الآثار المترتبة على العمل الشرطي

يمكن أن تسخّر أجهزة الشرطة التكنولوجيا لمصلحتها إذا كانت مهيأة لها وقادرة على استحداث الأدوات والأساليب الصحيحة. على سبيل المثال، يمكن استخدام الطائرات بدون طيار لجمع الأدلة ورصد التهديدات.

بكل بساطة، نحن ندرس الأدوات التكنولوجية ونقيّم الآثار المترتبة عن كل منها بوصفها (1) تهديداً، (2) أداة تستخدمها أجهزة إنفاذ القانون، (3) مصدراً للأدلة.

 

Innovation for Police - Spectrum of technologies and the implications of each one  as a threat, a tool for law enforcement and a source of evidence.
Innovation for Police - Spectrum of technologies and the implications of each one
” البقاء للأصلح، هذه حال الأمور الآن بين أجهزة إنفاذ القانون والمجرمين. علينا أن نتكيف ونتآزر ونبتكر باستمرار. “ أنيتا هازنبرغ, مديرة مركز الابتكار

صحيح أننا غالباً ما ننظر إلى الأدوات الملموسة باعتبارها المفتاح الأساسي لحل الجرائم، إلا أنها لا تشكل في الواقع إلا جزءاً من كلٍ أكبر. فالبنية التنظيمية، والتدريبات، والمفاهيم الشرطية لا تقل أهمية إذا أرادت أجهزة الشرطة أن تكون في موقع متقدم قياساً بالمجرمين في عالمنا اليوم.

توقّع التحديات

يقع مركز الابتكار في مكتبنا في سنغافورة ويهدف إلى البحث في وتطوير واستخدام أحدث الأدوات والأساليب المعتمدة في مكافحة الجريمة الدولية. يجمع المركز كذلك الأكاديميين والمحللين وموظفي أجهزة إنفاذ القانون والأخصائيين في مجال التكنولوجيا.

مجالات اهتمام المركز:

  • الاستشراف: توقّع التحديات، ووضع استراتيجيات جديدة، وإبراز الطريقة التي يتعين بها تنظيم أجهزة إنفاذ القانون؛
  • التكنولوجيا الجديدة: فهم الأثر المترتب عن الأدوات التكنولوجية الحديثة على الجريمة ومساعدة أجهزة إنفاذ القانون على الاستفادة من التقدم التكنولوجي خدمةً لمصالحها؛
  • السياسة العامة: وضع المعايير العالمية للعمل الشرطي بحسب احتياجات البلدان الأعضاء؛
  • النواتج المتوخاة الملموسة: تقديم الحلول الفنية (كالأدلة الجنائية الرقمية) للدول الأعضاء وفقاً لاحتياجاتها الآنية.

وعبر تحديد أفضل الخدمات التي تقدمها شبكتنا العالمية وإتاحتها لأجهزة الشرطة حول العالم، يمكننا الحد من ازدواجية الجهود المبذولة وإطلاع أجهزة الشرطة باستمرار على آخر المستجدات التي قد لا تكون على دراية بها.

ولدينا أربعة مختبرات، يبحث كل واحدٍ منها في جانب مختلف:

مختبر البحوث الاستشرافية:

  • يعكف على دراسة البيئة المحيطة وتخطيط السيناريوهات لمساعدة البلدان الأعضاء على فهم الجريمة العالمية بعواملها واتجاهاتها؛
  • يدرس كيف تؤثر المستجدات العالمية (في التكنولوجيا، والسياسات، والاستراتيجيات، والجغرافيا السياسية) في العمل الشرطي من الناحية التنظيمية والتشريعية والأخلاقية.

مختبر العمل الشرطي القادر على التكيف

  • يبحث في الأدوات التكنولوجية الناشئة ومنهجيات الابتكار في مجال إنفاذ القانون؛
  • يحلل كيف يمكن لهذه الأدوات التكنولوجية أن تستحيل إما تهديداً أو أداة ومصدراً للأدلة؛
  • ينشئ شبكة من الأخصائيين في الابتكار والخبراء في التكنولوجيا الناشئة.

مختبر الفضاء السيبري والتكنولوجيا الجديدة

  • يرصد الأدوات التكنولوجية الجديدة وكيف يستخدمها المجرمون؛
  • يدعم إجراء البحوث والاختبارات عن التكنولوجيا الجديدة لاستخدامها في العمل الشرطي.

مختبر الأدلة الجنائية الرقمية

  • يبني القدرات المتطورة ويستحدث الحلول الرائدة في مجال الأدلة الجنائية الرقمية ويرسّخ المعايير المعتمدة فيه
  • يساعد المحققين في الحفاظ على البيانات من الأجهزة الرقمية (الحواسيب المحمولة، والهواتف المحمولة، والأقراص الصلبة) واستخراجها وتحليلها؛
  • يدعم البلدان الأعضاء في أنشطتها التدريبية لتعزيز القدرات في مجال الأدلة الجنائية الرقمية عالمياً، بما في ذلك إنشاء المختبرات وتقييمها، والأدلة الجنائية الخاصة بالأجهزة المحمولة، والتحليل الحاسوبي؛
  • يضع دليلاً على الإنترنت بالأدوات المستخدمة في مجال الأدلة الجنائية الرقمية، التي تزوّد المحققين ببيانات سهلة الاستخدام تدعم تحقيقاتهم.
Innovation in INTERPOL Directorates
Innovation in INTERPOL Directorates