All news
|
Print
21 نوفمبر 2018

الجمعية العامة للإنتربول تنتخب كيم جونغ يانغ رئيسا جديدا للمنظمة

دبي (الإمارات العربية المتحدة) - انتخب المندوبون المشاركون في الجمعية العامة للإنتربول كيم جونغ يانغ (جمهورية كوريا) رئيسا جديدا للمنظمة.

وفي معرض تعهده بأن يكفل توفير الدعم الكامل للبلدان الأعضاء الأشد حاجة إليه من خلال مجموعة إمكانات الإنتربول الشرطية، قال السيد كيم: ’’يواجه العالم اليوم تغيرات لم يسبق لها مثيل تطرح تحديات هائلة على أمن السكان وسلامتهم. وللتغلب على هذه التحديات، يجب أن تكون لدينا رؤية واضحة وأن نمد جسورا مع المستقبل.‘‘

ويتبوأ السيد كيم هذا المنصب حاملا معه خبرة واسعة في العمل الشرطي على الصعيد الوطني والدولي. وشغل في السابق منصب نائب رئيس المنظمة لآسيا منذ عام 2015، ومنصب رئيس المكتب المركزي الوطني في سيئول في عامي 2011 و2012.

ورحب يورغن شتوك الأمين العام للمنظمة وكبير موظفيها المتفرغين الذين يشرفون على العمل اليومي للأمانة العامة للإنتربول، بتعيين السيد كيم.

وقال الأمين العام للإنتربول: ’’يملك السيد كيم خبرة سنوات عديدة في مجال الحوكمة في منظمتنا وأتطلع إلى العمل معه لتوفير أفضل دعم ممكن لبلداننا الأعضاء في هذه البيئة الأمنية العالمية الديناميكية والمتغيرة.‘‘

وسيشغل السيد كيم منصب الرئيس لسنتين حتى عام 2020. وعلى الرغم من أن الرئيس يُنتخب عادة لمدة أربع سنوات، يُكمل السيد كيم ولاية رئيس المنظمة الصيني السابق السيد مينغ هونغواي الذي استقال في تشرين الأول/أكتوبر 2018.

وتنتخب الجمعية العامة الرئيس وسائر أعضاء اللجنة التنفيذية بشكل ديمقراطي على أساس ’صوت واحد للبلد الواحد‘، وتتساوى الأصوات في الأهمية.

ويتمثل دور الرئيس في ترؤس الجمعية العامة واجتماعات اللجنة التنفيذية الثلاثة كل سنة. ويتمثل دور اللجنة التنفيذية في الإشراف على تنفيذ القرارات التي تتخذها الجمعية العامة.

وعُقدت الدورة الـ 87 للجمعية العامة في دبي (الإمارات العربية المتحدة) وشارك فيها حوالى 1 000 من كبار مسؤولين إنفاذ القانون في 180 بلدا. وتداول المجتمعون في عدد من مسائل العمل الشرطي من مثل التهديدات التي تطرحها التكنولوجيا على الشرطة والفرص التي تتيحها لها، فضلا عن اتخاذ قرارات مؤسسية.

وانتخبت الجمعية أيضا ستة أعضاء جدد في اللجنة التنفيذية، وهي الهيئة المكونة من 13 عضوا التي تعطي المنظمات الإرشادات والتوجهات. ويعيَّن المندوبون بشكل عام لمدة ثلاث سنوات وبالاستناد إلى تمثيل متوازن للمناطق. والأعضاء الجدد هم:

  • نستور رونكاغليا من الأرجنتين (نائب الرئيس للأمريكتين)
  • دستينو بِدرو من أنغولا (مندوب عن أفريقيا)
  • جيل ميشو من كندا (مندوب عن الأمريكتين)
  • أحمد ناصر الريسي من الإمارات العربية المتحدة (مندوب عن آسيا)
  • نوبورو ناكاتاني من اليابان (مندوب عن آسيا)
  • جانين فان دين بيرغ من هولندا (مندوبة عن أوروبا)

وصوتت الجمعية العامة أيضا لصالح قبول بلدين عضوين جديدين هما كيريباس وفانواتو، الأمر الذي يرفع مجموع عدد البلدان الأعضاء إلى 194.

الدورة ال 87 للجمعية العامة للإنتربول

Our site uses cookies to ensure technical functionality, gather statistics and enable sharing on social media platforms.

Tell me more