All news
|
Print
07 فبراير 2017

الإنتربول والأكاديمية الدولية لمكافحة الفساد يوحدان جهودهما لمكافحة الفساد

ليون (فرنسا) - سيؤدي اتفاق بين الإنتربول والأكاديمية الدولية لمكافحة الفساد (الأكاديمية الدولية) إلى توثيق التعاون بين المنظمتين في محاربة الفساد على الصعيد العالمي.

ويطال الفساد جميع مناطق العالم ويؤثر في المجتمع بمستوياته كافة ويُخلّف تبعات واسعة النطاق فيقوّض الاستقرار على كل من الصعيد السياسي والاجتماعي والاقتصادي ويهدد في نهاية المطاف سلامة وأمن المجتمع ككل.

ويهيئ الفساد تربة خصبة للأنشطة الإجرامية المنظمة، ولا سيما الإرهاب؛ فتواطؤ الموظفين الحكوميين الفاسدين يساعد المجرمين على تنفيذ أنشطتهم غير المشروعة.

ومذكرة التفاهم التي وقّعها الأمين العام للإنتربول يورغن شتوك وعميد الأكاديمية الدولية وأمينها التنفيذي مارتن كروتنر ستؤدي إلى ازدياد المشاريع والأنشطة المشتركة لمكافحة الفساد عن طريق البحوث والتدريب والتعليم.

وقال الأمين العام شتوك: ’’يقوّض الفساد سيادة القانون والقيم الأخلاقية والعدالة، ويعرّض التنمية المستدامة والازدهار الاقتصادي للخطر‘‘.

وختم قائلا: ’’الاتفاق بين الإنتربول والأكاديمية الدولية خطوة هامة تكفل حصول أجهزة إنفاذ القانون وسائر الأخصائيين على ما يحتاجان إليه من أدوات وخدمات لمكافحة آفة الفساد المستشري في كل ركن من أركان العالم‘‘.

وفي إطار هذا الاتفاق أيضا، سينظم الإنتربول والأكاديمية الدولية أنشطة مشتركة في مقر كل منهما في فرنسا والنمسا وفي أماكن أخرى من العالم.

وقال السيد كروتنر: ’’يسرّ الأكاديمية الدولية أيما سرور أن تبرم مع الإنتربول هذا الاتفاق الذي سيعزز إلى حد بعيد شبكة الشراكات العالمية لمنظمتنا. وسيشغل الإنتربول على الدوام مكانا هاما في مسيرة هذه الأكاديمية الدولية. وترسي مذكرة التفاهم هذه أسس مستقبل ناجح نعمل فيه معا لمنع الفساد ومكافحته في العالم أجمع‘‘.

والأكاديمية الدولية لمكافحة الفساد منظمة دولية مقرها لاكسنبرغ (النمسا)، تعمل لسد الثغرات الحالية في المعارف والممارسات المتصلة بمكافحة الفساد وتسعى إلى تعزيز قدرات الأخصائيين لمواجهة تحديات المستقبل.