All news
|
Print
14 يناير 2016

الإنتربول يصدر نشرة حمراء بشأن بابا ماساتا دياك بناء على طلب فرنسا

المنظمة العالمية للشرطة تدعم التحقيقات الفرنسية في مزاعم فساد في أوساط ألعاب القوى


ليون (فرنسا) - أصدر الإنتربول نشرة حمراء، أو تنبيها دوليا بالأشخاص المطلوبين، بشأن بابا ماساتا دياك بناء على طلب السلطات الفرنسية التي تحقق في قضية فساد دولية مفترضة تورط فيها مسؤولون في الأوساط الرياضية ورياضيون.

ويندرج تعميم النشرة الحمراء التي تستهدف السيد دياك في إطار عملية Augeas التي أطلقها الإنتربول في تشرين الثاني/نوفمبر 2015 بعد أن أعلن أنه ينسق تحقيقا عالميا تقوده فرنسا.

وبابا ماساتا دياك، المستشار السابق في الاتحاد الدولي لألعاب القوى وابن الرئيس السابق للاتحاد لامين دياك، مطلوب من قبل فرنسا بتهم الاشتراك في تلقي رشاوى، وغسل أموال في ظروف مشددة، والتواطؤ في إطار مجموعة منظمة لاستثمار العائدات المتأتية من الرشو أو إخفائها أو تحويلها.

وجاء الإعلان عن النشرة الحمراء في أعقاب صدور الجزء الثاني من تقرير نشرته اليوم اللجنة المستقلة التابعة للوكالة العالمية لمكافحة استخدام المنشطات، التي تجري تحقيقات بشأن عدد من الأفراد، منهم مسؤولون سابقون على صلة بالاتحاد الدولي لألعاب القوى.

وخلال هذه التحقيقات، طلبت اللجنة المستقلة من وحدة الإنتربول لمكافحة المنشطات أن تساعدها على التنسيق مع أجهزة إنفاذ القانون الوطنية في البلدان التي كُشفت فيها انتهاكات محتملة من أجل تبادل المعلومات بهذا الشأن.

وقد سهّل الإنتربول الاتصالات بين اللجنة المستقلة والسلطات الفرنسية التي وافقت على مباشرة تحقيق دولي بشأن ادعاءات شملت تقديم رشاوى وتلقيها، وغسل أموال، وتواطؤا إجراميا.

وفي عام 2009، وقّع الإنتربول والوكالة العالمية لمكافحة استخدام المنشطات اتفاق تعاون لوضع إطار واضح للتعاون بين الهيئتين الدوليتين في التصدي للمنشطات.