Back
|
Print

دورة تدريبية لتطوير الخبرات في مجال التحقيق في جرائم تقليد المنتجات الصيدلانية

27 أبريل 2012

N26042012

سنغافورة - شكّل تعزيز قدرات موظفي أجهزة الشرطة والجمارك وهيئات تنظيم القطاع الصحي على التحقيق في جرائم تقليد المنتجات الصيدلانية محور الدورة الأولى لتدريب المدربين التي نُظّمت تحت إشراف شبكة ستورم لإنفاذ القانون.

وقد شارك في تنظيم هذه الدورة التي امتدت خمسة أيام (23-27 نيسان/أبريل)، كل من وحدة الإنتربول المعنية بمكافحة جرائم تقليد المنتجات الطبية والصيدلانية، وهيئة العلوم الصحية في سنغافورة، ومعهد البحوث المعني بمكافحة تقليد المنتجات الطبية، بدعم من المكتب الإقليمي لغرب المحيط الهادئ التابع لمنظمة الصحة العالمية.

وبالإضافة إلى تلقي التدريب على سبل الكشف عن جرائم تقليد المنتجات الصيدلانية والتحقيق فيها بفعالية، شارك المتدربون الـ 24 الذين أتوا من تسعة بلدان هي: أفغانستان٬ وتايلند٬ وسنغافورة٬ والصين٬ والفلبين٬ وكمبوديا، ولاوس، وماليزيا٬ وميانمار، في تمارين تستند إلى سيناريوهات مرتبطة بجرائم تقليد المنتجات الصيدلانية، وقاموا بزيارة مرافق ومختبرات علمية.

وقال الأستاذ المشارك ومدير مجلس إدارة هيئة العلوم الصحية في سنغافورة جون ليم: ’’ لقد أصبح الاتجار بالأدوية غير المشروعة نشاطا مربحا، الأمر الذي حدا بالجماعات الإجرامية عبر الوطنية إلى ابتكار وسائل شتى تمُكّنها من الاضطلاع بأنشطتها غير المشروعة. ولن تتمكن أجهزة إنفاذ القانون والهيئات التنظيمية في البلدان المختلفة من كبح جماح هذا التهديد المتنامي، إلا من خلال توثيق عرى التعاون في ما بينها وتبادل معلومات الاستخبار والخبرات العملية بشكل آني‘‘.

وقالت رئيسة الوحدة المعنية بمكافحة جرائم تقليد المنتجات الطبية والصيدلانية ألين بلانسون، إن هذه الدورة، وهي الأولى ضمن سلسلة من برامج التدريب المشتركة، تشكّل خطوة إلى الأمام على صعيد تطوير شبكة ستورم لإنفاذ القانون.

وفي حزيران/يونيو 2011، أبرم الإنتربول وهيئة العلوم الصحية اتفاق تعاون لتوفير التدريب في مجالي التحقيق والاختبار ووضع أنشطة ترمي إلى توفير دورات تدريبية محسّنة ومتطورة في مجال منع المنتجات الطبية المقلّدة وغير المشروعة والقضاء عليها.