All news
|
Print
23 أكتوبر 2018

مؤتمر رفيع المستوى بشأن إذكاء الاحترام للملكية الفكرية يفتح أبوابه في جنوب أفريقيا

ساندتون، جنوب أفريقيا – المئات من الخبراء من جميع أنحاء العالم يعكفون على رسم مسار لزيادة إذكاء الاحترام للملكية الفكرية وتحسين فهم كيف يزيد التعاون من أهمية دور الملكية الفكرية في تحقيق التنمية على نطاق واسع.

مؤتمر "إذكاء الاحترام للملكية الفكرية – يتزايد انطلاقا من أطراف أفريقيا"، الذي افتتح في 23 أكتوبر، يعزز الحوار السياسي ويعد بمثابة حاضنة للأفكار بالنسبة لحوالي 400 مشارك مما يناهز 70 بلدا، بمن فيهم وزراء حكومات وصانعو سياسات وقضاة ومسؤولون كبار عن الإنفاذ، وكذلك ممثلون عن المنظمات الحكومية الدولية والمنظمات الحكومية والأعمال التجارية.

الأهداف: ماذا يمكن القيام به من أجل التغلب على نقص فهم العامة للملكية الفكرية؟ كيف يمكن للتعاون – على الصعيدين الوطني والدولي على حد سواء – ضمان تحقيق مزايا الملكية الفكرية باعتبارها أداة مسخرة للتنمية بالكامل، والتصدي لانتهاكات حقوق الملكية الفكرية بطريقة فعالة ومتوازنة في الآن ذاته؟

واشتركت في تنظيم المؤتمر لجنة الشركات والملكية الفكرية في جنوب أفريقيا والويبو، إلى جانب الإنتربول ومنظمة الجمارك العالمية ومنظمة التجارة العالمية. وسيعقد من 23 إلى 25 أكتوبر 2018 في ساندتون في جنوب أفريقيا.

وفي ملاحظات إلى المؤتمر، قال المستشار روري فولير، المفوض عن لجنة الشركات والملكية الفكرية في جنوب أفريقيا: "إن أهداف المؤتمر تتفق تماما مع الأولويات الراهنة لجنوب أفريقيا. وفي هذا السياق، تؤدي لجنة الشركات والملكية الفكرية في جنوب أفريقيا دورا رئيسيا في تحفيز الابتكار والإبداع وتخفيف الأعباء التنظيمية، لا سيما وأنها تؤثر في الأعمال التجارية الصغيرة. وحقن إذكاء الاحترام للملكية الفكرية في شرايين المجتمع الجنوب أفريقي سيساهم إلى حد كبير في التنمية الاقتصادية المنشودة."

وقال السيد فرنسيس غري، المدير العام للويبو: "إنّ التعاون الدولي ضرورة أساسية لتعزيز الاحترام على الصعيدين الوطني والمحلي. ولهذا السبب تفخر المنظمة العالمية للملكية الفكرية بالاشتراك في استضافة مؤتمر إذكاء الاحترام للملكية الفكرية – يتزايد انطلاقا من أطراف أفريقيا. ولا يسع النظام الدولي للملكية الفكرية إلا تنفيذ هدفه المنطقي الأساسي المتمثل في تحفيز الإبداع والابتكار، وبالتالي جلب التنمية، في بيئة تغذي الاحترام للملكية الفكرية. وبناء هذا النوع من الاحترام هو هدف مشترك بين الدول الأعضاء في الويبو والتعاون الدولي في هذا المجال يعد هدفا استراتيجيا من أهداف المنظمة."

وقال السيد روبرتو أزيفيدو، المدير العام لمنظمة التجارة العالمية: "إن النظام التجاري الدولي ونظام الملكية الفكرية يكتسيان أهمية حيوية بالنسبة للرفاه الاقتصادي والاجتماعي، ويكونان عنصرا لا يتجزأ من الاستراتيجيات الإنمائية الوطنية والإقليمية. وفي أوقات يزداد فيها العالم ترابطا أكثر من أي وقت مضى وتحتل فيها سلاسل القيم العالمية مكانة بارزة في استراتيجيات التنمية، من الضروري بذل جهود مشتركة ومتعددة التخصصات لاقتناص الفرص التي تتيحها التجارة العالمية. ونحن بالتالي نعتبر هذا المؤتمر كفرصة مثلى لتعزيز التعاون بين أصحاب المصلحة من أجل رفع التحديات الحالية التي تطرحها حماية حقوق الملكية الفكرية بطريقة مناسبة وفعالة وإنفاذها".

