Back
|
Print

الأدلة الجنائية

Forensic expertise and the exchange of forensic data is vital to international investigations.

At INTERPOL, we maintain databases of fingerprints and DNA profiles, allowing police across the world to make connections between crimes and crime scenes. We also provide training to police in our member countries, to ensure that frontline officers have the knowledge and skills necessary to assess, preserve and share evidence in line with best practices.

Our three main areas of forensic expertise are:

تحديد البصمات الوراثية

تحتوي جزيئات الحمض الريبي النووي المنزوع الأوكسجين (دنا) على المعلومات التي تحتاج إليها جميع الخلايا الحية في جسم الإنسان لتقوم بوظيفتها. وهي تتحكم أيضا في توريث صفات الأبوين لأولادهم. وباستثناء التوائم الحقيقيين، لكل إنسان بصمات وراثية خاصة به، وهذا ما يجعل أخذ عينات البصمات مفيد في كشف مرتكبي الجرائم وتبيان ضحايا الكوارث والعثور على الأشخاص المفقودين.

دور البصمات الوراثية في كشف الجرائم

يمكن أن يكون للبصمات الوراثية دور حاسم في كشف مرتكبي الجرائم، إذ إنها تتيح الربط بين سلاسل من الجرائم و/أو تحديد وجود الشخص المشتبه به في مسرح الجريمة. ومما يتصف بأهمية مماثلة أن البصمات الوراثية يمكن أن تساعد في إثبات براءة مشتبه به.

أول خطوة للحصول على البصمات الوراثية للمقارنة هي أخذ عينات من ساحة الجريمة وعينات مرجعية من المشتبَه بهم. تؤخذ العينات عادة من الدم أو الشعر أو سوائل الجسم. والتقدم المحقق في تقنيات البصمات الوراثية يتيح أخذ عينات من أبسط أثر يُعثر عليه في مسرح الجريمة. وتحلل العينة باستخدام علوم الأدلة الجنائية للحصول على بصمة وراثية يمكن مقارنتها بالصمات الوراثية الأخرى ضمن قاعدة البيانات. ويتيح ذلك تحقيق مطابقات قد تشير إلى صلات غير معروفة سابقاً بين مسارح جرائم أو شخص ومسرح جريمة أو شخص وآخر.

قاعدة بيانات الإنتربول الخاصة بالبصمات الوراثية

بوسع أجهزة الشرطة في البلدان الأعضاء أن تحيل إلى قاعدة بيانات الإنتربول هذه البصمات الوراثية المتأتية من الجناة ومسارح الجرائم والأشخاص المفقودين والجثث المجهولة الهوية. وأنشِئت قاعدة البيانات هذه، المعروفة باسم بوابة البصمات الوراثية، عام 2002 وكانت تتضمن حينذاك ملفاً واحداً من البصمات الوراثية. لكن، بنهاية 2012، كانت قاعدة البيانات تضم أكثر من 000 136 بصمة وراثية مرسلة من 67 بلداً عضواً. وتثابر البلدان الأعضاء المساهمة على استخدام قاعدة بيانات البصمات الوراثية كوسيلة عمل في تحقيقاتها الجنائية، وينتج عن ذلك دورياً كشف مطابقات محتملة بين بصمات وراثية واردة من البلدان الأعضاء - وخلال عام 2012 ، أدت التقصيات التي أجرتها البلدان الأعضاء إلى 84 مطابقة على الصعيد الدولي.

ويمكن للبلدان الأعضاء الوصول إلى قاعدة البيانات عبر منظومة الإنتربول العالمية للاتصالات الشرطية I-24/7 ويمكن أيضا، بناءً على طلبها، توسيع نطاق الوصول إلى قاعدة البيانات بما يتعدى المكاتب المركزية الوطنية ليشمل مراكز ومختبرات الأدلة الجنائية في البلدان الأعضاء.

والإنتربول هو مجرد قناة لتبادل المعلومات في هذا المجال ومقارنتها. ولا تحتفظ المنظمة بأية بيانات اسمية تتيح ربط البصمات الوراثية بشخص ما. والبصمات الوراثية هي مجرد قائمة أرقام تُحدد استناداً إلى نموذج البصمة الوراثية الخاصة بشخص ما، وتعطي رمزاً رقمياً يمكن استخدامه للتمييز بين الأشخاص. ولا تتضمن هذه البصمة أي معلومات عن البصمات البدنية أو النفسية للشخص أو أمراضه أو قابليته للمرض. وتحتفظ البلدان الأعضاء التي تستخدم بوابة البصمات الوراثية بملكية بيانات البصمات وتتحكم وفقاً لقوانينها الوطنية، في إمكان إحالتها ووصول البلدان الأعضاء الأخرى إليها وإتلافها.

