Back
|
Print

الاتجار بالبشر

إن الاتجار بالبشر شكل من أشكال الجريمة المنظمة الدولية التي تدرّ مليارات الدولارات وتمثّل الاسترقاق في العصر الحديث.

ويُستدرج ضحايا الاتجار بالبشر عن طريق الخداع أو الإكراه، ويُتجر بهم بين البلدان والمناطق، ويحرَمون من استقلاليتهم وحرّيتهم في التنقل والاختيار، ويتعرضون لمختلف أشكال الإساءة الجسدية والنفسية.

ويقسم الاتجار بالبشرإلى ثلاثة أنواع رئيسية هي: ‏

  • الاتجار لأغراض السخرة؛
  • الاتجار للاستغلال الجنسي؛
  • الاتجار بالأعضاء البشرية.

وترتبط مسألة تهريب المهاجرين ارتباطا وثيقا بمسألة الاتجار بالبشر حيث يُدبر المهرِّبون دخول أشخاص بطريقة غير مشروعة إلى بلدان ليسوا من رعاياها ولا من المقيمين الدائمين فيها، للحصول على مكاسب مالية أو مادية. وبشكل عام، تنتهي العلاقة بين المهاجرين غير الشرعيين والمهربين فور تسديد المبلغ المطلوب.

ردّ الإنتربول

يُشكل الاتجار بالبشر جريمة يعاقب عليها القانون الدولي والكثير من النُظم القانونية الوطنية والإقليمية. وبالنظر إلى تعقيد هذه المشكلة، يتعين وضع العديد من الاستراتيجيات على مستويات مختلفة للحد منها.

  • العمليات والمشاريع – عمل فعلي في الميدان لتفكيك شبكات الاتجار بالبشر؛
  • أدوات الإنتربول – أدوات ومنظومات فنية لتبادل المعلومات على الصعيد العالمي؛
  • الشراكات – تعزيز نهج الإنتربول من خلال العمل مع قطاعات متعددة؛
  • الأنشطة والمؤتمرات – جمع خبراء من مختلف أرجاء العالم.

لقد جمعنا عددا من الموارد التي تشتمل على المعلومات العامة، والقوانين الدولية، والأدلة والكتيبات المخصصة لأجهزة إنفاذ القانون.

’’الاتجار بالأشخاص يعني تجنيد أو نقل أو إيواء أو استقبال أشخاص عن طريق استعمال أو التهديد باستعمال القوة (...)، لأغراض الاستغلال‘‘.

البروتوكول المكمِّل لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الجريمة المنظمة عبر الوطنية، باليرمو، عام 2000).‏

#Sextortion interview with Michael Moran, #INTERPOL Assistant Director, Human Trafficking & Child Exploitation

Our site uses cookies to ensure technical functionality, gather statistics and enable sharing on social media platforms.

Tell me more