All news
|
Print
25 أبريل 2017

الكحول يتصدر قائمة من الأغذية والمشروبات المقلدة قيمتها 230 مليون يورو ضبطت في إطار عملية عالمية

ضُبط حوالى 26 مليون لتر من المشروبات الكحولية المقلدة في عملية مشتركة نفذها الإنتربول ويوروبول واستهدفت الأغذية والمشروبات المقلدة في أنحاء العالم.

وفي سياق عملية Opson VI التي شاركت فيها الشرطة والجمارك والسلطات الوطنية لتنظيم الأغذية وشركاء من القطاع الخاص في 61 بلدا، جاءت المشروبات الكحولية المقلدة في المرتبة الأولى للمنتجات المضبوطة، تليها اللحوم وثمار البحر.

وفي إطار هذه العملية التي نُفذت بين 1 كانون الأول/ديسمبر 2016 و31 آذار/مارس 2017 وأجري أثناءها قرابة 000 50 عملية تدقيق في المتاجر والأسواق والمطارات والموانئ والمباني الصناعية، ضُبط ما يزيد على 800 9 طن و26,4 مليون لتر من الأغذية والمشروبات المقلدة الخطرة التي قُدرت قيمتها بمبلغ 230 مليون يورو.

وقالت السيدة فرنسواز دورسييه، منسقة برنامج الإنتربول المعني بالسلع غير المشروعة والصحة العالمية: ’’أظهرت هذه العملية مرة أخرى استعداد المجرمين لتقليد المأكولات والمشروبات على أنواعها تحقيقا للأرباح بدون إيلاء أي اعتبار للكلفة البشرية. ولئن أمكن سحب آلاف السلع المقلدة من التداول، نواصل تشجيع المواطنين على توخي الحذر عند شراء المنتجات‘‘.

وذكر السيد كريس فانستينكيستي، رئيس التحالف المنسق لمكافحة الجريمة الماسة بالملكية الفكرية التابع ليوروبول (IPC3)، أن ’’عملية Opson VI تؤكد التهديد الذي يشكله الاحتيال في مجال الأغذية، لأنه يطال المنتجات على أنواعها وجميع مناطق العالم. وقد عرض لنا، بالإضافة إلى ذلك، بعض الاتجاهات الجديدة مثل تقليد المياه المعدنية. ومرة أخرى كان التعاون على الصعيدين الأوروبي والعالمي بالغ الأهمية لتفكيك العصابات الإجرامية المتورطة في التجارة غير المشروعة بالأغذية والمشروبات المقلدة وغير المنظمة‘‘.

ومن الأهداف الأساسية للعملية كشف وتفكيك شبكات الجريمة المنظمة التي تقف وراء الاتجار بالسلع المقلدة، وتوثيق عرى التعاون بين أجهزة إنفاذ القانون والسلطات التنظيمية المعنية. وقد اعتُقل عدد من الأشخاص ولا تزال التحقيقات بهذا الشأن جارية.

وجرى خلال العملية مصادرة مخدرات وأدوية مقلدة أيضا بسبب استخدام المجموعات الإجرامية نفس الشبكات في الغالب من أجل ارتكاب أشكال أخرى من الجريمة. فقد ضُبط في جيبوتي 150 كغم من الماريخوانا وفككت السلطات في كولومبيا شبكة إجرامية متورطة في الاتجار بالأدوية المزيفة بما في ذلك علاجات السرطان وفيروس نقص المناعة البشرية والسكري.

دراسة حالات
منطقة أفريقيا

  • في توغو، فككت الشرطة الوطنية شبكة إجرامية مسؤولة عن توزيع أغذية ومشروبات منتهية الصلاحية. وضُبط حوالى 000 1 علبة مشروبات و000 2 صندوق معكرونة.
  • ضبطت الشرطة الوطنية الرواندية مجموعة من الأغذية والمشروبات الكحولية المقلدة، بما فيها الويسكي.
  • في نيجيريا، صادرت الهيئة الوطنية لإدارة ومراقبة الأغذية والأدوية أكثر من 51 لترا من الشمبانيا المقلدة.

منطقة الأمريكتين

  • عُثر عند التدقيق في الأمتعة في طرفية الحافلات في بوينس آيرس (الأرجنتين) على خمسة صناديق تحتوي على 287 1 قنينة من ’’المكملات الغذائية وأقراص حرق الدهون العالية الأداء‘‘. وكانت هذه الأقراص قد مُنعت في الولايات المتحدة لاحتوائها على مواد يمكن أن تسبب نوبات قلبية وسكتات دماغية. وقد عُممت على جميع البلدان الأعضاء الـ 190، بشأن هذه الضبطية، نشرة بنفسجية للإنتربول - تصدر لطلب أو تقديم معلومات عن الأساليب الإجرامية والأغراض والأجهزة وطرق الإخفاء التي يستخدمها المجرمون.
  • ضبطت سلطات بيرو أغذية ومشروبات وسلائف (منها الأصباغ) منتهية الصلاحية قُدرت قيمتها بحوالى 500 145 يورو. وعُثر على أكثر من 6 كغم من الدهون مخزنة في ظروف غير مؤاتية وشوهدت في حيّز تحضيرها آثار حشرات وجرذان.
  • كشفت السلطات في إكوادور وفككت شبكة إجرامية تقوم بتهريب منتجات غير مشروعة إلى هذا البلد بينها الأغذية والأدوية انطلاقا من كولومبيا.

