضة للأذية.

وازدادت في الأسابيع الأخيرة على الإنترنت أنشطة الجناة الساعين إلى الحصول على مواد الاعتداءات الجنسية على الأطفال. ويتفاقم هذا الوضع بسبب نقص المشرفين الذين يكشفون المواد المسيئة على الشبكة ويقومون بحذفها.

ويتابع الإنتربول حاليا التحولات التي تشهدها مجالات إجرامية أخرى مثل تهريب المهاجرين والاتجار بالبشر والجرائم البيئية ويتلقى معلومات بشأنها من البلدان الأعضاء.

التحذيرات والمبادئ التوجيهية

بالإضافة إلى تقييم التهديد العالمي، يواصل الإنتربول توجيه تحذيرات إلى البلدان الأعضاء بشأن تهديدات محددة. وقد صدرت نشرات بنفسجية تتناول زيادة الهجمات ببرمجية انتزاع الفدية وأنواعا جديدة من الاحتيال المرتبط تحديدا بكوفيد19-. ونحن نعمل بشكل وثيق مع شركاء من القطاع الخاص ونشجع قادة القطاعات الأخرى على دعم عملنا في كشف هذه التهديدات الجديدة والتخفيف من حدتها.

كما أصدر الإنتربول مؤخرا مبادئ توجيهية دولية تعرض مختلف الأدوار التي تضطلع بها أجهزة إنفاذ القانون وكيف يمكن لأفراد هذه الأجهزة حماية أنفسهم وأسرهم في خلال وباء ما.

وسيواصل الإنتربول تزويد الجمهور بآخر المعلومات عن التهديدات الجديدة وإسداء المشورة لهم بشأن كيفية الحفاظ على سلامتهم. قوموا بزيارة القسم المخصص لكوفيد 19- على موقعنا الإلكتروني وتابعونا على تويتر وفايسبوك ولينكد- إن للاطلاع على آخر المستجدات.