All news
|
Print
17 أبريل 2015

مؤتمر الإنتربول الآسيوي يصبّ اهتمامه على تعزيز الأمن الإقليمي

سنغافورة – اختتم مؤتمر الإنتربول الإقليمي الآسيوي الـ 22 أعماله باعتماد كبار مسؤولي أجهزة إنفاذ القانون في منطقة آسيا وجنوب المحيط الهادئ مجموعة من التدابير الرامية إلى تعزيز الجهود الإقليمية التي تبذل لمكافحة الجريمة عبر الوطنية.

ومن هذه التدابير عدة توصيات تدعو إلى دعم الجهود التي تبذلها بلدان آسيا الأعضاء في الإنتربول لمكافحة الجريمة السيبرية، وتعزيز التعاون الشرطي وإجراءات مكافحة المقاتلين الإرهابيين الأجانب، وتوسيع نطاق الاستعانة بأدوات الإنتربول وخدماته في آسيا، ولا سيما قواعد بياناته المتعلقة بالبصمة الوراثية وبصمات الأصابع والأسلحة النارية.

ومن المواضيع الرئيسية التي تناولها هذا المؤتمر الذي استغرق ثلاثة أيام (15 – 17 نيسان/أبريل) وجمع أكثر من 160 من كبار المسؤولين في أجهزة إنفاذ القانون من حوالى 30 بلدا في المنطقة وممثلين عن المنظمات الدولية، تصدي أجهزة إنفاذ القانون في العالم للجريمة في العصر الرقمي.

ووفر هذا المؤتمر لبلدان المنطقة الأعضاء في الإنتربول إطارا متينا لتبادل الخبرات وأفضل الممارسات، وإقامة شراكات بين أجهزة إنفاذ القانون لمكافحة الجريمة والإرهاب. كما أن الصلات القائمة بين الجريمة المنظمة والشبكات الإرهابية شكلت أحد المواضيع الهامة على جدول أعمال المؤتمر.

والمواضيع الرئيسية التي تطرق إليها المؤتمر هي الإرهاب، والجريمة السيبرية، والأمن البيئي، والاتجار بالبشر، وجريمة تقليد المنتجات الصيدلانية، والنزاهة في مجال الرياضة، وتقليد الوثائق المأمونة وتزوير العملات، والاتجار بالسلع غير المشروعة والتقليد، وبناء القدرات والتدريب.

وعُقد مؤتمر الإنتربول الإقليمي الآسيوي في إطار أسبوع من الفعاليات التي نظمها الإنتربول وشملت افتتاح مجمّع الإنتربول العالمي للابتكار وتنظيم منتدى INTERPOLWorld2015.

واختتم المؤتمر الإقليمي الآسيوي في سنغافورة أعماله بتعيين نيبال لاستضافة مؤتمر الإنتربول الإقليمي الآسيوي الـ 23 في عام 2017.