منطقة آسيا

  • كشفت الوكالة الوطنية لمراقبة الأدوية والمواد الغذائية في إندونيسيا مصنعا ينتج مجموعة من التوابل والصلصات في ظروف غير صحية. وضبط حوالى 000 32 صندوق تقدر قيمتها بمبلغ 000 360 يورو، وأظهرت الاختبارات احتواء المنتجات على مواد مضافة تتجاوز الكميات القصوى الموصى بها.
  • كشفت التحقيقات في كوريا الجنوبية مخططا احتياليا يعود إلى عام 2013 قام المشتبه بهم في سياقه بالتلاعب بأغلفة بزّاق المياه العذبة لزيادة وزن البزّاق بشكل ملحوظ. ويقدر أن العملية درّت حوالى 3,5 ملايين يورو خلال ثلاث سنوات.
  • كشف مسؤولون في تايلند مصنعا ينتج خلافا للقانون صلصة سمك في ظروف غير صحية، بالإضافة إلى مصادرة 000 8 كغم من لحم الجاموس جرى استيرادها بشكل غير مشروع.

منطقة أوروبا

  • فكك جهاز الدرك الإيطالي شبكة إجرامية منظمة متورطة في إنتاج وتوزيع نبيذ مقلد وأوقفت وحدة مكافحة المافيا في فلورنسا ثلاثة أشخاص. وضبط المحققون في قاعدة عمليات هذه الشبكة، وهي مزرعة في توسكانيا، مواد تعبئة وتغليف مقلدة و000 9 لتر من النبيذ المقلد و30 لترا من الكحول الصرف كانت تستخدم لغش النبيذ.
  • فككت الشرطة في روسيا عددا من شبكات الإنتاج والتوزيع غير المشروعين للمشروبات الكحولية. وضبط أفراد الشرطة في سانت بترسبرغ مصنعا ينتج ويعبئ مشروبات كحولية غير مستوفية للمعايير باستخدام أختام فدرالية مزورة لخداع المستهلكين.
  • ضُبط حوالى 000 311 من علب السمك إثر مداهمة مصنع في بورتو من قبل الهيئة البرتغالية لسلامة الأغذية والاقتصاد. وكانت رخصة المصنع لمعاملة المواد الغذائية قد سحبت في وقت أسبق؛ وشملت الأنشطة غير المشروعة إعادة تعبئة وتغليف سلع منتهية الصلاحية تقريبا.
  • في فرنسا، ضبط موظفو الجمارك زهاء 000 180 من مكعبات المرق المقلد في أعقاب تفتيش مبان عائدة لتجار جملة قرب باريس.
  • في تحليل أجرته الإدارة الدانمركية للطب البيطري والأغذية لزيت الزيتون المباع في المتاجر الكبرى من أجل التحقق من امتثاله للقواعد الناظمة للملصقات التجارية، تبين أن الكثير من العينات كانت في الواقع خليطا من الزيوت.
  • فككت السلطات الإسبانية شبكة إجرامية منظمة تستخدم وثائق مزورة للتصديق على جودة العمليات المتبعة لتصنيع قشريات تبين أنها غير صالحة للاستهلاك البشري.
والبلدان التي شاركت في العملية هي التالية

إثيوبيا٬ والأرجنتين٬ والأردن٬ وإريتريا٬ وإسبانيا٬ وأستراليا٬ وإكوادور٬ وألبانيا٬ وألمانيا٬ وإندونيسيا٬ وأوروغواي٬ وأوغندا٬ وآيرلندا٬ وآيسلندا٬ وإيطاليا٬ والبرتغال٬ وبلجيكا٬ وبلغاريا٬ وبوروندي٬ والبوسنة والهرسك٬ وبولندا٬ وبوليفيا٬ وبيرو٬ وبيلاروس٬ وتايلند٬ وتوغو٬ والجبل الأسود٬ وجزر القمر٬ والجمهورية التشيكية٬ والجمهورية الدومينيكية٬ وجمهورية مولدوفا٬ والدانمرك٬ ورواندا٬ وروسيا، ورومانيا٬ وزامبيا٬ والسودان٬ وسويسرا٬ وسيشيل٬ والصين٬ والعراق٬ وفرنسا٬ وفنلندا٬ وفييت نام، وقبرص٬ وكرواتيا٬ وكوريا الجنوبية، وكولومبيا٬ وكينيا٬ ولاتفيا٬ وليتوانيا٬ والمغرب٬ والمملكة المتحدة، والنرويج٬ والنمسا٬ ونيجيريا٬ وهنغاريا٬ وهولندا٬ والولايات المتحدة، واليونان.