Back
|
Print

الأعمال الفنية

تمس ظاهرة سرقة الممتلكات الثقافية البلدان المتقدمة والنامية على حد سواء. ويشكل الاتجار غير المشروع بالتراث الثقافي جريمة عبر وطنية تمس البلدان الأصلية لهذا التراث وبلدان العبور وبلدان الوجهة النهائية.

والطلب على الأعمال الفنية، وفتح الحدود بين البلدان، وتطور شبكات النقل، وانعدام الاستقرار السياسي في بعض البلدان، جميعها أمور تسهم في تواصل عمليات الاتجار غير المشروع بالأعمال الفنية.

ويعمل الإنتربول حاليا على توعية المنظمات المعنية وعامة الناس بهذه المشكلة. والمنظمة تشجع لا أجهزة الشرطة فحسب، بل أيضا تجار الأعمال الفنية والعاديات وأصحابها على الاضطلاع بدور فعال في عملية تبادل المعلومات. وستعزز هذه التحركات المشتركة الجهود التي تبذلها المنظمة للحد من زوال تراثنا الثقافي.

البيانات الدولية

أصدر الإنتربول أول نشرة بشأن سرقة أعمال فنية في عام 1947. ومنذ ذلك الحين، تعمل المنظمة على إقامة نظام فعال للغاية لتعميم المعلومات عبر استحداث قاعدة بيانات متاحة لأجهزة إنفاذ القانون ولأشخاص عاديين يُمنحون حقوقا للوصول إلى بيانات محددة.

ويمكن أيضا لعامة الناس الاطلاع على أنواع معينة من البيانات:

وتتوفر أيضا موارد إضافية على موقع الويب المعني، تشمل:

ويعمل الإنتربول في إطار شراكات مع منظمات دولية أخرى منها:

National police services

Romanian Police: database of stolen works of art (in Romanian only)

Latvian e-service: for owners and holders of cultural objects to record details of their objects, to be provided to police in case of theft.

Latvia : how to determine the status of a cultural object

Art stolen in Republic of Korea

Stop heritage crime - Joint Polish-Norwegian project on legal and illicit trade with cultural heritage

Poster

Sculptures stolen in Palmyra, Syria

Poster

Most wanted works of art, June 2017

تنبيه! إلغاء حسابات المستخدمين غير الفاعلة

تُلغى الحسابات التي لم تُستخدم طوال عام واحد. وننصحكم بالولوج إلى حساباتكم بشكل منتظم لكي تظل فاعلة.