All news
|
Print
14 أبريل 2015

منتدى INTERPOL World الافتتاحي يركز على الابتكار من أجل إرساء الأمن على الصعيد العالمي

سنغافورة – يشكّل تعزيز الابتكار لمواجهة التحديات الأمنية على الصعيد العالمي محور منتدى INTERPOL World  الأول الذي افتُتح اليوم في سنغافورة.

ويهدف منتدىINTERPOL World 2015  الذي يشمل تنظيم معرض ومؤتمر ويمتد ثلاثة أيام (14 – 16 نيسان/أبريل) إلى توفير إطار تلتقي فيه شركات من القطاع الأمني وأجهزة إنفاذ القانون والأجهزة الحكومية من أجل إقامة شراكات أوثق وإطلاق مبادرات أمنية مبتكرة.

وقد افتتح الوزير الثاني للشؤون الداخلية في سنغافورة السيد س. إيسواران المؤتمر مؤكدا دور الابتكار المتواصل والشراكات المتينة في مكافحة الجريمة.

وقال السيد إيسواران: ’’يستغل المجرمون والإرهابيون التقدم التكنولوجي والعولمة والتوسع العمراني السريع. وقد أدى ذلك إلى موجة جديدة من التهديدات التي يمكن أن تزعزع الأمن على الصعيدين المحلي والعالمي‘‘.

وأضاف الوزير: ’’من الأهمية بمكان إذن أن تسارع أجهزة إنفاذ القانون إلى الاستفادة من التقنيات الحديثة واعتماد الابتكار حافزا أساسيا للعمل الشرطي. والابتكار في الأساليب وفي الأدوات المستخدمة في إطار العمل الشرطي هو السبيل لضمان استباق أجهزة إنفاذ القانون المجرمين والانتصار عليهم في نهاية المطاف‘‘.     

وافادت رئيسة الإنتربول السيدة ميراي باليسترازي بأن التحرك الجماعي أمر ضروري لمكافحة الإرهاب والأنشطة غير المشروعة التي تضطلع بها الشبكات الإجرامية المحكمة التنظيم التي تهدد الأفراد والشركات التجارية والإدارات وأجهزة إنفاذ القانون والحكومات.

وقالت السيد باليسترازي: ’’يوفر هذا المنتدى فرصة فريدة من نوعها لحشد طاقات البلدان، والمنظمات الدولية والإقليمية، والشركاء من القطاعين العام والخاص، عبر تبادل الاطلاع على الخبرات والتجارب، وبالتالي تبيّن وإعداد مبادرات مبتكرة لمواجهة التحديات الأمنية على الصعيد العالمي‘‘.

ووصف الأمين العام للإنتربول يورغن شتوك INTERPOL world بالمنتدى الفريد الذي يرسم معالم الشراكات الابتكارية المتعددة الأطراف بين أجهزة إنفاذ القانون والقطاع الصناعي، مشددا على ضرورة مواكبة أجهزة إنفاذ القانون التطورات التكنولوجية.

وقال الأمين العام شتوك: ’’ستواصل التكنولوجيا طرح تحديات أمنية في المستقبل، مع أنها تسهّل حياتنا وتجعلها أكثر أمانا وتدرّ أرباحا أكبر على القطاع الصناعي. وسيواصل المجرمون في الوقت نفسه تبين الثغرات واستغلالها لصالحهم والابتكار من أجل بلوغ أهدافهم‘‘.

وأضاف السيد شتوك: ’’INTERPOL World هو الخطوة الإضافية التي تجمع في مكان واحد بين الابتكار لدى القطاع الصناعي والخبرة لدى أجهزة إنفاذ القانون. وبالاستناد إلى هذا التآزر، سيُسهم المنتدى في تبيّن مخاطر التكنولوجيا الحديثة والناشئة ومواطن ضعفها قبل أن تتحول إلى تهديدات ملموسة‘‘.

ويشارك في منتدى INTERPOL World 2015 أكثر من 8 000 شخص و200 شركة من 30 بلدا وأجهزة لإنفاذ القانون من مختلف أنحاء العالم. ويركز المؤتمر الذي يتخلل هذا المنتدى على أربعة تحديات أمنية ناشئة هي: إدارة الحدود، والجريمة السيبرية، وأمن المدن وإدارة سلاسل الإمداد.

ويحضر المنتدى أيضا شركاء استراتيجيون للإنتربول من القطاع الخاص، من بينهم: Microsoft، و RSA وSymantec المعنية بالأمن السيبري؛ و3M، وEntrust Datacard وSecuriport المعنية بإدارة الحدود؛ وMotorola Solutions and Thales المعنية بـأمن المدن؛ وDCTA وSICPA المعنيتان بأمن سلاسل الإمداد.

وتتزامن مراسم افتتاح منتدى INTERPOL World 2015 الذي يُفترض أن ينظَّم مرة كل سنتين مع احتفال سنغافورة بالذكرى الخمسين لاستقلالها، وافتتاح مجمّع الإنتربول العالمي للابتكار، ومؤتمر الإنتربول الإقليمي الآسيوي الـ 22.