مشروع THB Balkans

مكافحة الاتجار بالبشر في البلقان

الإطار الزمني: حزيران/يونيو 2021 إلى أيلول/سبتمبر 2023
الميزانية: 1,140,000 يورو
الجهة المانحة: وزارة الشؤون الخارجية الفدرالية الألمانية

الحالة

يمثل الاتجار بالبشر شكلا من أشكال الجريمة مربحا وسريع التنامي ويتجسد في استقطاب الضحايا بوسائل شتى مثل العنف أو الخداع أو الإكراه أو القوة لغرض وحيد ألا وهو استغلالهم.

ويستخدم المتاجرون بالبشر أساليب تزداد تطورا وتكيُّفا تُغيَّر لاستهداف الأشخاص المعانين من الهشاشة واستغلالهم تحقيقًا للأرباح، مع ازدراء خطير لحياة الإنسان وكرامته.

ويرتبط تهريب المهاجرين ارتباطا وثيقا بالاتجار بالبشر. ويمكن لشبكات تهريب المهاجرين الاستفادة من الأشخاص الباحثين عن حياة أفضل وذلك عبر تسهيل دخولهم غير القانوني إلى بلد ما وزيادة استغلالهم.

وهذه الجريمة تطال العديد من دول غرب البلقان بشكل مضاعف لأنها بلدان منشأ وبلدان عبور للمهاجرين. فبعض سكانها يرغب في الهجرة، ويمر أشخاص من بلدان أخرى عبر المنطقة بهدف دخول الاتحاد الأوروبي.

أهداف المشروع

يرمي مشروع THB Balkans إلى تعزيز قدرة أجهزة إنفاذ القانون في بلدان البلقان على إجراء التحقيقات لمكافحة الاتجار بالبشر. وسيتحقق ذلك من خلال توفير التدريب المحدد الأهداف، ومؤازرة التحقيقات والعمليات، وتوفير الخبرة في مجال التحليل الجنائي.

والغرض النهائي منه هو تمكين أجهزة إنفاذ القانون من كشف حالات الاتجار بالبشر وتفكيك الجماعات الإجرامية المنظمة المسؤولة عنها.

ويمثل المشاركون في المشروع الشرطة الجنائية وشرطة الحدود، ومنسقي مشروع THB في البلدان المعنية، والوحدات المتخصصة، والقضاة، والمدعين العامين، ومكاتب الإنتربول المركزية الوطنية، وأكاديميات الشرطة الوطنية.

أنشطة المشروع

بعد إجراء تقييم للاحتياجات في كل بلد، تنظَّم عبر أكاديمية الإنتربول الافتراضية البرامج التدريبية الإلكترونية التالية:

  • قدرات الإنتربول الشرطية: يزود هذا المكوِّن المشاركين بالمهارات والمعارف اللازمة لاستخدام قواعد بيانات الإنتربول وتطبيقاته ومنتجاته وخدماته على نحو دقيق.
     
  • نوع الجنس والجريمة عبر الوطنية: يستكشف هذا المكوِّن تأثير نوع الجنس على عمليات إنفاذ القانون، مثل العوامل الجنسانية التي يقوم عليها التوظيف، والمعلومات الخاصة بالمجرمين والضحايا، والمخاطر المحددة التي يواجهها الجنسان. والهدف ليس الكشف عن الجريمة فحسب بل أيضا التعامل مع الضحايا بطريقة تراعي الفوارق بين الجنسين لمنع إيذائهم من جديد.
     
  • مكافحة الاتجار بالبشر عبر توفير دروس تدريبية خاصة في مجموعات صغيرة (SPOC): من بين المواضيع التي يتم تناولها أساليب التحقيق لمكافحة ظاهرة الاتجار بالبشر، وطرائق عمل المجرمين، والأطر القانونية الدولية ذات الصلة.
     
  • دورات تدريب للمدربين: سيدرَّب أشخاص مختارون من المشاركين لتقديم دروس تدريبية وطنية للمحققين المحليين في المناطق التي تسود فيها هذه الظاهرة.

وثمة أنشطة أخرى هي:

  • اجتماعات فريق الخبراء المعني بمكافحة الاتجار بالبشر (HTEG)؛
  • مؤازرة التحقيقات الجارية؛
  • توفير دروس تدريبية وطنية؛
  • التواصل والمشاركة في الأنشطة أو الاجتماعات أو المؤتمرات الخارجية ذات الصلة بهذه الظاهرة؛
  • تمرين بالمحاكاة للتحضير لعملية ميدانية باستخدام قدرات الإنتربول الشرطي
  • تنفيذ عملية إقليمية لكشف حالات الاتجار بالبشر وحماية الضحايا واعتقال المجرمين.