All news
|
Print
21 أبريل 2016

ضبط أسلحة ومتفجرات في إطار عملية نفذها الإنتربول

ليون (فرنسا) - أسفرت عملية نفذها الإنتربول استهدفت الاتجار غير المشروع بالأسلحة النارية في منطقة البلقان الغربية عن توقيف 14 شخصا وضبط متفجرات وأسلحة وذخائر.

وقد ضُبط ما يقرب من 40 سلاحا ناريا وستة كيلوغرامات من المتفجرات و11 قنبلة يدوية و300 1 قطعة من الذخائر في إطار عملية Balkan Trigger التي استغرقت 48 ساعة وشارك فيها حوالى 000 5 من أفراد الشرطة من البوسنة والهرسك٬ والجبل الأسود٬ وجمهورية مقدونيا اليوغوسلافية السابقة، وسلوفينيا٬ وصربيا٬ وكرواتيا.

وبالنظر إلى المخاوف المتزايدة من الاتجار غير المشروع بالأسلحة من منطقة البلقان إلى أوروبا لاستخدامها في ارتكاب اعتداءات إرهابية، ركزت العملية التي نفذها الإنتربول على عنصر أساسي تمثل في إقامة شبكة قوية لوضع حد لهذا الاتجار بشكل أكثر فعالية.

وقد جرت مراقبة حوالى 000 43 شخص في المعابر الحدودية ومسالك العبور والنقاط الحساسة المعروفة في جميع أنحاء المنطقة، وأجري أكثر من مليوني تقصٍّ في قواعد بيانات الإنتربول، ولا سيما قواعد بيانات الأشخاص المطلوبين، ووثائق السفر المسروقة والمفقودة، والمركبات الآلية المسروقة.

وقال السيد تيم موريس، المدير التنفيذي للخدمات الشرطية في الإنتربول: ’’تشير الاعتداءات الإرهابية التي شهدتها أوروبا ومختلف أرجاء العالم مؤخرا، والتي ارتُكبت أساسا بواسطة أسلحة نارية بدلا من المتفجرات، إلى الحاجة الماسة إلى اتخاذ تدابير رقابة أكثر فعالية‘‘.

وأضاف السيد موريس قائلا: ’’تهدف عملية Balkan Trigger إلى إرساء أساس متين يمكن لبلدان المنطقة الاستناد إليه للمضي قدما في مجال التصدي لمشكلة تهريب الأسلحة، وتوفير نموذج يُحتذى به في العمليات الأخرى التي تنفَّذ في سائر أنحاء العالم‘‘.

وبالإضافة إلى كشف سيارة مسروقة خلال هذه العملية التي نُفِّذت في الفترة من 17 إلى 19 نيسان/أبريل، ضبطت الشرطة أيضا 52 كغم من مخدر الماريخوانا، و14,5 كغم من الذهب، ومبلغا نقديا قدره 000 250 يورو.

وأُوفِد مسؤولو البلدان المشاركة إلى وحدة للتنسيق في سراييفو، وفُتحت وحدة ثانية في مركز العمليات والتنسيق في مقر الأمانة العامة للإنتربول في ليون ضمت وحدات متخصصة وممثلين عن اليوروبول.

وسيجري الآن تحليل المعلومات التي جُمعت خلال هذه العملية لتحديد وجود أيّ صلات محتملة مع أنشطة إجرامية أو إرهابية أخرى في المنطقة وخارجها.

وسُجِّلت تفاصيل الأسلحة المضبوطة في منظومة الإنتربول لإدارة سجلات الأسلحة المحظورة واقتفاء أثرها (iARMS)‏ التي توفر للبلدان الـ 190 الأعضاء في الإنتربول منظومة مركزية للإبلاغ والاستفسار عن الأسلحة النارية المفقودة والمسروقة والمتجر بها والمهربة.