All news
|
Print
18 نوفمبر 2015

مؤتمر للإنتربول ومبادرة StAR يركز على التعاون في مجال استرداد الأصول على الصعيد العالمي

نيودلهي (الهند) - يركز المؤتمر السادس لجهات الاتصال العالمية المتعلق باسترداد الأصول الذي يُعقد في نيودلهي على تحسين سبل التعاون في مجال استرداد الأصول في سياق الإجراءات العالمية لمكافحة الفساد والجرائم المالية.

ويشارك في تنظيم هذا المؤتمر الذي يجمع أكثر من 120 مندوبا من حوالى 50 بلدا ويستغرق ثلاثة أيام (17-19 تشرين الثاني/نوفمبر) كل من مكتب التحقيقات المركزي في الهند والإنتربول ومبادرة StAR لجهات الاتصال العالمية المعنية باسترداد الأصول المشتركة بين البنك الدولي ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة.

ويتيح المؤتمر للمشاركين المعيّنين بمثابة ’’جهات اتصال‘‘ على الصعيد الوطني في التحقيقات المتعلقة باسترداد الأصول فرصة استعراض التطورات والصعوبات في هذا المجال، وتحديد التدابير التي يمكن اتخاذها لتحسين التعاون الدولي في قضايا استرداد الأصول.

وقال رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي في المؤتمر: ’’تسعى الحكومات في العالم إلى تحسين ظروف معيشة الفقراء والمهمشين. والفساد هو إحدى الصعوبات الرئيسية التي تحول دون تحقيق هذا الهدف. والهند ملتزمة بمكافحة الفساد‘‘.

وأضاف السيد مودي: ’’إني أقدر الجهود التي يبذلها الإنتربول وشريكاه - البنك الدولي ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة - في تصور فكرة هذا المؤتمر وإدارته. ولعل بالإمكان، بفضل هذا المنتدى، حرمان الفاسدين من الملاذات الآمنة.

’’وقد أسفر التعاون الممتاز والاستباقي بين الإنتربول ووكالات التحقيق في الهند عن تعقب الكثير من المجرمين الفارّين وترحيلهم أو تسليمهم في مرحلة لاحقة. وآمل أن تتعزز أواصر هذا التعاون‘‘.

وتحدث الأمين العام يورغن شتوك أمام رئيس الوزراء الهندي ووزراء حكومته، ومفوض جهاز اليقظة المركزية، ومستشار الأمن الوطني، وغيرهم من كبار المسؤولين ولا سيما مدير مكتب التحقيقات المركزي أنيل كومار سينها ومندوب اللجنة التنفيذية للإنتربول أنسليم لوبيز. وشدد الأمين العام في كلمته على ما يملكه البلد من ’’خبرة واسعة‘‘ في التصدي لتهديدات الجريمة عبر الوطنية وشكر لمدير مكتب التحقيقات المركزي دوره في إنماء العلاقة بين الهند والإنتربول.

وقال السيد شتوك: ’’كما هي الحال في الجرائم الأخرى، يترابط الفساد وأرباحه على الصعيد العالمي بطريقة تستدعي من أجهزة إنفاذ القانون اتخاذ إجراءات جماعية ومنسقة‘‘.

وأبلغ السيد شتوك الحاضرين أن شبكة الإنتربول - StAR لجهات الاتصال العالمية المعنية باسترداد الأصول توفر لأكثر من 200 من المحققين والمدعين العامين في 120 بلدا قاعدة بيانات آمنة ومحايدة لتبادل المعلومات، مضيفا أنه ينبغي بذل المزيد من الجهود لفهم الطبيعة الصعبة والمتشعبة لاسترداد الأصول.

وفي هذا الصدد، أقرّت البلدان الأعضاء في الإنتربول مؤخرا مشروعا تجريبيا لاستحداث نشرة جديدة لتعقب الأصول المتأتية من الأنشطة الإجرامية واستردادها.

وقال السيد شتوك في معرض إشارته إلى الاعتداءات الإرهابية الأخيرة التي وقعت في فرنسا ولبنان وتركيا وبلدان أخرى: ’’يجب تبادل الاطلاع على الخبرات الوطنية في إطار برنامج محايد بين البلدان يتجاوز مجالات الجريمة ومناطق وقوعها. وينطبق هذا الأمر على مكافحة الجريمة المنظمة أو الجريمة السيبرية أو الإرهاب‘‘.

وأضاف الأمين العام للإنتربول: ’’في مواجهة هذه التهديدات العالمية المتشعبة، لا يزال التعاون الدولي بين أجهزة الشرطة يسهّل تبادل المعلومات الحيوية والاطلاع على المهارات والخبرات بين أجهزة إنفاذ القانون في جميع المناطق‘‘.

وقال مدير مكتب التحقيقات المركزي أنيل كومار سينها مشيدا بـ ’’الزخم‘‘ الذي أُعطي للتعاون بين الإنتربول والهند: ’’تتمثل رؤيتنا في تزويد مكتبنا بإمكانات عالمية متقدمة مستندة إلى المعرفة والتكنولوجيا ليضاهي مؤسسات إنفاذ القانون الرائدة في العالم‘‘.

وقال المدير المكتب القِطري للبنك الدولي في الهند أونو رول: ’’تتمثل الصعوبات المشتركة التي نواجهها في حشد الأموال لتحقيق أهداف التنمية المستدامة. ولذا، يظل الاهتمام منصبا على مكافحة الفساد واسترداد الأموال المسروقة التي يمكن إنفاقها على مجالات تنموية ذات أولوية. ويسرّني أن تستضيف حكومة الهند هذا المؤتمر وأشعر بالامتنان للشراكة القائمة مع الإنتربول ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة في إطار مبادرة StAR. فالتزام جميع الشركاء مشجع جدا في هذا الصدد‘‘.

وفي إطار عملية Augeas التي أُطلقت في بداية هذا الشهر، ينسق الإنتربول تحقيقا عالميا تقوده السلطات الفرنسية في خطة فساد مفترضة على الصعيد الدولي تشمل مسؤولين في الأوساط الرياضية ورياضيين.

وقد أنشئت قاعدة بيانات الإنتربول وجهات الاتصال العالمية المعنية باسترداد الأصول StAR في عام 2009 لمساعدة الجهات المعنية على تجاوز العقبات المقترنة باسترداد الأصول على الصعيد الدولي.

James Anderson, INTERPOL Assistant Director Anti Corruption and Financial Crime Sub Directorate

Anil Sinha, Director CBI India