مشروع شراكة

التصدي للإرهاب في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

تعزيز أمن الحدود هو خط الدفاع الأول لمنع الإرهابيين من التنقل.

"شراكة" مشروع بتمويل من الاتحاد الأوروبي، وهو يسخّر الأدوات والخبرات الشرطية لدى الإنتربول ليستخدمها الموظفون في الخطوط الأمامية في ستة بلدان هي الأردن، وتونس، والجزائر، ولبنان، ومصر، والمغرب.

ويهدف المشروع إلى مساعدة هذه الدول في كشف الإرهابيين أفراداً وجماعات واعتراضهم باستخدام التكنولوجيا وبناء القدرات والعمليات الشرطية.

منع الإرهابيين من عبور الحدود

يربط مشروع "شراكة" الموظفين في الخطوط الأمامية بشبكة الإنتربول العالمية للاتصالات الشرطية المأمونة I-24/7، لا سيما في المطارات والمرافئ وعلى الحدود الوطنية، بما يمكّن هؤلاء الموظفين من تبادل بيانات الاستخبار فوراً والوصول إلى مجموعة من قواعد البيانات الجنائية العالمية لدينا في المنظمة.

وبما أن الإرهابيين، لا سيما المقاتلون الإرهابيون الأجانب العائدون من مناطق النزاعات، يستخدمون الوثائق المسروقة، فمن بالغ الأهمية بمكان أن يتمكن الموظفون المسؤولون عن أمن الحدود من الوصول مباشرةً إلى قاعدة بيانات الإنتربول لوثائق السفر المسروقة والمفقودة.

ويسعى المشروع إلى نقل الخبرات في مجال مكافحة الإرهاب إلى البلدان الأعضاء الستة المشاركة وتزويدها بالمعدات والمهارات اللازمة. ويجري بموجب هذا المشروع تدريب الموظفين في الخطوط الأمامية على كيفية استخدام قواعد بيانات الإنتربول الجنائية العالمية أثناء العمليات والتحقيقات الإقليمية.

جمع معلومات استخبار إقليمية

تدعم التحقيقاتِ الميدانية الاستخباراتُ الاستراتيجية التي تولّدها مجتمعةً البلدان المشاركة. وبهذا الشكل، تتمكن هذه البلدان من معرفة أنماط عمل الشبكات الإجرامية الإرهابية وكشف التهديدات الناشئة وتوجيه تنبيهات إلى بلدان المنطقة قبل وقوعها.

Sharaka’ هو مشروع ينفذه الإنتربول بتمويل من الاتحاد الأوروبي. لا يمكن بأي حال من الأحوال تفسير الآراء الواردة في هذه الوثيقة على أنها تعكس الرأي الرسمي للاتحاد الأوروبي.

Project Sharaka Visual