All news
|
Print
10 يونيو 2015

الإنتربول ينظم أول اجتماع لفريق الخبراء المعني بالسلامة والأمن في مجال الرياضة

الدوحة (قطر) - اجتمع في قطر خبراء عالميون معنيون بأمن الأحداث الرياضية لمناقشة أفضل الممارسات في مجال التصدي للتهديدات المحتملة التي تتعرض لها الأحداث الرياضية الكبرى والحد منها، وتبادل الاطلاع على هذه الممارسات.

وشارك في هذا الاجتماع الذي استمر يومين (9 و10 حزيران/يونيو) 12 ممثلا عن ثمانية بلدان أعضاء بهدف تقديم توصيات ملموسة ترمي إلى تعزيز القدرات الأمنية وتحسين إعداد الهيكل الأمني للأحداث الرياضية الكبرى وتنفيذه.

وعُقِد الاجتماع برعاية مشروع ستاديا الذي ينفذه الإنتربول وتموّله قطر، والذي سيتوَّج ببطولة كأس العالم لكرة القدم التي ينظمها الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) في قطر في عام ‏‎2022‎‏. ‏

وينطوي المشروع أيضا على استحداث مركز امتياز في مجال حفظ أمن المنشآت والأشخاص والنظم المعلوماتية أثناء الأحداث الرياضية الكبرى، وسيزود أيضا البلدان الأعضاء في الإنتربول بدليل عن أفضل الممارسات الموحدة.

وقال السيد مايكل أوكونيل، مدير إدارة الدعم الشرطي الميداني في الإنتربول ورئيس مشروع ستاديا: ’’إن الاجتماع الأول لفريق الخبراء المعني بالسلامة والأمن في مجال الرياضة، في إطار مشروع ستاديا، يشكل سابقة من حيث أنه سيستعرض مجموعة مختارة من أهم الإنجازات ودراسة الحالات المستمدة من الأحداث الرياضية الكبرى في العالم أجمع‘‘.

وتابع قائلا: ’’ستشكل التوصيات الصادرة عن هذا الفريق، في نهاية المطاف، موردا هاما للبلدان الأعضاء التي تستضيف مثل هذه الأحداث في المستقبل، عن أبرز التحديات والتدابير الاستراتيجية المضادة في مجال أمن المنشآت والمباني‘‘.

وقال العقيد محمد السليطي، المدير التنفيذي للإدارة الأمنية في اللجنة العليا للمشاريع والإرث: ’’إن هذا الاجتماع الهام المنظم بالتعاون مع الإنتربول سيستفيد من خبرات اختصاصيي الأمن من جميع أنحاء العالم، ويساعد قطر في تحضيراتها المستمرة لضمان نجاح البطولة وأمنها في عام 2022.

’’ومن خلال دراسة أفضل الممارسات المتبعة في الأحداث الرياضة الكبرى في أنحاء العالم، سيشكل منتدى لتبادل الخبرات على الصعيد الدولي يمكن الوصول إليه لأيّ كان وأينما كان، الأمر الذي سيساعد بلدان العالم في تنظيم أحداث رياضية في جو من السلامة والأمن‘‘.

وشارك في الاجتماع ممثلون عن البلدان التالية: إسبانيا وألمانيا والبرازيل وغابون وفرنسا وقطر والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية. وسيعقد فريق الخبراء اجتماعات سنوية حتى عام 2022.