All news
|
Print
30 أبريل 2015

الإنتربول يعزز التعاون في مجال مكافحة الفساد وغسل الأموال في أمريكا اللاتينية

سانتياغو (شيلي) – شكل تعزيز القدرات في مجال استرداد الأصول والتحقيقات المتعلقة بغسل الأموال محور دورة تدريب متخصصة موجهة لموظفي إنفاذ القانون في أمريكا اللاتينية.

ودورة التدريب هذه المتصلة باسترداد الأصول وبالتحقيقات المتعلقة بغسل الأموال نُظمت على مدى خمسة أيام (20 - 24 نيسان/أبريل) في إطار مشروع ينسقه حاليا المكتب الإقليمي للإنتربول في أمريكا الجنوبية وفريق أمريكا الجنوبية للإجراءات المالية (GAFILAT) بدعم من الاتحاد الأوروبي، وركزت على المسائل المتعلقة بالفساد.

وقال السيد ريكاردو خيل إيريبارني، مدير مشروع فريق أمريكا الجنوبية للإجراءات المالية/الاتحاد الأوروبي: ’’دورة التدريب هذه هي ثمرة الالتزام المشترك لفريق أمريكا الجنوبية للإجراءات المالية والاتحاد الأوروبي والإنتربول بمكافحة غسل الأموال والجريمة المنظمة وبتحقيق النتائج التي تنتظرها عامة الناس‘‘.

وقد أُطلق هذا المشروع الذي بدأ في عام 2014 ويستمر حتى تشرين الأول/أكتوبر 2015 في أعقاب تحليل للاحتياجات في مجال التدريب على مسائل غسل الأموال في بلدان أمريكا اللاتينية.

وقال السيد رافاييل بينيا، رئيس المكتب الإقليمي للإنتربول في بوينس آيرس: ’’نساعد بلداننا الأعضاء إذا كفلنا أن يتلقى المحققون التدريب الذي يحتاجون إليه في هذا المجال وتمكنوا من الاتصال بالاختصاصيين المعنيين؛ وسنواصل بذل الجهود في هذا الصدد في إطار تعاوننا مع المسؤولين عن مشروع فريق أمريكا الجنوبية للإجراءات المالية/الاتحاد الأوروبي‘‘.

وقد حضر دورة التدريب هذه التي نظّمتها شرطة التحقيقات في شيلي ممثلون عن 12 بلدا هي: الأرجنتين، وإسبانيا، وأوروغواي، وباراغواي، والبرازيل، وبوليفيا، وشيلي، وغواتيمالا، وكوبا، وكوستاريكا، ونيكاراغوا، وهندوراس.