All news
|
Print
31 أكتوبر 2014

الإنتربول يعقد الاجتماع الأول لفريق الخبراء العالمي المعني بالتشريعات المتصلة بالرياضة

ليون (فرنسا) – اجتمع في الإنتربول خبراء عالميون معنيون بأمن الأحداث الرياضية لتبادل الاطلاع على أفضل الممارسات استنادا إلى خبراتهم السابقة في توفير الأمن المادي والسيبري في الأحداث الرياضية الكبرى والتظاهرات البارزة الأخرى.

وشارك حوالى 14 خبيرا من 10 بلدان في اجتماع فريق الخبراء المعني بالتشريعات المتصلة بالرياضة لمدة يومين (29 و30 تشرين الأول/أكتوبر) لمناقشة الصعوبات التي تعترض توفير الأمن في الأحداث الرياضية على نطاق واسع، وكيفية استحداث أطر قانونية لمعالجة هذه الصعوبات بشكل أفضل.

ونُظم هذا الاجتماع تحت رعاية مشروع ستاديا الذي ينفذه الإنتربول وتموّله قطر بهدف إنشاء مركز امتياز ومنتدى لتبادل الممارسات الجيدة لمساعدة البلدان الأعضاء في الإنتربول على وضع تدابير أمنية على الصعيدين المادي والسيبري وتنفيذها في إطار التحضير للأحداث الرياضية الكبرى. وسيتوَّج هذا المشروع العَشري ببطولة كأس العالم لكرة القدم التي ينظمها الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) في قطر في عام 2022.

وقال الرائد علي عبدالله سعد الكواري رئيس القسم الفني في إدارة الشؤون القانونية في قوة الأمن الداخلي القطرية: ’’يشرفنا أن نحظى بدعم الإنتربول وبلدانه الأعضاء لمساعدتنا في تكييف الإطار القانوني في بلدنا استعدادا لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم التي ينظمها الفيفا في عام 2022‘‘.

وأضاف قائلا: ’’يشمل مشروع ستاديا أيضا الكثير من المكونات الأخرى التي ستساعدنا في تنظيم كأس العالم مثل وضع خطة تدريب استراتيجية ومنظومة لإدارة المعارف فضلا عن الدعم الذي يقدمه فريقان آخران من الخبراء يعملان في مجالي أمن الأماكن والأمن السيبري‘‘.

وقال مايكل أوكونيل مدير إدارة الدعم الشرطي الميداني في الإنتربول ورئيس مشروع ستاديا: ’’من المشجع أن نلمس هذا الدعم الفعال الذي تقدمه بلداننا الأعضاء من خلال تبادل معارفها وممارساتها الجيدة في مجال التشريعات المتصلة بالرياضة والتعاون في ما بينها لإعداد نهج عالمي لمواجهة الصعوبات الرئيسية التي تعترض الأمن في كأس العالم‘‘.

وشاركت البلدان التالية في هذه الاجتماع: ألمانيا، والبرازيل، والبرتغال، وبولندا، وجنوب أفريقيا، وروسيا، وسويسرا، وفرنسا، والمغرب، والنمسا. وسيجتمع فريق الخبراء المذكور سنويا حتى عام 2022.