وقال السيد كونيو ميكوريا، الأمين العام لمنظمة الجمارك العالمية: "هذا المؤتمر هو منصة مثالية لتبادل الآراء والأفكار وتعميق الفهم، على مستوى السياسة ووضع السياسات، بشأن العواقب الوخيمة للتقليد والقرصنة، والتحديات التي يواجهها أصحاب الحقوق وسلطات الإنفاذ عند مكافحة التعدي على الملكية الفكرية. ففي العديد من البلدان، لا تزال حماية الملكية الفكرية الفعالة من قبل سلطات الجمارك ووكالات إنفاذ القانون الأخرى بحاجة إلى إجراءات أكثر كفاءة وزيادة الوعي والدعم السياسي".

وقال السيد يورغن شتوك، الأمين العام للإنتربول: "الأسواق غير المشروعة لا تتوقف عن النمو، وتدر الملايين من الأرباح للجماعات الإجرامية التي تعرض صحة وسلامة المواطنين في جميع أنحاء العالم للخطر. ويمكننا أن نأمل في وقف هذا المد الخطير فقط من خلال جهد عالمي منسّق يشارك فيه جميع أصحاب المصلحة من القطاعين العام والخاص. وهذا المؤتمر فرصة ممتازة لإقامة شراكات مماثلة والتصدي المشترك لمشكلتي التقليد والقرصنة ومكافحتهما".

وبالجمع بين مجموعة واسعة من أصحاب المصلحة، سيخلق المؤتمر فرصا لإقامة علاقات تعاون وتعزيز الشراكات القائمة وإذكاء الاحترام للملكية الفكرية.

وسوف تشمل المناقشات طائفة متنوعة من الموضوعات التي تتصل بالموضوع العام – القيمة الاقتصادية للملكية الفكرية ومنطق المصلحة العامة من أجل التصدي لتحديات محددة يواجهها مختلف الفاعلين المشاركين في إنفاذ حقوق الملكية الفكرية والخيارات المتاحة للتعامل معها بفعالية وتشمل الموضوعات ما يلي:

  • الدورة 1 – قيمة الملكية الفكرية بالنسبة للنمو الاقتصادي والأعمال التجارية الصغيرة والاستثمار وخلق فرص العمل والتنمية
  • الدورة 2 – وضع المصلحة العامة في صميم إنفاذ الملكية الفكرية
  • الدورة 3 – الملكية الفكرية باعتبارها أولوية من أجل عالم أسلم
  • الدورة 4 – احترام الملكية الفكرية من خلال الإنفاذ التعاوني
  • الدورة 5 – التجارة في عالم لا حدود له: مساهمة حقوق الملكية الفكرية في التنمية
  • الدورة 6 – التحالفات الإقليمية: عوامل لتحقيق النمو ومؤازرة أنظمة فعالة للملكية الفكرية
  • الدورة 7 – التصالح مع مبدأ الإقليمية في منازعات الملكية الفكرية العابرة للحدود
  • الدورة 8 – الاستفادة من إمكانات تعدد الأطراف: بناء القدرات من خلال المنظمات الحكومية الدولية

