All news
|
Print
19 يونيو 2015

الأردن ينظّم ندوتين للنهوض بالأمن البيئي في المنطقة

عمان (الأردن) - قدّم الإنتربول الدعم لندوتين عُقدتا في الأردن لتعزيز الأمن البيئي في المنطقة.

فقد نظّمت الإدارة الملكية الأردنية لحماية البيئة ومديرية الأمن العام في الأردن والوكالة الألمانية للتعاون الدولي، بدعم من وزارة البيئة في الأردن، الندوةَ الوطنية بشأن الأمن البيئي والتحقيق على مدى ثلاثة أيام (9-11 حزيران/يونيو)، وندوة إقليمية عن الأمن البيئي والتحقيق في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على مدى ثلاثة أيام أيضا (14-16 حزيران/يونيو). وقد شارك فيهما نحو 100 شخص من أكثر من 20 بلدا.

وفي الاجتماع الإقليمي، اتفق المشاركون على ضرورة تضافر الجهود التي تبذلها وكالات حماية البيئة وأجهزة إنفاذ القانون على المستوى الإقليمي لمواجهة الجريمة البيئية عبر الوطنية بشكل فعال ومنسَّق. ويكتسي التعاون الإقليمي والدولي أهمية حاسمة لحماية التنوع البيولوجي والموارد الطبيعية في المنطقة من الاستغلال في أنشطة إجرامية.

وأقرّ العميد بسام أبده مدير الإدارة الملكية الأردنية لحماية البيئة بأهمية تعزيز الشراكات بين أجهزة إنفاذ القانون على الصعيد الإقليمي، ودعا المجتمع الدولي إلى دعم الجهود الإقليمية المبذولة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لمكافحة الجريمة البيئية.

وفي الاجتماع الوطني، أقام الإنتربول بالتعاون مع السلطات الأردنية حلقة عمل ليومين من أجل وضع خطة استراتيجية وطنية ’’لحماية الأردن ومواطنيه عبر إجراءات فعالة ومتكاملة يتخذها عدد من أجهزة إنفاذ القانون‘‘. وستتضمن هذه الإجراءات تشكيل فرقة عمل وطنية متعددة الاختصاصات تضم ممثلين عن جميع الأجهزة الرئيسية المعنية بالبيئة وإنفاذ القانون.

وقال ديفيد هيغينز رئيس وحدة الإنتربول للأمن البيئي: ’’توفر الظروف الإقليمية فرصة كبيرة لبلدان الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للعمل معا بشكل ديناميكي ووضع إجراءات للتعاون والتنسيق على الصعيد الإقليمي من أجل تعزيز الأمن البيئي‘‘.

وشدد المشاركون في الاجتماعين الإقليمي والوطني على الجهود التي يبذلها الأردن لدعم تنفيذ القرار المتعلق بالأمن البيئي، الذي اتخذته الجمعية العامة للإنتربول في عام 2014. وهذان الاجتماعان هما أول الجهود المبذولة لتنفيذ هذا القرار في هذه المنطقة.