All news
|
Print
01 يونيو 2015

ضبط سلع مقلدة قيمتها 60 مليون دولار من دولارات الولايات المتحدة في مداهمات في أرجاء الأمريكتين ومنطقة البحر الكاريبي

ليون (فرنسا) - ضُبطت سلع مقلدة تقدر قيمتها بحوالى 60 مليون دولار من دولارات الولايات المتحدة، شملت قطع غيار سيارات، ومحروقات، وأغذية، ومنظفات، وعلب سيجار، وشامبوهات، وفولاذا، وذلك أثناء عملية استغرقت أسبوعين ونُفذت في أرجاء الأمريكتين ومنطقة البحر الكاريبي.

وفي هذه العملية التي أُطلق عليها اسم Maya II ونسقتها إدارة الإنتربول الفرعية لمكافحة الاتجار بالسلع غير المشروعة والتقليد، نفذت الشرطة والجمارك ومحققون وأفراد تابعون للوحدات المعنية بالملكية الفكرية أكثر من 2 000 مداهمة في مناطق أساسية شملت أسواقا ونقاط مراقبة على الحدود ومتاجر في 19 بلدا وإقليما.

وأسفرت التحقيقات التي أجرتها السلطات الوطنية عن كشف وتفكيك العديد من شبكات الجريمة المنظمة ومتاجر بأكملها تبيع سلعا مقلدة. وفي السلفادور، أوقفت الشرطة شخصا على صلة بأحد ’’أبرز المجرمين المطلوبين‘‘ الضالعين في الاتجار بالسلع غير المشروعة.

وفكّك جهاز الشرطة في كوستاريكا شبكة كاملة تبيع منتجات مقلدة لضمان سلامة الأشخاص في بيئة العمل، شملت أقنعة ومصافي هواء؛ وضُبط في كولومبيا أكثر من 1 600 عبوة من مبيدات الحشرات المقلدة بعد أن كشف أفراد الشرطة عصابة تبيع هذه المنتجات إلى المزارعين.

وفي الجمهورية الدومينيكية حيث تتفاقم مشكلة إزالة الأحراج، صادرت السلطات أكثر من 100 كيس فحم عند الحدود مع هايتي، بالإضافة إلى كشف وإغلاق معملين غير مشروعين لتصنيع منظفات الغسيل.

وتبيّن أن أحد مراكز التسوق في سانتو دومينغو كان يبيع أيضا سلعا مقلدة إلى جانب سلع أصلية بعد أن تمكنت شبكات الجريمة المنظمة من اختراق سلسلة الإمداد بهذه المنتجات. وأُغلق معمل لتقطير المشروبات الكحولية المقلدة أيضا، وأظهرت الاختبارات التي أُجريت على عينات من هذه المشروبات غير المشروعة التي ضُبطت أثناء المداهمات أنها تحتوي على مواد مضافة يُحتمل أن تكون قاتلة.

وقال اللواء مانويل ألبيديو كاسترو كاستيّو، رئيس الشرطة الوطنية في الجمهورية الدومينيكية: ’’تؤكد مشاركة الجمهورية الدومينيكية في عملية Maya II من خلال  المكتب المركزي الوطني في سانتو دومينغو التزام البلد بمكافحة الجريمة عبر الوطنية بجميع أشكالها، وبحماية المواطنين والمجتمع من أجل إرساء عالم أكثر أمانا‘‘.

وضبطت الشرطة في كوبا التي تشارك في أول عملية لها تستهدف السلع المقلدة مئات العلب المقلدة المعدّة لتُعبّأ بسيجار يحمل أسماء تجارية مقلدة.

وشملت الضبطيات الأخرى:

  • مناظير بنادق مقلدة في كندا،
  • أجهزة كهربائية مقلدة في ترينيداد وتوباغو،
  • أدوات للتحكم بألعاب فيديو في المكسيك،
  • بناطيل جينز وقمصانا صيفية في كوراساو.

وأثبتت التجارة غير المشروعة بالمحروقات مرة أخرى أنها إحدى الجرائم الأكثر تفشيا. ففي مداهمة واحدة نفذتها الشرطة الكولومبية بالقرب من الحدود مع فنزويلا، ضبط أفرادها 19 شاحنة محمّلة بحوالى 84 000 غالون من المحروقات المهربة وصادروا 70 000 دولار من دولارات الولايات المتحدة نقدا وثلاثة أسلحة نارية.

وقال اللواء رودولفو بالومينو لوبيز، المدير العام للشرطة الوطنية الكولومبية: ’’تبرز نتائج عملية Maya II الجهود المبذولة حاليا لمكافحة شبكات الجريمة عبر الوطنية التي تقف وراء التقليد الذي يلحق الضرر بالعلامات التجارية وبأصحاب الحقوق ويطال شريحة واسعة من السلع تشمل الكحول والتبغ والكثير من المنتجات الأخرى‘‘.

وأفاد السيد مايكل إليس، مدير إدارة الإنتربول الفرعية لمكافحة الاتجار بالسلع غير المشروعة والتقليد: ’’نجحت هذه العملية بفضل التزام البلدان المشاركة وتكريس جهودها لها، ولا سيما البلدان التي شاركت لأول مرة في هذه الإجراءات الخاصة المحددة الهدف‘‘.

وأضاف السيد إليس: ’’تظهر النتائج حجم الصعوبات التي تعترض كل بلد في مكافحة انتشار السلع المقلدة وغير المشروعة، وسيواظب الإنتربول على دعم جهود البلدان في تفكيك هذه الشبكات وتقديم أعضائها إلى العدالة‘‘.

وطوال العملية التي حظيت بدعم المجلس الكاريبي لإنفاذ القوانين الجمركية، وبرنامج مراقبة الحاويات التابع لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، والمكتب الإقليمي للإنتربول في سان سلفادور، تمكنت البلدان المشاركة من تدقيق المعلومات عبر مقارنتها بالبيانات المتوفرة في قواعد بيانات الإنتربول الجنائية عن طريق شبكته العالمية للاتصالات الشرطية المأمونة I-24/7، وكذلك تبادل معلومات الاستخبار من خلال أداة الاتصالات CENcomm التابعة لمنظمة الجمارك العالمية.

وشاركت البلدان والأقاليم التالية في عملية MayaII (15 - 31 آذار/مارس): أروبا، وأنتيغوا وبربودا، وبنما، وبورتوريكو٬ وترينيداد وتوباغو، وجامايكا٬ والجمهورية الدومينيكية، وسانت لوسيا٬ والسلفادور٬ وفنزويلا٬ وكندا٬ وكوبا٬ وكوراساو، وكوستاريكا٬ وكولومبيا٬ والمكسيك٬ ونيكاراغوا٬ وهندوراس٬ والولايات المتحدة.