عن لجنة الشركات والملكية الفكرية في جنوب أفريقيا

تتمتع لجنة الشركات والملكية الفكرية في جنوب أفريقيا بولاية، من بين ولايات أخرى، تسجيل الشركات، والمهنيين المتخصصين في إنقاذ الأعمال التجارية وأسماء الشركات والعلامات التجارية وحقوق المؤلف في الأفلام والبراءات والتصاميم. وباعتبارها هيئة تنظيمية تقوم اللجنة بحفظ بيانات الملكية الفكرية وتنشر جريدة إلكترونية شهرية بشأن البراءات تغطي كافة مجالات الملكية الفكرية الأربعة. وتتولى أيضا مهمة تنظيم عمليات الحوكمة والكشف التي تنفذها الشركات، وتعين وكلاء لتسوية المنازعات، وتضطلع بأنشطة تثقيف الجمهور وإبلاغه بشأن الشركات وقوانين الملكية الفكرية. وتعين كذلك شركات لتحصيل إتاوات الموسيقى وتنظم حوكمة وسلوك وسرية جمعيات تحصيل الإتاوات هذه؛ وتتولى كذلك مهمة إجراء وتنسيق عمليات البحث والمصادرة فيما يتعلق بإنفاذ الملكية الفكرية.

عن الويبو

المنظمة العالمية للملكية الفكرية (الويبو) هي المنتدى العالمي الرائد في النهوض بالسياسات والخدمات والمعلومات وأنشطة التعاون المتعلقة بالملكية الفكرية. وتساعد الويبو، باعتبارها إحدى وكالات الأمم المتحدة المتخصصة، الدول الأعضاء ومجموعها 191 دولة في تطوير إطار قانوني دولي متوازن بشأن الملكية الفكرية لتلبية احتياجات المجتمع المتنامية. وتقدم المنظمة خدمات في مجال الأعمال للحصول على حقوق الملكية الفكرية في بلدان متعددة وخدمة تسوية النزاعات. وتنفذ الويبو برامج لتكوين الكفاءات تساعد البلدان النامية على الاستفادة من استخدام الملكية الفكرية. وتكفل نفاذا بالمجان إلى بنوك معرفية فريدة من نوعها تختص بمعلومات الملكية الفكرية.

عن الإنتربول

يتمثل دور الإنتربول في تمكين الشرطة في البلدان الأعضاء البالغ عددها 192 بلدا من العمل معا لمكافحة الجريمة العابرة للحدود وجعل العالم مكانا أكثر أمنا. ويمتلك الإنتربول قواعد بيانات عالمية تحتوي على معلومات الشرطة عن المجرمين والجريمة، ويقدم الدعم التشغيلي وخدمات الطب الشرعي والتحليل والتدريب. وتتاح هذه القدرات الأمنية على مستوى العالم وتدعم ثلاثة برامج عالمية: مكافحة الإرهاب والجريمة السيبرانية والجريمة المنظمة والناشئة.

عن منظمة الجمارك الدولية

منظمة الجمارك الدولية، بأعضائها البالغ عددهم 182 من جميع أنحاء العالم، مسؤولة عن معالجة حوالي 98 في المائة من عمليات التجارة العالمية، وهي المنظمة الحكومية الدولية الوحيدة التي تركز على قضايا الجمارك بمفردها. وتساهم المنظمة في الجهود الرامية لمكافحة الاتجار غير المشروع في السلع المقلدة والمقرصنة من خلال إذكاء الوعي بهذه المسألة لدى موظفي الجمارك وتزويدهم بالمساعدة التقنية المطلوبة. كما تقود المنظمة مناقشات لتحديد الحلول القابلة للتطبيق، واعتماد نهج شامل يركز على دراسة الظاهرة وسلسلة الإنفاذ برمتها بهدف تحسين التعاون وقدرات الإنفاذ، بسبل منها استخدام أدوات تكنولوجيا المعلومات والتكنولوجيات الجديدة.

عن منظمة التجارة العالمية

منظمة التجارة العالمية هي المنظمة الدولية الوحيدة التي تتناول قواعد التجارة بين الأمم. وتكمن في صميمها اتفاقات منظمة التجارة العالمية، التي تم التفاوض والتوقيع عليها من طرف أغلبية الأمم المتاجرة في العالم وصدقت عليها برلماناتها. و يتمثل الهدف في ضمان أن تكون تدفقات التجارة سلسة ويمكن التنبؤ بها وحرة قدر الإمكان.

Our site uses cookies to ensure technical functionality, gather statistics and enable sharing on social media platforms.

Tell me more