All news
|
Print
25 يونيو 2015

حملة Turn Back Crime التي نظمها الإنتربول تحصل على جائزة في اليوم العالمي لمكافحة التقليد

باريس (فرنسا) - منحت المجموعة العالمية لمكافحة التقليد حملة Turn Back Crime جائزة الإعلام لعام 2015، وهي الحملة التي نظمها الإنتربول للتوعية بأثر الجريمة المنظمة عبر الوطنية، مثل التقليد على الصعيد الدولي، في عامة الناس بشكل يومي.

وتوجهت هذه الحملة منذ إطلاقها في العام الماضي إلى الشرطة والقطاع الخاص وعامة الناس في العالم أجمع لرفع مستوى الوعي بمخاطر السلع المقلدة، وذلك بفضل الزخم الذي وفره برنامج الإنتربول لمكافحة الاتجار بالسلع غير المشروعة والتقليد.

وقالت رئيسة حملة الإنتربول رورايما أندرياني في احتفال عُقد بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة التقليد (24 حزيران/يونيو 2015) في مقر اتحاد الصناعيين في باريس: ’’إن نجاح حملة Turn Back Crime هو ثمرة جهود جماعية بالفعل على الصعيد الدولي. ومن خلال هذه الحملة، سعينا إلى إنشاء تحالف عالمي تشارك فيه قطاعات المجتمع كافة لمكافحة الجريمة والإرهاب.

’’وتكمن قوة هذه الحملة في قدرة كل بلد على تكييفها مع احتياجاته لمكافحة الجرائم الأكثر تأثيرا فيه. ومن آسيا إلى أفريقيا فأوروبا والأمريكتين، تستخدم قوات الشرطة الحملة بطرائق مختلفة لتوعية المواطنين بكيفية الحفاظ على سلامتهم‘‘.

وفي أفريقيا، أطلق رئيس ناميبيا الحملة شخصيا موجها رسالة إلى المواطنين تدعوهم إلى عدم شراء سلع مقلدة. واستخدم كل من رئيس الشرطة ووزيرة شؤون المساواة بين الجنسين والنهوض بالأسرة في رواندا هذه الحملة لتوعية المواطنين بالعنف المنزلي.

وفي الأمريكتين، يتعاون المكتب المركزي الوطني للإنتربول في واشنطن مع وكالة STOPfakes.gov لإسداء المشورة للشركات والمستهلكين بشأن قيمة حقوق الملكية الفكرية بالنسبة للابتكار والاستثمار والتنمية الاقتصادية. وتستفيد ترينيداد وتوباغو من الحملة لمساعدة المدارس في الاعتراف بالترهيب ومنعه.

وفي أوروبا، تستخدم سلوفينيا الحملة لإذكاء الوعي بالاتجار بالسلع المقلدة عبر الحدود البحرية، وتستعين النمسا بها لتحذير المواطنين من مخاطر شراء أدوية على الإنترنت يحتمل أن تكون مقلدة.

وفي منطقة الخليج، تستخدم عُمان الحملة لإعلام المواطنين بأهمية شراء سلع تحمل علامات تجارية أصلية.

وتعززت أيضا رسائل ’be safe‘ [توخَّ السلامة] الموجهة في سياق الحملة أيضا بفضل مبادرات النوايا الحسنة التي قام بها مشاهير وشخصيات معروفة أظهروا تأييدهم كسفراء لحملة Turn Back Crime.

ومن بين هؤلاء السفراء نجم كرة القدم ليونيل ميسي؛ والنجم السينمائي جاكي شان ونجم السينما الهندية شاه روح خان؛ وبطلا سباق الفورمولا وان فرناندو ألونسو وكيمي ريكونن؛ والفريق الوطني الجزائري لكرة القدم؛ وفريق دوكاتي لسباق الدراجات النارية؛ ونادي جوفنتوس لكرة القدم؛ وبطل الملاكمة العالمي أيمانوييل ’’ماني‘‘ باكياو؛ ومغني وقائد الأوركسترا بلاسيدو دومينغو.

وعُرضت الحملة أيضا على البابا فرنسيس والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون.

ويستخدم أكثر من 30 بلدا الحملة استخداما فعالا بينما يخطط 30 بلدا آخر لإطلاقها على الصعيد الوطني في الأسابيع المقبلة لمساعدة المواطنين في حماية أنفسهم من الجريمة.

#TogetherWeCan #TurnBackCrime

INTERPOL’s Turn Back Crime campaign wins award on World Anti-Counterfeiting Day