توحيد المعايير وترسيخ الآداب المهنية والممارسات السليمة

يدعو الإنتربول إلى العمل بمعايير ومنظومات تقنية دولية بهدف تعزيز فرص نجاح التعاون الدولي عبر الحدود. وعلى سبيل المثال:

  • طُوِّرت بوابة البصمات الوراثية وفقاً للمعايير المعترف بها دولياً بهدف تيسير النقل الإلكتروني للبيانات الخاصة بالبصمة الوراثية بين الإنتربول وبلدانه الأعضاء.
  • بوابة البصمات الوراثية متوافقة مع اتفاقية بروم السارية في الاتحاد الأوروبي (وهي مبادرة أطلقت عام 2005 لتبسيط تبادل المعلومات بين بلدان الاتحاد الأوروبي) ومع المعايير المختارة للتصدير الدولي للبصمات الوراثية إلى بلدان تستخدم برنامج كوديس (برنامج لمطابقة البصمات الوراثية، من تصميم مكتب التحقيقات الاتحادي).
  • ”شبكة طلب التقصي بشأن البصمات الوراثية“ العائدة إلى مجموعة البلدان الثمانية تستخدم منظومة الإنتربول I-24/7 والمعايير التي وضعها بشأن البصمات الوراثية لإحالة البصمات بين البلدان الأعضاء في مجموعة البلدان الثمانية.

فضلاً عن بوابة البصمات الوراثية، يساند الإنتربول بشدة الاستخدام المتزايد للبصمات الوراثية في التحقيقات الشرطية الدولية عبر عدة أنشطة أخرى:

  • فريق خبراء الرصد، وهو هيئة تضم خبراء في علوم الأدلة الجنائية ومحققين متمرسين يقدمون المشورة للإنتربول ويشجعون السلطات في البلدان الأعضاء على استحداث أو توسيع قواعد بيانات وطنية خاصة بالبصمات الوراثية، ويعملون على وضع معايير موحدة لجمع البصمات الوراثية ولاعتماد مختبرات الأدلة الجنائية بغية ضمان سلامة العينات.
  • مؤتمر مستخدمي البصمات الوراثية الموجه للمحققين، وهو يُعقد كل سنتين ويتناول آخر التطورات فيما يخص تطبيقات البصمات الوراثية ويدعو إلى نشر استخدام الممارسات السليمة وتقنيات البصمات الوراثية في التحقيقات الجنائية.
  • حلقات عمل الإنتربول الإقليمية والوطنية المتعلقة بالبصمات الوراثية، وهي تُنظّم للتشجيع على تبادل البصمات الوراثية على الصعيد الدولي وتسهيل الوصول إليها عبر بوابة الإنتربول للبصمات الوراثية.
  • عدد من المصادر، تُنشر على موقع الإنتربول الإلكتروني وهي تتضمن كتيّب كامل عن تبادل البصمات الوراثية واستعمالها إلى جانب تحديد شامل للبصمات الوراثية وفيلم تدريبي.
Examples of solved international cases
Project Pink Panthers - poster

 

Ongoing investigations: INTERPOL DNA database continues to reveal criminal links

Since 2007, the INTERPOL DNA database has linked different types of crime – armed robbery, prison escape, and the use of forged travel documents – across numerous countries including Croatia, Denmark, France, Italy, Liechtenstein, Spain, Sweden, Switzerland and the United Arab Emirates.

These crimes are linked to a group of transnational jewellery thieves, known as the Pink Panthers, who have stolen jewellery worth an estimated EUR 320 million.

April 2013: Two perpetrators of gang rape extradited

The INTERPOL DNA database linked a Slovakian national arrested for theft in Austria to a violent gang rape that occurred in Norway in 2008. Based on this hit, the perpetrator was extradited to Norway which through police investigation led to the positive identification of another accomplice. An INTERPOL Notice was put out for this second person who was subsequently located and extradited to Norway.

January 2012: Custodial prison sentence of 61 years given to international serial rapist

Multiple unsolved rapes in the US were linked through the INTERPOL DNA database to a sex offender in Austria. The 32 year old Afghan, who is believed to have visited a number of countries using an alias, was arrested in Austria and extradited to the US and sentenced on the basis of this match.

March 2012: Human bones found on beach identified

A partial skeleton washed up on a beach in Sweden was identified based on the INTERPOL DNA database match with a man reported missing in the UK who had failed to disembark from a ferry bound for the UK from Norway.

Resources - restricted

INTERPOL DNA Search Profile Request Form
Available to authorized users only. Please contact the NCB in your country.

INTERPOL Global DNA Survey Results 2014
Available to authorized users only. Please contact the NCB in your country.

News