Back
|
Print

التمويل

تشكل المساهمات النظامية السنوية التي يسددها كل من البلدان الأعضاء الـ 192 في المنظمة المصدر الرئيسي لتمويل الإنتربول. ويمكن لهذه البلدان أيضا تقديم مساهمات إضافية على أساس طوعي، قد تكون نقدية أو عينية.

وهذه المساهمات إلى جانب إيرادات أخرى متفرقة تشكل ما يُدعى بالميزانية العادية للمنظمة.

ويمكن أن يوفر مختلف المانحين أيضا موارد إضافية لأنشطة محددة مسبقا. وهذا التمويل من مصادر خارجية يُدار بشكل منفصل ضمن صناديق ائتمانية وحسابات خاصة.

وتشكل الميزانية العادية مع الصناديق الائتمانية والحسابات الخاصة الميزانيةَ الموحدة.

الإطار والإبلاغ الماليان

تخضع إدارة موارد الإنتربول المالية للأنظمة القانونية السارية في المنظمة، أي القانون الأساسي والنظام العام والنظام المالي.

وتُصدر المنظمة بياناتها المالية السنوية وفقا للمعايير المحاسبية المقبولة على الصعيد الدولي وتخضع هذه البيانات لتدقيق خارجي مستقل. ومكتب المدقق العام للحسابات في النرويج هو المدقق الخارجي الحالي لحسابات الإنتربول.

تفاصيل التمويل لعام 2016

بلغت إيرادات الميزانية الموحدة للإنتربول لعام 2016 بما في ذلك المساهمات العينية 113,7 مليون يورو، توزعت كما يلي:

الميزانية العادية – المساهمات النظامية للبلدان الأعضاء:54 مليون يورو،

الميزانية العادية – المساهمات الأخرى:37,2 ملايين يورو،

المساهمات في الصندوق الائتماني والحسابات الخاصة:22,5 مليون يورو.