توقع التهديدات المستقبلية

ما هي العوامل التي ستؤثّر في العمل الشرطي في المستقبل؟

يعمل مركز الابتكار لدينا مع الأكاديميين لتحديد أبرز العوامل المحفزة على التغيير في المستقبل، حتى نتمكن من توقع التهديدات المستقبلية والآثار المترتبة عنها في مجال إنفاذ القانون.

وقد حددنا خمسة عوامل محفزة تؤدي فيها التكنولوجيا دور المسرّع للعوامل الأربعة الأخرى، أي التغييرات في الحوكمة العالمية، والفجوات الاجتماعية الجديدة، والتغير البيئي، والقوى العاملة المستقبلية.

What are the factors that will affect policing tomorrow?
ما هي العوامل التي ستؤثّر في العمل الشرطي في المستقبل؟

التغييرات في الحوكمة العالمية

جعلت العولمة التي شهدها عالمنا من الجريمة أكثر عبوراً للحدود، وعلى أجهزة إنفاذ القانون أن تتكيف باستمرار مع هذا الواقع. وتعزز العولمة دور الجهات الفاعلة الجديدة في المجتمعات، ولهذا فإن تموضع أجهزة إنفاذ القانون في المستقبل إنما يفترض عقد الشراكات مع الأوساط الأكاديمية والقطاع الخاص.

الفجوات الاجتماعية الجديدة

ترجّح الرقمنة في جزء منها صدى انعدام المساواة في أسرتنا الدولية نتيجةً للوصول إلى التكنولوجيا والبيانات بمستويات مختلفة. ففي حين تستفيد بعض المجموعات من التطور التكنولوجي، تبقى مجموعات أخرى خارج هذا الركب. والأمر سيان بالنسبة للفجوة المتزايدة في القدرات الشرطية بين الدول، ما يصعّب التغلب على التحديات الأمنية المعقدة على الساحة العالمية.

التغير البيئي

منذ عام 1970، تضاعف عدد الكوارث حول العالم بأكثر من أربعة أضعاف ليصل إلى نحو 400 كارثة سنوياً. إنّ مدننا آخذة في النمو، وبالتالي فإن حجم الدمار والكوارث الطبيعية قد يلقي بظلاله على عمل أجهزة إنفاذ القانون. ويمكن لأي خسارة ناجمة عن ذلك في البنية التحتية، فضلاً عن ندرة الموارد ونزوح السكان، أن تحد من قدرة أجهزة الشرطة على الاستجابة بالشكل المناسب.

القوى العاملة المستقبلية

بحلول عام 2030، قد يؤدي الذكاء الاصطناعي والتشغيل الآلي إلى أتمتة ثلث الوظائف في بعض الدول وإلى الحل مكان العاملين فيها. وعلى المسؤولين في أجهزة إنفاذ القانون أن يتكيفوا بسرعة مع هذه المتغيرات وأن يكتسبوا مهارات أكثر فنية لمكافحة الجريمة بأنواعها الجديدة.

التكنولوجيا والرقمنة

نظراً لتزايد استخدام الأدوات التكنولوجية الناشئة من قبل العصابات الإجرامية، قمنا بتصنيفها في ست فئات، ويوجه هذا التصنيف "استشراف الآفاق" الذي نقوم به لصالح أجهزة إنفاذ القانون.

  • الفضاء السيبري، والإنترنت، والتكنولوجيا ذات الصلة
  • تكنولوجيا تحديد الهوية
  • معاملة البيانات وتحليل البيانات
  • القيادة، والتحكم، والتواصل، والمعلومات
  • الأنظمة الذكية
  • الأدوات التكنولوجية الناشئة وغيرها